اغلاق

‘نريد من يلتفت الى قضايانا‘ - كيف ينظر اهال من البعنة الى اعادة تشكيل القائمة المشتركة؟

بعد جهود كبيرة من قبل لجنة الوفاق والأحزاب العربية في البلاد، وجدل حاد احيانا، تم أخيرا إعادة تشكيل القائمة المشتركة، والتي كانت مطلب شريحة واسعة من
Loading the player...

جماهيرنا، خاصة بعد تفككها في انتخابات الكنيست الماضية، ومعاقبة الكثيرين للأحزاب العربية من خلال عدم توجههم للتصويت. وبالمقابل يرى آخرون ان القائمة فقدت من مكانتها.
مراسل موقع بانيت تجول في قرية البعنة وسأل بعض الاهالي عن رأيهم فيما حدث...
 
في لقاء اجراه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع خليل خازن، قال :" القائمة المشتركة بالانتخابات ما قبل الأخيرة 
كانت عبارة عن نجاح كبير للوسط العربي. واما تفكيك القائمة المشتركة بالانتخابات الأخيرة فكان خطأ كبيرا ولم يعد هناك ثقة بين المواطن والقوائم العربية. وبعد ان تم اعادتها اليوم، فإننا نرى بذلك الصواب وانا مع ابقاء القائمة المشتركة ووسطنا العربي بحاجة لكل صوت ولذلك على الأحزاب الأربعة ان يبقوا تحت غطاء قائمة واحدة من اجل السعي للجم كل ما يُحاك ضد الوسط العربي من هدم بيوت وميزانيات".
 
"يجب الالتفات الى مشاكلنا الداخلية"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مصطفى حصارمة ناشط سياسي محلي، قال :" انا مواطن بالدولة ولدي الوعي الكامل بتشكيل القائمة المشتركة. كنت اترقب ذلك من اجل توحيد الاحزاب الأربعة وانا فرح لإعادة القائمة المشتركة ولأنه يكفي ما يحاك ضدنا.   الاعلان عن القائمة المشتركة جاء متأخرا ولكن هذا شيء طبيعي.  يجب ان يكون هناك لفتة من اعضاء الكنيست العرب لكل ما يحدث بالوسط العربي واخذ الامور بجدية لما يحدث بالسلطات المحلية وامتحانات الطلاب الجامعيين وامور هامة مثل تراخيص المباني وربطها بشبكة الكهرباء عليهم ان يلتفتوا اولا لمشاكلنا الداخلية ومن ثم الامور الخارجية. ان مجتمعنا ينزف بسبب افة العنف لذلك عليهم ان يكونوا جزءا لا يتجزأ مع المواطن".

خدمة الجمهور لا المناصب
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع جمال بكري قال :" انا من المقاطعين للانتخابات كنت وما زلت. 
سؤال مطروح :ماذا قدمت القائمة المشتركة للجماهير العربية؟ ان نسبة المقاطعين تقارب 60% وسبب ذلك ان المقاطعين لا يرون ان أي قائمة تمثلهم. تركيبة القائمة المشتركة ليست هي العنوان. كنت اود ان يكون تشكيل قائمة من مستقلين دون اي انتماء حزبي وان لا يتعدى عمر المرشح 40 عاما وان يكون للمرأة دور وان تشمل القائمة  كل أطياف البلاد وأن يكون برنامج العمل  لخدمة الجماهير وليس لخدمة الافراد والبحث عن المناصب".

  


جمال بكري


مصطفى حصارمة


خليل خازن


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق