اغلاق

مواطنون من منطقة وادي عارة: ‘رغم العنف المستشري، الا أننا نستبشر خيرا بالشباب‘

تفاؤل وأمل قوي في مجمعنا ... بالرغم من تفاقم الوضع وازدياد حالات واشكال العنف، وحالات إطلاق الرصاص المتكررة، فضلا عن المشاكل والخلافات التي تؤدي إلى إصابات،
Loading the player...

وأحيانا إلى وفيات.
وتؤكد جميع الأبحاث والدراسات التي تجريها مختلف المؤسسات والاطر الأكاديمية ان ظاهرة العنف تزداد يوما بعد يوم في المجتمع العربي. حيث اظهر بحث الأمن القومي في جامعة تل ابيب  لعام 2018 معطيات مقلقة جدا ، حيث أن 45% من مجمل جرائم القتل حدثت في المجتمع العربي وان 65% من النساء اللواتي تم قتلهن من قبل أزواجهن هن نساء عربيات.

"
كلنا مسؤولون امام انفسنا وامام مجتمعنا وامام الله على ما يحدث في مجتمعنا "
وفي لقاء لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الناشط الجماهيري طاهر سيف من بلدة عرعرة ، اعرب عن قلقه الشديد لمستقبل مجتمعنا بكل ما يتعلق بأمنه واستقراره . وقال طاهر سيف متحدثا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا شك ان الواقع ليس ورديا بل مقلقا للغاية ، حيث ان جميع الأرقام تؤكد ان واقعنا صعب وانه حان الوقت للاستفاقة المبكرة قبل فوات الأوان . ان مجتمعنا يعاني من آفة بل إرهاب واسمه العنف , إرهاب مدني من الدرجة الأولى , وهنا اريد ان اتحدث بصراحة وأقول اننا كلنا مسؤولون امام انفسنا وامام مجتمعنا وامام الله على ما يحدث في مجتمعنا".
وتابع طاهر سيف بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" كفانا شعارات وكفانا زيارات وكفانا عرض ارقام ، حان الوقت ان نعمل سوية جاهدين في تربية ابنائنا في نشر التسامح والمحبة ونبذ العنف بكل اشكاله وانواعه . مجتمعنا يعاني من آفة العنف ليس من فراغ , وانما نتيجة النهج غير السليم في حياتنا اليوم وعنف الكلام وعنف الحوار وعنف السياقة والعنف الموجود في كل مكان , من هنا يتوجب علينا ان نعود الى أسس القيم والاحترام ونربي انفسنا أولا ومن ثم ابنائنا من اجل ان ننعم بالامن والأمان والاستقرار المعدوم للأسف الشديد".
واختتم طاهر سيف بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالرغم من هذا الواقع الصعب يتوجب عيلنا ان نعمل بتفاؤل وبأمل كبير من اجل مستقبل افضل لنا ولابنائنا ومجتمعنا . انا متفائل بالخير متفائل بان نعود لانفسنا وان نعمل على نشر التسامح والمحبة والوئام ما بين افراد المجتمع".

" يمكن التغلب على العنف من خلال التوعية الصحيحة ونشر المحبة والتسامح بين أبناء البلد الواحد "
كما التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب هيثم زحالقة، نائب رئيس مجلس كفر قرع، الذي ساهم بمبادرة يدعو فيها إلى وقف العنف من خلال أساليب عديدة.
وقد تحدث الشاب زحالقة عن ظاهرة العنف في الوسط العربي قائلا :" إن ظاهرة العنف ظاهرة مقلقة ومتفشية في مجتمعنا العربي وخاصة مجتمعنا العربي في الداخل، ولكن في الوقت نفسه، أرى أنه يمكن التغلب عليها من خلال التوعية الصحيحة ونشر المحبة والتسامح بين أبناء البلد الواحد، وبالتالي بين أبناء الشعب الواحد".
وأضاف قائلا :" وبدلا من ترويج أعمال العنف، فإنني أوجه رسالة ورجاء للصغار والكبار بعدم نشر وترويج أي معلومة أو خبر يكون له أثر سلبي في إثارة ظاهرة العنف".
وتابع حديثه :" إن ديننا الحنيف وأخلاقنا الحميدة تلزمنا أمام الله وأمام الجميع بنشر التسامح والمحبة والألفة والابتعاد عن جميع ظواهر العنف".
وحول مبادرته لإقامة لجنة تسامح في كفر قرع، قال :" أنا شخصيا أعمل على بناء لجنة منذ حوالي شهر، تهدف إلى علاج ظواهر العنف المنتشرة وخاصة بين الشباب، وسيكون تركيب اللجنة مبنيا من شباب من الجيل الجديد لأنهم يعون جيدا مساوئ هذه الظواهر ودرجة سوئها على المجتمع بشكل عام؛ ولذلك اخترت الشباب، بالإضافة إلى الأهالي المتطوعين".
وعن هدف هذه اللجنة، قال :" هدف اللجنة هو تشخيص ظواهر العنف في القرية والإسراع في علاجها لخلق أطر خاصة من خلال فعاليات مميزة لهؤلاء الشباب، وأرجو أن تنجح هذه المبادرة لتكون نموذجا يحتذى به في جميع القرى العربية المجاورة".
واختتم حديثه قائلا :" وفي النهاية نسأل الله أن يحفظ هذا البلد آمنا مطمئنا، وسائر بلاد المسلمين".

"
متأملون أن يصبح الوضع أفضل "
وعلى الرغم من حالة القلق التي تستشري في المجتمع العربي بسبب حالات العنف، إلا أن هناك بوادر أمل وتفاؤل لدى بعض الشباب أيضا، حيث تحدث الشاب محمود اغبارية من مصمص، عن العنف في المجتمع العربي، قائلا :" بالطبع نحن متخوفون على مستقبل شبابنا، ولكن هذا الأمر يشكل نسبة ضئيلة في المجتمع العربي، وهي موجودة منذ مدة ليست يسيرة، ولكنها انتشرت حاليا بسبب وسائل الإعلام، فهذه الظاهرة لا تصف مجتمعنا العربي الإسلامي الذي نعيش فيه، بل هي فئة قليلة تؤثر على الفئة الجيدة".
وعبر عن تفاؤله قائلا :" أنا متفائل فالخير في الشباب ليوم الدين، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: الخير في أمتي إلى يوم الدين، وهذا ما يطمئننا بشكل أكبر، ونحن متأملون أن يصبح الوضع أفضل".


تصوير موقع بانيت - هيثم زحالقة


محمود اغبارية


طاهر سيف

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق