اغلاق

المرشح لرئاسة الحكومة جانتس يتحدث لـ هلا : شاهدوا المقابلة التي أقامت الدنيا ولم تُقعدها في اسرائيل

أدلى المرشح لرئاسة الحكومة ورئيس حزب " كاحول لفان " بيني جانتس ، مساء الاثنين ، بحديث صحفيّ متلفز لقناة الوسط العربي - قناة هلا ، ضمن البرنامج الاخباري
Loading the player...

المسائي " هذا اليوم ". ودعا جانتس المواطنين العرب في سياق حديث مطوّل ، لممارسة حقهم بالتصويت والخروج للاقتراع . وقال جانتس انه " كرئيس حزب  يرى من واجبه أن يجلس مع جميع شرائح المجتمع دون اختلاف ، بما في ذلك المواطنين العرب " ، لافتا الى ضرورة ايجاد حلول للقضايا الشائكة التي يُعاني منها المجتمع العربي ، وعلى رأسها العنف والتخطيط والبناء وهدم البيوت .
واستهل جانتس حديثه لقناة هلا بالقول : " هذا اللقاء الأوّل والخاص الذي أطلّ من خلاله على جمهور الوسط العربي هنا عن طريق قناتكم ، بالرغم من أن مراسليكم التقوا بي في مناسبات مختلفة ، ودائما سررت بذلك" .
فيما يلي نورد ترجمة ابرز الاسئلة والاجوبة التي طُرحت على المرشح جانتس ، علما بانه بالامكان مشاهدة المقابلة الكاملة بالضغط على الفيديو اعلاه .

كيف ترى العلاقة بين حزب "كحول لافان" والمواطنين العرب ؟
حزب " كحول لافان " موجود في مركز الخارطة السياسية الإسرائيلية ، والمجتمع العربي هو جزء من المجتمع الإسرائيلي ، وأنا كرئيس حزب يرى من واجبه أن يخدم جميع شرائح المجتمع، الذين يصوتون لي والذين لا يصوتون  دون تفرقة. وأنا أريد ان أتحدث مع الجميع، ومن هنا فإن  حزب "كاحول لافان" سيكون على تواصل مع المجتمع العربي  والنواب العرب من اجل خدمتكم ( المواطنين العرب ).

حزب التجمّع أعلن اليوم انضمامه الى القائمة المشتركة . كيف ترى هذه الخطوة ؟ وما رأيك بالقائمة المشتركة ؟
أنا لا أتدخل في السياسة الحزبية الداخلية للمجتمع العربي في اسرائيل ، ولكن نعم اريد ان أتدخل واعمل بما يهم الوسط العربي من أجل تطوير المجتمع العربي، ما يهمني هو ناحية ماذا  سيحدث للمجتمع العربي على مستوى الامن الداخلي والتربية والتعليم  والاقتصاد والبنية التحتية والاندماج في المجتمع الاسرائيلي. اية مساحات للتعاون يمكن تطويرها في المجتمع ككل، اليهودي والعربي.
ولذلك لا انشغل الآن بالتطورات في السياسة بالوسط العربي، وانما انا هنا لأوضح مواقفي  فيما يتعلق برؤيتي لما يجب ان يحدث في الوسط العربي في إسرائيل ـ حول اهمية - وعلى مستوى حقوقه وواجبته. لا يهمني كيف تُبنى السياسة في الوسط العربي بل يهمني تطوّره. ولذلك انا هنا.   

هل كنت تود أن يكون هنالك تعاون بين "كاحول لافان" والقائمة المشتركة؟
دائما نكون سعداء بالتعاون المشترك داخل البيت نفسه من اليمين واليسار وبطبيعة الحال مع النواب العرب في الكنيست. هناك قضايا قومية وسياسية والتي نلتقي معها ، ويبقى النقاش كيف يتم التوصل الى تسوية سياسية في الشرق الأوسط.
 كلنا نوافق على أن إسرائيل دولة يهودية وديمقراطية. وعليه فإنه في مركبها الديمقراطي، فإن المواطنين العرب في إسرائيل هم مواطنون يجب ان نكون على تواصل معهم وشركاء معهم في كل تعاون ممكن. نحن قلنا اننا نريد مكافحة العنف في الوسط العربي، حيث تستفحل جرائم القتل، تقتل النساء والسلاح منتشر. واضح لي انكم أناس جيدون وان هذا لا يقول أي شيء عن المجتمع العربي، ولكن نريد ان نوسع دور الشرطة ومؤسسات أخرى، وهنا يمكن التعاون، اما الأمور التي لا نتفق معها فنقول اننا لا نتفق معها. 

لماذا لا يوجد حتى هذه اللحظة حل لقضية العنف المستفحل في الوسط العربي ؟
المجتمع الإسرائيلي عموما، يجب ان يقرر بأن عليه مواجهة الجريمة في الوسط العربي، وهذا يشمل المجتمع العربي نفسه، وشرطة إسرائيل وحكومة إسرائيل. وذلك يبدأ من التربية وسن القوانين وتنفيذها ويجب وضع خطة استراتيجية من أجل محاربة هذه الظاهرة. انا اسكن قرب كفرقاسم في روش هعاين، واتوجه الى كفر قاسم أحيانا للمشتريات والناس جيدون واجلس واتحدث معهم، ولا توجد اية مشكلة وانما فقط يجب اتخاذ قرار استراتيجي وتنفيذه بعزم. 

المواطنون العرب يشعرون بعدم الأمان الشخصي حسب الاستطلاعات الأخيرة ، في حال أصبحت رئيس الحكومة القادم ، كيف ستتعامل مع هذه الظاهرة التي تؤرق المجتمع العربي برمته ؟
هذا الموضوع هام جدا،  ولا يوجد أي مجتمع يستطيع ان يتطور اذا لم تضمن الامن الداخلي قبل كل شيء. عندما تتوجه طفلة الى المدرسة يجب ان لا تقلق من شيء وحين تتوجه الى الدكان يجب ان لا يطاردها مجرم. الامن الداخلي مهم جدا، وهذا يتطلب سلسلة من الأمور منها اتخاذ القرار والتعليم والتربية وسن القوانين والعمل على تنفيذها من قبل الشرطة.

لماذا لا تجمع الشرطة الأسلحة غير المرخصة من البلدات العربية ؟ 
يجب القول وبحق ، الشرطة الإسرائيلية بدأت بالعمل على منع هذه الظاهرة وفتح مراكز لها. يجب توسيع عمل الشرطة في المجتمع العربي وليس هناك خطوات سحرية لحل هذه القضية لتنتهي خلال يومين، بل ان علاجها يطول كما اسلفت. ونحن لا نريد ان  يتم التعامل مع كل عربي في إسرائيل على انه مشتبه، لأن الغالبية هم أناس عاديون، ويجب التركيز على من يجب التركيز عليه. هذه أمور مركبة وانا مقتنع ان الشرطة تعرف كيف يمكنها فعل ذلك ويجب ان تواصل التقدم في هذا السياق.  

ماذا عن قضية أخرى لا تقلّ أهمية عن العنف ، وهي ضائقة البناء وهدم البيوت في الوسط العربي . كيف ترى الحل لهذه القضية ؟
اعتقد انه يجب على الوسط العربي كما كل الأوساط الأخرى في دولة إسرائيل، الدخول في عملية تخطيط منظمة وسريعة والحصول على المصادقات. ويجب على المواطنين عدم أخذ القانون باليد بل العمل على التخطيط القانوني  للحصول على التراخيص.  يجب ان يكون التخطيط سريعا لسد الفجوات. ويجب الادراك انه لا يمكن دائما بناء بيت خاص، فيجب أيضا البناء للأعلى (مساكن متعددة الطبقات) لاستيعاب اكبر عدد من الناس بالإضافة الى حلول أخرى.
عند المقارنة بين البلدات العربية واليهودية من حيث الشكل او غيره، فليس كل شيء عبارة عن فجوات، وانما يجب أيضا الاخذ بعين الاعتبار ان هنالك اختلافات، تتعلق بالثقافة السكنية والبيئة، ولكن الانسان هو إنسان.     
     
اذا ما انتخبت رئيسا للحكومة ، هل ستفكّر بإقامة مدينة عربية جديدة ؟
لا استبعد امرا كهذا. لا توجد لدي خطة خاصة لذلك، لكن ما هو واضح لي ان المجتمع العربي في إسرائيل، وكجزء من الدولة ، يجب ان يحصل على الحلول الخاصة به لاحتياجاته. اعتقد انه من الاسهل البناء على البنى التحتية القائمة ما ولكن أيضا يمكن مناقشة كل فكرة.  

كيف ترى عمل أعضاء الكنيست العرب بما يتعلق بالمسؤولية لمعالجة القضايا اليومية للمواطنين العرب في إسرائيل ؟
يجب ان أكون واضحا في هذا الشأن. نتنياهو جلب انتخابات مبكرة جدا، فلم نجلس اكثر من 6 أسابيع في الكنيست. وبالتالي ليس من الحكمة ان اوزع العلامات على اشخاص يعملون منذ سنوات في الكنيست. ولكن خلال الفترة القصيرة، ملاحظاتي كانت ايجابية انهم يهتمون للقضايا التي يردون معالجتها. هناك أمور نتفق معها وأخرى لا نتفق معها، ويسعدني ان اتعاون معهم من اجل تلبية احتياجات المجتمع الإسرائيلي عامة والمجتمع العربي كجزء منها.

وعليه، هل تعتقد بان الأحزاب العربية يمكن ان تشكّل جسما مانعا لتشكيل حكومة مستقبلية برئاستك ؟
لا اريد ان ادخل في السياسة المتعلقة بتركيب الحكومة. انا اعتقد ان من واجب كل رئيس حكومة ، والذي اعتقد وآمل وأؤمن انه سيكون انا ، انه آن الأوان لإحداث تغيير شيء في دولة إسرائيل. على كل الجمهور ان يتوجه الى التصويت كذلك عرب إسرائيل، الذين عليهم ان يصوتوا ولن ادخل في قضية لمن سيصوتون ولبكن سأسعد بأن يصوتوا لي. كل مواطن في إسرائيل ملزم بتحمل مسؤولية والتوجه الى الصناديق ووضع ورقة. ومن هذه اللحظة كل امر يخدم المجتمع الإسرائيلي عامة بما فيه المجتمع العربي سيعدني ان أقوم به.   
   
هناك انتقادات بأنّ "كحول لافان" لم  تفتح أبوابها امام تمثيل من الوسط العربي ، ما رأيك ؟
انا اتقبل هذه الملاحظة.  "كحول لافان" حزب جديد وانا مقتنع اننا مستقبلا سنرى الأمور بشكل مغاير. ربما لن نتمكن من ذلك في هذه الانتخابات لان أياما قليلة تفصلنا عن تقديم القوائم. ولكن ما أقوله انني امثل المجتمع العربي مثلما امثل الجمهور الروسي والمتدينين والعلمانيين ومختلف الأوساط.  في تركيبة "كحول لافان"، نجد جميع مواطني إسرائيل. ولدينا غدير مريح وهي درزية وانا سعيد بانها اول امرأة درزية وتنظر الى كل المجتمع العربي. ولدينا مقر عربي يتجول في ارجاء الوسط العربي ويستمع الى احتياجات الناس. ولدينا أيضا موظفون في المؤسسات.   

هل تعتقد بانك ستقوم بدمج اكاديميين عرب بمراكز مهمة في المؤسسات الحكومية ليكونوا جزءا من اتخاذ القرار ؟
بشكل واضح وقاطع أقول نعم يجب دمج العرب بشكل اكبر في المؤسسات الحكومية وفي مواقع مؤثرة ومركزية. الكثيرون يتواجدون في وزارة الصحة والمستشفيات وغيرها، ولكن يجب فتح أماكن أخرى ولا سبب لعدم فعل ذلك.  

ماذا مع قانون القومية ؟ هل برأيك يجب إبطال هذا القانون ؟
دولة إسرائيل هي دولة يهودية وانا لا أخجل من ذلك بل افخر بذلك.  ليس هناك أي دولة يهودية غيرها بالعالم فيما هناك دول عربية. اعتقد ان القانون يمثل هذا الامر. و الى جانب ذلك نحن نعترف بالحقوق المتساوية لكل المواطنين. ولذلك يجب النظر الى قانون القومية بصورة شمولية... في نهاية الامر الكنيست اقرت هذا القانون. ونحن سنضمن الى جانب هذا القانون المساواة التامة لكل مواطني إسرائيل.

ما هي رسالتك للمجتمع العربي ؟
دولة إسرائيل هي دولتكم. هي دولتنا . يجب ان نجد القواسم المشتركة والتقدم بها في جميع الأمور التي تحدثنا عنها. افترض انه سيكون هنالك نقاشات. لكن يمكن ان نخلق شراكة ليس الواحد على حساب الاخر ، بل الواحد مع الاخر.  وأقول للمجتمع العربي خذوا مسؤولية ومارسوا حقّكم في التصويت. صوتوا لمن تريدون ولكن خذوا مسؤولية على تصويتكم، على التعليم الخاص بكم، على الشراكة وعلى نشاطاتكم. معا يمكن ان نمضي ونطور  دولة إسرائيل التي هي المكان الأفضل في الشرق الأوسط. سنحافظ عليها كذلك، مكانا آمنا ومحميا - يهود الى جانب العرب، لنزدهر معا.

جانتس بعد انتهاء المقابلة مع قناة هلا قال لمراسل بانيت : انا مقتنع بكل كلمة قلتها في هذه المقابلة
قال رئيس حزب كحول لافان عضو الكنيست بني جانتس عندما انتهت المقابلة التي أجريت معه في قناة هلا امس قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه مقتنع بكل كلمة أدلى بها في المقابلة التي أجريت معه في قناة هلا وانه لو أعيدت المقابلة معه مرة أخرى لادلى بنفس التصريحات .  أقوال بيني جانتس لموقع بانيت .

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق