اغلاق

وفد الحركة الإسلامية في زيارة تضامن مع أهالي صور باهر

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الإسلامية ، جاء فيه :" قام وفد عن الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، يرأسه عضو الكنيست د. منصور عباس


صور من الحركة الاسلامية

رئيس القائمة العربية الموحدة، والدكتور علي الكتناني رئيس الجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين، والشيخ محمد سواعد مدير عام جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات، بزيارة دعم وتضامن للوقوف إلى جانب أهالي صور باهر الذين قامت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بهدم منازلهم في وادي حمص في صور باهر قرب القدس الشريف" .
واضاف البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "وشارك في الزيارة الدكتور ناجح بكيرات مدير أكاديمية الأقصى للوقف والتراث، وعدد من أبناء الحركة الإسلامية. وقد قامت قوات الاحتلال بمنع رئيس جمعية الإغاثة ومدير جمعية الأقصى بالدخول إلى الحي والالتقاء بالأهالي.
وكانت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي قد باشرت اليوم بهدم 16 بناية سكنية تحتوي على حوالي مائة شقة سكنية تقطنها مئات العائلات الفلسطينية في حي وادي حمص في بلدة صور باهر، وذلك بحجج أمنية وبادعاء قربها من جدار الفصل العنصري.
ووصف النائب د. منصور عباس قيام قوات الاحتلال بهدم المنازل في وادي حمص بأنه "جريمة حرب من دولة احتلال لا تحترم القوانين الدولية ولا المعاهدات السياسية التي نتجت عن اتفاقية أوسلو. فالمنازل الفلسطينية موجودة في مناطق نفوذ السلطة الفلسطينية (أ) و (ب)، وقد قام الأهالي باستصدار التراخيص اللازمة لبنائها من قبل مكاتب السلطة الفلسطينية، ورغم ذلك قامت قوات الاحتلال بهدمها دون احترام لقانون ولا لوضع إنساني"".
واردف البيان :" هذا وأعلن النائب د. منصور عباس وجمعيتا الأقصى والإغاثة استعداد الحركة الإسلامية الكامل لكل جهد شعبي وقانوني وإنساني يطلبه الأهالي من أجل الوقوف إلى جانبهم في هذه الظروف الصعبة والجريمة النكراء لقوات الاحتلال التي ألقت بمئات العائلات والنساء والأطفال إلى الشارع دون مأوى، دون مراعاة لقانون دولي ولا اتفاقات سلام ولا وازع إنساني.
وقد أعلنت الحركة الإسلامية وجمعيتا الأقصى والإغاثة عن نيتهم إطلاق حملة لإغاثة ونصرة الأهالي المتضررين في وادي حمص في صور باهر، تحت اسم "سويًّا نبني القدس" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق