اغلاق

رسالة مفتوحة للتجمع الوطني من شريكه ابراهيم حجازي - القائمة الموحدة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من إبراهيم حجازي رئيس المكتب السياسي في الحركة الإسلامية ، جاء فيه :" تقع علينا جميعًا اليوم -وأكثر من أيّ وقت مضى- المسؤولية

 
تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

باحترام تعهّدنا وتوقيعنا للجنة الوفاق وزفّ البشرى لأبناء شعبنا، بولادة مجدَّدة لمشروع القائمة المشتركة.
أعلم أنّ بعض الأحزاب تشعر بالظلم والألم وتحكم على الأمور من هذا المنطلق، ووفق عواطف كوادرها وليس بشكل موضوعي، لهذا أتوجّه بمنشوري هذا لإخواني في حزب التجمّع الوطني الديمقراطي، هذا الحزب الذي أكنّ له كل الاحترام والتقدير، الحزب الذي تشرّفت بالعمل معه في كلّ الميادين، وهو أحد أهم أعمدة العمل الوطني، لقبول قرار اللجنة والانضمام إلى زملائهم في "الإسلامية" و"الجبهة" و"التغيير"، لنعلن سويًّا لأبناء شعبنا أنّنا لبَّيْنا إرادتهم وتوحَّدْنا مجدَّدًا في إطار القائمة المشتركة، تعبيرًا عن همّنا الواحد، والذي هو أكبر من أيِّ خلاف أو اختلاف" .

"
لجنة الوفاق هي صمّام الأمان لإقامة "المشتركة" "
وأضاف البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لجنة الوفاق هي صمّام الأمان لإقامة "المشتركة"، وهي تأمين وضمان لاستمرارها مستقبلًا، ولينظر كل حزب منّا كيف يطوِّر نفسه، وكيف يعود بحزبه أكثر امتدادًا وقوّة وشعبيّة، وكلّي ثقة حينها أنه سيجد هذه اللجنة نفسها تنصفه وتعطيه حقّه الذي قد نتناقش نحن حوله.
أتوخّى من حزب وطني عريق ومُهم ومسؤول وله دوره في الساحة السياسيّة  الوطنية مثل التجمع، أن ينضمّ اليوم احترانا والتزاما بتعهّده وأن يبتعد ويُبعدنا عن حمل ثقيل وغير مرغوب مثل حمل تفكيك المشتركة.
آن الأوان أن نوحّد بوصلتنا وفق إرادة شعبنا، وأن نضع العواطف جانبًا وأن نعلن إقامة "المشتركة" وفق قرار لجنة الوفاق" .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق