اغلاق

‘رتاج‘ تستضيف خبيرا دوليا فلسطينيا للحديث عن ‘توسيع نطاق المشاريع التنموية‘

حلَّ المدير التقني للمؤسسة الأمريكية، إدارة الأنظمة الدولية MIS ، الفلسطيني هشام جابي ضيفا على منصة حوارات رتاج للتحدث في موضوع "توسيع نطاق المشاريع التنموية".

 
صورة وصلتنا من المنظمين

وقد ترافقت الزيارة في وقت تراجعت فيه المشاريع التنموية بسبب تقليص التمويل.
وبحسب بيان المنظمين:" افتتحت اللقاء السيدة نسرين مصلح، المدير العام لشركة رتاج للحلول الإدارية والتي تدير سلسلة حوارات رتاج، التي رحبت بالضيف والحضور. وأشارت إلى أنه "على مدى العقدين المنصرمين، استثمر المانحون في مشاريع قصيرة الأجل تتراوح في المدة ما بين ستة أشهر حتى ثلاث سنوات كحد أقصى، وبالتالي من الجيد بمكان الإطلاع عن نموذج تم اختباره عالمياً والذي يمكن تبنيه في فلسطين واعتماده لتنمية المشاريع قصيرة الأجل لتصبح مشاريع مستدامة ومن ثم جزء لا يتجزأ من أنظمتنا المحلية. إضافة، فإن هذه المعرفة التي نحصل عليها من خبير فلسطيني عالمي أشعرتنا بالفخر جميعا."
بدوره تحدث السيد جابي الذي أوضح أن "المشاريع هي مجرد أدوات لتحفيز التغيير في النظم المحلية ولا يُقصد بها حل القضايا المطروحة."  وفي كثير من الأحيان يتم الترويج للمشاريع بوصفها الحل المطلق، ولكنها ليست قابلة للتطوير ولا يمكنها تحقيق الاستدامة. وللانتقال من مشروع إلى مشروع مستدام وموسع، يجب استخدام وإدراج تصميم النظام منذ بداية أي مشروع.
كما ركز السيد جابي في حديثه على كيفية تخطيط الفرد لاتخاذ مشروع وتطويره ليصبح مؤسسة كاملة تحقق الاستدامة ولا تعتمد على المانحين للأبد. واستعرض الآليات الكفيلة بتحقيق هذا الأمر.
وقد تشارك السيد جابي بشكل تفاعلي مع المشاركين والمشاركات بمن فيهم مستشارو الأعمال، وأصحاب الأعمال، ورواد الأعمال من الشركات الناشئة، وقادة المجتمع المدني، وآخرين.  حيث تحدث عن نموذج قابلية التوسع الذي ساهم في تطويره. وطرح الحضور مجموعة من الأسئلة نظراً للواقع السياسي المعقد بشكل كبير والذي تجد فلسطين نفسها فيه اليوم. حيث أجاب عليها السيد جابي، وأوضحها.
جدير بالذكر أن السيد هشام جابي خبير في توسيع نطاق المشاريع، والتنمية الإيجابية للشباب، وبناء القدرات، والقوى العاملة، وتصميم وتقييم البرامج في القطاعات الخاصة والعامة. حيث  قام بتصميم وتنفيذ برامج إيجابية لتنمية الشباب والمجتمع في كل من سوريا، وفلسطين، وتونس، وليبيا، وقطر، والكويت، والمغرب، ومصر، ولبنان، والأردن، واليمن".


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق