اغلاق

لقاء شعبي في مخيّم عين الحلوة رفضًا لقرار وزير العمل اللبناني

بدعوة من هيئة العمل الفلسطيني واللجان الشعبية في منطقة صيدا ، تم تنظيم لقاء شعبي على المدخل الجنوبي لمخيم عين الحلوة ، يوم الاثنين 29/7/2019 .


صور من المكتب الاعلامي للجان الشعبية

بداية نوه امين سراللجان الشعبية في منطقة صيدا الدكتورعبد الرحمن ابو صلاح ، "لقرار هيئة العمل الفلسطيني المشترك بإستمرار الفعاليات الفلسطينية رفضا لقرار وزيرالعمل اللبناني" ، ولفت "لحالة الاجماع التي بانت خلال الحراك الشعبي والرسمي الفلسطيني رفضاَ لقرار وزيرالعمل اللبناني كميل ابو سليمان" ، ووجه رسالة شكر وتقدير لكافة المرجعيات اللبنانية جراء وقوفها لجانب الفلسطينيين . وقال: "من جديد تبرهن صيدا على نبذها للطائفية والمذهبية وانحيازها لجانب الحقوق الانسانية ،  واعلانها الصريح في الوقوف لجانب حق الفلسطيني في العمل" .
كلمة القوى الوطنية اللبنانية في صيدا القاها عضو المكتب السياسي للتنظيم الشعبي الناصري "محمد ضاهر" ، واشار الى "ان قانون العمل في لبنان ليس حديثا ولا جديدا ، والحديث ، تطبيقه وفق رغبة وارادة وزيرالعمل الجديد كميل ابو سليمان" ، وتابع "نحن تحت سقف القانون انما القانون العادل "، وأستغرب حالة التناقض ، حيث ان الفلسطيني في لبنان لاجيء ، ويحمل بطاقة اقامة وجوازسفر من الدوائر الرسمية اللبنانية ، ويعني انه مقيم ، واجازة العمل تُعطى فقـط للاجنبي ليصبح مقيم ، ويتمكن من العمل " ، وختم بالقول "من يريد ان يناصرالفلسطينين في حقوقهم ، عليه ان يقف الى جانب حقوق الفلسطينين في لبنان".
فيما القى كلمة هيئة العمل الفلسطيني المشترك فضيلة الشيخ جمال خطاب، فنوه "لحال اللاجئيين الفلسطينين في سوريا الذين يتمتعون بكامل الحقوق الانسانية والاجتماعية ولا يحتاجون لإجازة عمل ، بوقت يشترط ان يحصل الفلسطيني في لبنان وخاصة في عهد وزير العمل كميل ابو سليمان على اجازة عمل، وان شاؤوا يعطونه اياها ، ويتوقفون عن منحها وقتما يشاؤون ، تصوروا انه لايجق للفلسطيني ان يعمل سائق عمومي ، ومن يخالف يغرم بمليون ليرة لبنانية ، وفي عرضه لمشهد الحركة الاحتجاجية  وخاصة في مخيم عين الحلوة ، لفت لضرورة الإلتزام بأجندة وبرنامج القيادة الفلسطينية ، بدل الحركات الاحتجاجية العشوائية ، سيما وان هدفنا الدفاع عن حقوق الناس ، والضغط لإنتزاعها ، وليس التضييق على الناس ، والحاق الأذى بالمسارالعام لحياة الناس ، وخاصة اصحاب الحاجات من عمال ، وموظفين ، ومرضى ، وطلاب ... الـخ، وتابع "مخيمات لبنان عبرت عن غضبها ورفضها لقرارالعمل الجائر ولم يتوقف المساراليومي لحياة الناس"، وختم بالتأكيد على "ان الفعاليات ستستمر وتتواصل حتى يتم التراجع عن القرار الجائر بحق العمال الفلسطينين ، ووجه التحية لكافة المرجعيات اللبنانية ، وفي مدينة صيدا ، الذين وقفوا الى جانب الفلسطينين رفضا لقرار وزيرالعمل ابو سليمان" .


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق