اغلاق

بين عدم الرضا عن المشتركة وضرورة منحها فرصة جديدة- مواطنون من باقة والناعورة يتحدثون لبانيت

يشهد الشارع العربي الإسرائيلي سجالا واسعا بعد قرار حزب التجمع الانضمام للقائمة المشتركة في انتخابات الكنيست المقبلة ، والتي من المزمع اجراؤها بعد شهر ونصف .
Loading the player...

ويشهد الرأي العام العربي تفاوتا من حيث الرضا او عدم الرضا من أداء أعضاء الكنيست العرب ومسؤولياتهم اتجاه القضايا المحلية الملحة للمجتمع العربي ، لا سيما قضايا الأرض والمسكن ودورهم المفقود في وقف مسلسل هدم البيوت العربية والتي كان اخرها في بلدة عرعرة بعد هدم بيت المواطن إبراهيم مرزوق .
كما واكد مجموعة من المتحدثين انهم "يشعرون بغياب أعضاء الكنيست العرب في محاربة افة العنف التي يعاني منها مجتمعنا العربي" ، مطالبين إياهم بأخذ دور قيادي وريادي في هذا المضمار الذي اصبح الامر الأهم الذي يشغل بال المجتمع العربي.

"
أعضاء الكنيست العرب غير موجودين ولم يفعلوا أي شيء لقضايا الوسط العربي "
المواطن عماد عثامنة من مدينة باقة الغربية بدأ حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقاء اللوم على أعضاء الكنيست العرب ، الذين يراهم غائبين عن القضايا المهمة والمحورية في مجتمعنا العربي لا سيما قضايا العنف .
وقال عماد عثامنة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" كلنا واكبنا كيفية ومجريات تركيبة القائمة المشتركة , وكيفية إدارة الأزمة والخلافات وعدم احترام لجنة الوفاق التي تم توكيلها من قبل الأحزاب التي في النهاية لم تحترم هذا التفويض . كل هذه التطورات وكيفية إدارة الازمة والمفاوضات لا تعني أي شيء اذا عاد التجمع او لم يعد , انا اقولها بصوت عال ان كانت قائمة مشتركة او لا فان أعضاء الكنيست العرب غير موجودين ولم يفعلوا أي شيء لقضايا الوسط العربي حتى ان أعضاء كنيست يهودا قدموا للوسط العربي اكثر , أعضاء الكنيست العرب لم يساعدوا بالعكس يضايقون , وانا اقولها بصراحة وبصدق في الانتخابات الأخيرة لم اخرج للتصويت وهذه المرة أيضا لن اخرج للتصويت ".

"
العائلة بأكملها ستشارك في التصويت وسنمنح المشتركة فرصة جديدة "
من جانبه ، أنور أبو عبيد من قرية الناعورة ابدى تفاؤله من عودة التجمع وعودة هيكلة القائمة المشتركة بجميع مركباتها ، وقال :" أولا نحن في العائلة قررنا جميعا الخروج للتصويت . العائلة بأكملها ستشارك في التصويت لان الواقع يجبرنا ويحتم علينا الخروج للتصويت لان واقعنا في المجتمع العربي من حيث هدم البيوت والعنصرية التي يواجهها المواطنون العرب والتحديات كثيرة لا سيما افة العنف، فهذا الواقع الصعب يلزمنا جميعا بالوحدة والعمل المشترك . ان المشاركة الاوسع والاكبر في التصويت هي الطريق الوحيدة الموجودة معنا لإعادة قوتنا وإعادة تأثيرنا , وهذه فرصة لنمنحهم ثقة جديدة ومتجددة وان يتصرفوا بشكل صحيح وان يتابعوا قضايانا المحلية الشائكة والمعقدة كالسكن والأرض والعنف , لا تعنينا السياسات الخارجية ابدا , نحن اليوم نمر بأصعب القضايا في مجتمعنا والتي بحاجة الى علاج مهني ومدروس وهنا دور أعضاء الكنيست".
واردف أنور أبو عبيد قائلا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان أعضاء الكنيست أعطوا اهتماما لقضايانا الملحة كالعنف وهدم البيوت لكن هذا الاهتمام غير كاف وهذه فرصة لنطلب منهم مرة أخرى ان يمنحونا الاهتمام الأكثر وان يركزوا على السياسة الداخلية المحلية لقضايانا , هنالك محاولات من أعضاء الكنيست العرب لكن اقولها انها ليست كافية وحان الوقت ان يبذلوا جهودا مضاعفة من اجل قضايانا التي عادة ما تكون معقدة وشائكة".

"
سنخرج للتصويت من اجل التأثير ، فنحن بحاجة الى قوة عربية في الكنيست "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع سامي أبو مخ من مدينة باقة الغربية، أعرب عن تفاؤله بالتطورات الأخيرة في القائمة المشتركة وعودة التجمع للقائمة ، معربا عن "أمله ان تساهم هذه التطورات في اتساع دعم الشارع العربي للقائمة المشتركة واتساع رقة الثقة الممنوحة لها من قبل الجماهير " . 
وقال سامي أبو مخ متحدثا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد ، هذا التطور يمنحنا المعنويات ويبشر بالخير بالرغم من تحفظنا هنا وهناك لكن هذا ليس الوقت , الوقت الان يجبرنا ان نقول اننا سنخرج للتصويت من اجل التأثير فنحن بحاجة الى قوة عربية في الكنيست من اجل التأثير وحمل قضايانا , انا سأخرج للتصويت وسأعمل كل ما بوسعي في اقناع عائلتي ومعارفي من اجل التصويت والتأثير , نحن نبارك هذه العودة لحزب التجمع ونأمل النجاح والتوفيق للقائمة المشتركة".
واختتم سامي أبو مخ حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أعضاء الكنيست العرب وللأسف الشديد لم يتابعوا مجمل قضايانا الصعبة كما يجب وكلي امل ان يعملوا بشكل جدي وافضل في الدورة الجديدة للكنيست والعمل على حمل قضايانا محمل الجد والمسؤولية خصوصا قضايا العنف , والأرض والمسكن . ومن البديهي وهذا اقل شيء يمكن ان نطلبه مقابل منحهم ثقتنا وصوتنا ان يحملوا قضايانا محمل الجد والمسؤولية فمجتمعنا يعاني الامرين من تحديات كثيرة وعلى راسها افة العنف المستشري في مجتمعنا ".


عماد عثامنة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


انور ابو عبيد


سامي ابو مخ

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق