اغلاق

التربية الفلسطينية وشركاؤها يناقشون خطة ‘التعليم لا ينتظر‘

عقدت وزارة التربية والتعليم، اجتماعاً مع شركائها من منظمات الأمم المتحدة بما فيها اليونيسف واليونسكو والبرنامج الإنمائي، وبمشاركة وكالة "الأونروا"


صورة من دائرة الاعلام التربوي

ومؤسسة إنقاذ الطفل؛ لمناقشة مسودة خطة "التعليم لا ينتظر".
وتهدف هذه الخطة إلى تعزيز الوصول الآمن للطلبة وتحسين نوعية التعليم وقدرات المعلمين في التعامل مع الأزمات في حالة الطوارئ؛ خاصةً في القدس والخليل والمناطق المسماة "ج".
جاء ذلك بمشاركة وكيل الوزارة د. بصري صالح، وبحضور الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية د. نافع عساف، وممثلي المؤسسات الدولية الشريكة، وعدد من المديرين العامين والمديرين من أسرة الوزارة.
وفي هذا السياق، ثمّن صالح الدعم المتواصل الذي تقدمه المؤسسات الدولية الشريكة لقطاع التعليم؛ بما يضمن مساندة الخطوات التطويرية التي تقودها الوزارة؛ وبما يضمن حماية حق أطفال فلسطين بتلقي التعليم في ظل بيئة آمنة ومستقرة.
وتطرّق صالح إلى "التحديات الماثلة أمام القطاع التعليمي والمعيقات التي تواجهه؛ خاصةً تواصل الانتهاكات الاحتلالية في القدس والمناطق المسماة "ج" وأيضاً التحديات التي تواجه التعليم في قطاع غزة، مشدداً على ضرورة تكاتف الجهود وتعزيز الدعم والمساندة لهذا القطاع" .
من جانبهم؛ أكد ممثلو المؤسسات الدولية الشريكة؛ مواصلة الدعم للقطاع التعليمي ومساندة الخطوات التطورية التي تتبناها وزارة التربية؛ وبما يضمن الحفاظ على حق الأطفال الفلسطينيين في التعليم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق