اغلاق

‘الشاباك‘: ‘هكذا حاولت إيران تجنيد شبكة عملاء في إسرائيل‘

أصدر المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ، بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء فيه : " سمح بالنشر بأن جهاز الأمن العام بالتعاون مع شرطة ،

 
أوفير جندلمان - المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي
 

إسرائيل وجيش الدفاع وأجهزة أمنية أخرى قام بالكشف خلال الأشهر الأخيرة عن شبكة عملت على تجنيد العملاء في إسرائيل وفي مناطق يهودا والسامرة وقطاع غزة للعمل في خدمة المخابرات الإيرانية " .
وأضاف البيان : "
وقد عملت الشبكة من الأراضي السورية بتوجيه إيراني وبقيادة مواطن سوري يسمى  "أبو جهاد" بحيث سعت لتجنيد العملاء من خلال إقامة التواصل الأولي معهم عبر حسابات فيسبوك وهمية ليجري التواصل معهم لاحقًا من خلال تطبيقات نقل الرسائل.

" أسلوب معروف للأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية "
وتابع البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " إن لجوء التنظيمات الإرهابية، ومن ضمنها حماس وحزب الله، لتجنيد العملاء من خلال الاتصال بهم عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي هو أسلوب عمل معروف لدى الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية.
وتأتي هذه القضية متابعةً لأحداث أخرى وقعت خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث تسعى التنظيمات الإرهابية (ومنها حماس وحزب الله) للتواصل، أحيانًا تحت هوية أخرى، مع العرب الإسرائيليين والفلسطينيين، عن طريق الإنترنت، بغية تجنيدهم لأغراض جمع المعلومات الاستخباراتية وارتكاب العمليات الإرهابية " حسب ما جاء في البيان .

" جمع معلومات عن قواعد عسكريّة "
وأضاف البيان : " وقد طلب من العملاء الذين تم تجنيدهم جمع المعلومات عن قواعد عسكرية ومنشآت أمنية حساسة وشخصيات مختلفة ومراكز الشرطة والمستشفيات وغيرها، وذلك في إطار تحديد أهداف لتنفيذ عمليات إرهابية في إسرائيل وبمبادرة إيرانية.
وتم اكتشاف ورصد نشاط هذه الشبكة من قبل الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية منذ بدايتها، إذ تمت مراقبة عناصر المخابرات الإيرانية في الخارج والأشخاص في إسرائيل وفي يهودا والسامرة ممن وافقوا على التعاون معهم بشكل لصيق.
واعتبارًا من شهر أبريل 2019 انطلقت عملية واسعة النطاق لإحباط هذه المحاولة الإيرانية في إسرائيل ويهودا والسامرة، وتم التعامل مع عدد من المواطنين الإسرائيليين التي أشارت المعلومات المتوفرة بشأنهم إلى إمكانية التواصل معهم وتجنيدهم من قبل مشغلي الشبكة الإيرانية.

" نقل معلومات للجانب السوري "
وتابع البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " هذا وفي إطار التحقيقات معهم اكتشِفت معلومات تفيد بتطور علاقاتهم مع المشغلين العاملين في سوريا لدرجة أنهم نقلوا المعلومات وحتى كانت هناك نية لتنفيذ عمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية سواء مدنية أم عسكرية.
ومع ذلك، تبين من عمليات الإحباط أن الغالبية العظمى من المواطنين الإسرائيليين قد رفضوا التعاون مع من توجه إليهم لأنهم قد اشتبهوا بأن جهة معادية تقف وراءه مما دفعهم إلى قطع الاتصال معهم.
ستواصل الأجهزة الأمنية العمل بحزم على إحباط كل نشاط يصدر عن إيران وعن العناصر الإرهابية العاملة بالوكالة عنها بهدف المساس بأمن الدولة.
ويشدد على أنه يجب على كل مواطن إسرائيلي يتم التواصل معه عبر شبكة الإنترنت من قبل جهة يشتبه بكونها منظمة إرهابية, أن يقوم بإبلاغ الشرطة ويقطع الاتصال معها" . الى هنا نص البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق