اغلاق

‘ حَرَقْتوا قلوب أمهاتهم ‘ - قتيل تلو القتيل : الوسط العربي يعيش على وقع الجرائم التي سلبته الأمان

جريمة تلو الجريمة ، وقتيل تلو القتيل ، هذا هو حال المجتمع العربي الذي بات ينام على جريمة ويصحو على جريمة أخرى ، ففي أقل من 24 ساعة لقي 3 مواطنين حتفهم
‘حرقولي قلبي،وينك يمّا ؟ طخّوك‘ - بالفيديو : أم القتيل سعيد من شفاعمرو تبكي : ‘ليش قتلتوا ابني؟‘
Loading the player...
مقتل عاطف أبو عاذرة واصابة 3 آخرين بشجار عائلي في رهط
Loading the player...
مصرع سيدة ( 83 عاما ) من مدينة ام الفحم طعنا في بيتها - تصوير موقع بانيت
Loading the player...

بجرائم قتل مختلفة وأماكن مختلفة ، فكانت الجريمة الأولى هي جريمة قتل شاب من رهط خلال شجار عائلي في ساعات الليلة الماضية ، تلتها جريمة أخرى في ساعات ظهر اليوم في مدينة ام الفحم ، حيث لقيت أم مسنّة ( 83 عاما ) مصرعها طعنا في منزلها ، وفي ساعات ما بعد العصر وقعت جريمة ثالثة في مصنع بكريات شمونة ، كان ضحيتها شاب بعمر الورد من قرية كفركنا .

تسلسل الجرائم في غضون ساعات
الجريمة الأولى : مقتل عاطف أبو عاذرة واصابة 3 آخرين بشجار عائلي في رهط
لقي الشاب عاطف خميس ابو عاذرة (27 عاما) من سكان مدينة رهط مصرعه الليلة الماضية ، اثر تعرضه لاطلاق نار خلال شجار في مدينة رهط ، فيما أصيب 3 اخرين اثر تعرضهم للطعن خلال الشجار .
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الشاب المرحوم ترك خلفه زوجة وطفلا يبلغ من العمر 3 اشهر فقط.

الجريمة الثانية : مصرع زينب محاميد ( 83 عاما ) من ام الفحم طعنا في بيتها
لقيت الام المسنة زينب محاميد ( 83 عاما ) من ام الفحم ، مصرعها عصر اليوم طعنا في منزلها ، فيما تم اعتقال مشتبه خلال تواجده بأحد الشوارع القريبة من الحادثة، وهو من اقرباء عائلة المرحومة ( 47 عاما )  ، بحسب بيان الشرطة .

الجريمة الثالثة : مصرع الشاب بشار خالد حكروش من كفركنا خلال شجار في مصنع بكريات شمونة
ومع تواصل مسلسل الجرائم في المجتمع العربي ، وبفارق ساعات عن مقتل الام المسنّة ، لقي الشاب بشار خالد حكروش ( 19 عاما ) من كفركنا مصرعه عصر اليوم ، خلال شجار بين المرحوم وأحد العاملين في مصنع بمدينة كريات شمونة ، الذي لاذ بالفرار ثم تم اعتقاله لاحقا .

ردود أفعال مستنكرة في المجتمع العربي
جرائم القتل هذه والتي سبقتها خلال هذا العام 2019 - 35 جريمة قتل بحسب " مبادرات صندوق ابراهيم " ،  أثارت ردود أفعال مستنكرة في المجتمع العربي ، ذلك أنها أثبتت مرة أخرى أنه لا أحد مُحصن من الرصاص والجريمة ، حتى عابري السبيل في شوارع بلداتهم .
يشار الى ان آفة العنف المُستشري في الوسط العربي باتت تقض مضاجع المجتمع العربيّ وقيادته ، في ظل تفاقم جرائم القتل وحوادث اطلاق النار والعنف ، اذ يكاد لا يمرّ يوم ، دون وقوع حادثة اطلاق نار ، الى حدّ بات الناس ينامون ويستيقظون على أنباء القتل والموت ، ودويّ صوت الرصاص . ويعيش المواطنون في شتى القرى والمدن العربية قلقا مستمرا يُنغص حياتهم ، بسبب اطلاق الرصاص ، الذي لم يسلم منه الصغار ايضا.

وفي نفس السياق، تعلو أصوات كثيرة لا حدود لها في المجتمع العربي، تطالب الشرطة بضرورة القضاء على افة العنف المستشري في المجتمع العربي ، وجمع السلاح غير المرخص الذي بات يقض مضاجع المواطنين ليل نهار . ولسان حال المواطنين العرب يقول : الى متى سيبقى مسلسل جرائم القتل في المجتمع العربي ؟؟

أم القتيل سعيد من شفاعمرو تبكي : ‘ليش قتلتوا ابني؟‘
وفي سياق متصل ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، قبل ايام قليلة ، أما شفاعمرية فقدت ابنها قتلا . وتحدثت الام باكية بحرقة ، وقالت : " " آه يا يما يا سعيد وينك يا سعيد ؟ قتلولي ابني ... بتعرفوش انه عنده ام ؟ انا امه حرقتولي قلبي "  .
وأضافت الأم الثاكل وردة حجيرات لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما وهي محاطة بنساء قدمن لتعزيتها :" وينك يا غالي وينك ... حرقولي قلبي ، حرقوني حرق ، حرقوا قلبي .. لقد اشترى سعيد ملابس جديدة ولبسها يوم الخميس وذهب مع صاحبه ... اتصلت به الساعة العاشرة ليلا ، اتصلت به وقلت له وين انت ؟ ... سمعت صوت اطلاق النار وذهبت الى محطة الوقود ، وضعوه بسيارة الاسعاف ، اريد ان اعرف لماذا قتلتم ابني؟ لماذا!! ليش قتلتوه ".

" كيف سأعيش من دونه ؟ "
واستطردت الأم الثاكل باكية بحرقة فلذة كبدها: " كنت احب كل شيء بسعيد . هذا ابني . هذا روحي . كيف سأعيش من دونه وكيف ساستمر من دونه . اريد ان اقول للذي قتل ابني : لماذا قتلت ابني ؟ لماذا اطلقت النار عليه ؟ ، ابني لم يؤذ أي شخص ، حرقوا قلبي على ابني كل العمر . الله يصبر الامهات كلهن ، اريد ان اقول للشرطة انكم تعرفون كل  بيت وكل حارة لماذا لا تقوموا بجمع السلاح ؟ لماذا انتم شرطة ؟ لقد قتلوا ابني امام بيتي . اطالب الشرطة بمعرفة من قتل ابني وان يسجنوه ".


المرحوم الشاب بشار خالد حكروش من كفركنا - صورة من العائلة
 


المرحومة زينب محاميد من ام الفحم - صورة من العائلة

 
صور من مكان الجريمة في المصنع بكريات شمونة - تصوير الشرطة

 


أهالي الحي الذي قُتلت به المسنّة في ام الفحم صُدموا من وقع النبأ - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما


المرحوم الشاب عاطف أبو عاذرة من رهط - صورة من العائلة

 
صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


الأم الثكلى من شفاعمرو تبكي ابنها المرحوم سعيد حجيرات - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق