اغلاق

واصل طه: مازن غنايم ما زال عضوا فاعلا وداعما للتجمع والمشتركة وأي تشخيص اخر غير صحيح

نقل لكم موقع بانيت ، بالتعاون مع قناة الوسط العربي - قناة هلا ، في بث حي ومباشر من مدينة الناصرة ، وقائع المؤتمر الصحفي الذي دعا اليه حزب التجمع
Loading the player...

الوطني الديمقراطي " للإعلان عن حيثيّات وخوض الانتخابات ضمن القائمة المشتركة ".
وكان قرار الانضمام للمشتركة قد تسبب بتصدّع داخلي في حزب التجمع ، اذ أعلن أعضاء المكتب السياسي عن استقالتهم ، فيما أعلن المرشح في الحزب مازن غنايم عن سحب ترشيحه لانتخابات الكنيست الوشيكة ، وصرّح قائلا لموقع بانيت : " لم اقدّم استقالتي من حزب التجمع ، بل سحبت ترشيحي من المكان الثالث ، وسحبت كذلك ترشيحي من المشتركة ، وانا باق بحزب التجمع".

من جانبة ، صرّح د. مطانس شحادة قائلا في المؤتمر الصحفي :" للأسف لجنة الوفاق أقرت ما اقرته والتجمع رأى في ذلك خطأ والتركيبة خطأ وقد يمسّ ذلك ويقلل من نجاح القائمة المشتركة ، ومن امكانية تعزيز حضورها وتقوية حضورها .. ".
وأردف د. شحادة :" في نهاية المخاض ، توصلنا الى تفاهمات بين الاحزاب شملت من ضمن ما شملت قضية التركيبة والمقاعد .. بعدما كان هناك تفاهم مع الشركاء في الحركة الاسلامية ، وهذا تصرف مسؤول ، وواقعي وتصرف يعكس رغبة حقيقية في انجاز القائمة المستركة ،  وهذا يُسجّل للاخوة في الاسلامية ، والتجمع ايضا قدّم التنازل في نهاية المطاف بقبوله المركز الثاني وبقاءه في المركز الـ13 ، لان ليست هذه القضية الاساسية بالنسبة للتجمع . المقاعد تمثل وجودك ، مكانتك ، تأثيرك وحصتك في المجتمع العربي " . 

واصل طه : " الاخ مازن غنايم ما زال عضوا فاعلا ، ناشطا ، داعما للتجمع والقائمة المشتركة " 
وقال واصل طه ( من مؤسسي التجمع ورئيس طاقم المفاوصات ) ، قال فيما قال في سياق المؤتمر الصحفي حول سؤال بشأن سحب مازن غنايم لترشيحه :" مازن غنايم قامة وطنيّة معروفة ، نحترمها ويحترمها الجميع ، ابلغني انه عضو في التجمّع وسيبقى كذلك وسيدعم التجمع والمستركة ، بكل قوة . هذا ما قاله لي البارحة بعد جلسة اكثر من ساعتين ولذلك ، نحن نثق بهذا القول . الاخ مازن غنايم ما زال عضوا فاعلا ناشطا ، داعما للتجمع والقائمة المشتركة وأي تشخيص اخر غير صحيح ."

واستطرد طه قائلا :" تحدثنا خلال ادارة المفاوضات مع الاحزاب حول السياسة ، وتحدّتنا عن التوصية امام رئيس الدولة ، وكان هناك اجماع بين كل المركبات اننا  لن نوصي على احد ، ولن نعقد اي اتفاق فائض اصوات مع اي حزب صهيوني . التوصيات مرتبطة بتغيير التوجهات السياسية للاحزاب الصهيونية تجاه كل قضايانا. لا يُعقل ان توصي على احد ما زال يدعم قانون القومية او صوت لقانون القومية ، لا يمكن ان تدعم مجموعات تدعم الاستيطان ..".

د. هبة يزبك :" هدفنا الرئيسي أن ندحر الأحزاب الصهيونية وأن نصل لجمهورنا "
د. هبة يزبك قالت فيما قالت في سياق المؤتمر الصحفي :" نبارك لمجتمعنا اقامة القائمة المشتركة ، نعرف ان جمهور المصوتين وشعبنا انتظر هذه اللحظة ، لانه يعرف ويعي أهمية إقامة المشتركة ".
وقالت يزبك ايضا : " العنصرية والفاشية المعادية لنا كفلسطينيين في هذه البلاد ، وبناء على هذا كله نحن في التجمّع لا زلنا نرى ضرورة ماسّة في استمرار عمل القائمة المشتركة كقائمة قويّة ، كقائمة تستطيع أن تحمل النقاشات السياسيّة وأن تحوّل هذه النقاشات السياسيّة أيضا لمكمن قوّة في داخل الشارع ، نحن سوف نعيد للعمل السياسي والعمل الحزبي هيبته وقوّته ، هناك أيضا مشروع لضرب العمل السياسي الوطني في الداخل وهذا ليس سرا وعودة الأحزاب الصهيونية الى بلداتنا العربية ومشروع بث الفقر واليأس وبث انعدام الأمل وهدم البيوت كله يصب في ابعاد مجتمعنا عن العمل الوطني ،والانتماء الوطني ، ولهذا ومن منطلق المسؤوليّة الوطنية نحن نؤكّد انّنا نريد قائمة مشتركة قوية وهدفنا الرئيسي أن ندحر الأحزاب الصهيونية وأن نصل لجمهورنا في كل مكان ، وأن نعيد الثقة ما بين الأحزاب الوطنية تحديدا وما بين الجمهور والشارع والناس ، وبهذا كله نحن نصبو لرفع نسبة التصويت في الانتخابات لزيادة التمثيل العربي داخل الكنيست لأنّ التحديات السياسية أمامنا كبيرة ".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما  


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق