اغلاق

وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية يقدم واجب العزاء بالرئيس التونسي السبسي

ترأس وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية يوسف حرب وفداً رسمياً ضم المساعد الامني للوزير اللواء د.محمد الجبريني ،والوكلاء المساعدين والمدراء العامين لتقديم واجب

 
صورة وصلتنا من الوزارة

العزاء بوفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وذلك خلال زيارة إلى مقر السفارة التونسية بمدينة رام الله، حيث كان سعادة السفير التونسي الحبيب بن فرح على رأس المستقبلين.
استهل الوكيل كلمته بالقول "إن فلسطين كما تونس خسرت قائداً قومياً ووطنياً عظيماً بقيمة الرئيس الراحل الذي يمثل امتدادا أصيلاً لتونس وشعبها العزيز وتاريخها المجيد" مؤكداً أن قيم الرئيس السبسي التي يتمسك بها الشعب التونسي لن ترحل برحيله، بل ستشكل لوحة البقاء التي ستعبر عن الجمهورية التونسية وشعبها العظيم".
وأضاف الوكيل "جئنا باسم الوزارة ووزيرها و طواقمها وباسم الكل الفلسطيني لنعزي أنفسنا برحيل رجل حر، ولنؤكد على متانة العلاقة بين الشعبين الشقيقين والبلدين الصديقين، تونس التي احتضنت فلسطين وثورتها ومقاتليها في أحلك الظروف التي كانت تمر بها القضية الفلسطينية، وفلسطين التي تمثل الإمتداد الطبيعي لقيم النضال ومفاهيم الكفاح التي جسدها الشعب التونسي في ثورته حين إستعاد حريته وجسد إستقلاله الوطني، مشيداً بمواقف تونس الرسمية والشعبية التي لطالما وقفت إلى جانب حقوق شعبنا في مختلف المؤسسات والمحافل الدولية وفي شتى محطات النضال الوطني".
بدوره شكر السفير التونسي الحبيب بن فرح وفد الوزارة على زيارته وجدد شكره وشكر تونس للأشقاء في فلسطين على وقفتهم مع تونس وشعبها في لحظات الحزن التي أعقبت رحيل الرئيس السبسي، والتي تجسدت أيضاً بحرص السيد الرئيس محمود عباس على حضور الجنازة ، وكلماته التي لامست قلوب الشعب التونسي ولامست الشراكة الوجدانية والتاريخية بين الشعبين والبلدين الشقيقين.
وفي نهاية اللقاء دعا الوفد بالرحمة للفقيد، والسلامة لتونس، والتوفيق للشعب التونسي في الإستحقاقات المقبلة، وفي عرسها الديمقراطي المرتقب مطلع سبتمبر المقبل.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق