اغلاق

ثقب اطارات 21 سيارة في جسر الزرقاء وخط عبارات عنصرية

استيقظ أهالي الحي الجنوبي في بلدة جسر الزرقاء، فجر اليوم الاربعاء على حادثة "تدفيع الثمن"، إذ اعتدى متطرفون على الممتلكات وانتهكوا حرمة البيوت وخطوا
ثقب اطارات 21 سيارة في جسر الزرقاء وخط عبارات عنصرية معادية للعرب - تصوير الناشط محمد جربان
Loading the player...
الشيخ مراد عماد يتحدث عن تدفيع الثمن في جسر الزرقاء - تصوير بانيت
Loading the player...

شعارات عنصرية ومعادية للعرب.
وثقب أفراد عصابات "تدفيع الثمن" إطارات 20 سيارة مركونة في الحي بساحات البيوت وأعطبوها، كما خطوا شعارًا باللغة العبرية، على أحد جدران البيوت، يحمل دلالات عنصرية ضد العرب "التلة في يتسهار- لن ننسى ولن نغفر" .
وأفاد الناطق بلسان الشرطة في بيان له :" تم تلقي تقرير على البدالة 100 عن ثقب اطارات 21 سيارة في قرية جسر الزرقاء، بالإضافة إلى رش عبارات "تدفيع الثمن " على أحد الجدران " .
وقال الناطق بلسان الشرطة :" وصلت قوات الشرطة والمحققون إلى الموقع وبدأوا بالتحقيق في الحادثة وجمع النتائج من المكان " .

اللجنة الشعبية :"
التحريض الحكومي الرسمي والشعبي الدموي ضد العرب، يغذي عصابات 'تدفيع الثمن' "
وأكد رئيس اللجنة الشعبية في القرية، سامي العلي "أن الإرهاب اليهودي المتمثل في جرائم "تدفيع الثمن" التي ترتكبها قطعان المستوطنين بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، تتزايد في الفترة الأخيرة"، وقال: "نشهد يوميا عمليات اعتداء على الممتلكات من ثقب إطارات السيارات وخط الشعارات العنصرية واقتلاع الأشجار وتخريب المحاصيل وتحطيم شواهد القبور، وقبل أيام فقط شهدت قرية الجش الجليلية جريمة مماثلة." 
وأضاف العلي "أن التحريض الحكومي الرسمي والشعبي الدموي ضد العرب، يغذي عصابات 'تدفيع الثمن' و 'شبيبة التلال' التي تحمل عقيدة استيطانية مليئة بالحقد والكراهية والعنصرية، مشيرا الى أن الشعارات التي خطّها المتطرفون تعبّر عن عمل انتقامي موجه ضد إصدار أوامر إبعاد لهذه العصابات عن مناطق الضفة الغربية المحتلة وضد إخلاء بعض البؤر الاستيطانية، حيث تنشط هذه العصابات المتطرفة والمعادية للعرب وضد النضال الفلسطيني العادل" .
واختتم العلي قائلا: "هذه حلقة أخرى في مسلسل الإرهاب اليهودي الذي يرتكبه المستوطنون داخل بلدات فلسطينية منذ عقد ونيف وتخلل عمليات إحراق مساجد وكنائس فيما بقي الجناة في معظم المرات طلقاء تحظى أفعالهم بشرعية ودعم تيار اليمين القومي المتدين والاستيطاني وتضامن جماهيري في حال تم اعتقال أحدهم على جريمة ارتكبها."

محمد جربان :"
نستنكر هذا الاعتداء على بيوتنا ونطالب الشرطة بالعمل الجاد من اجل محاربة هؤلاء العنصريين "
هذا وفِي حديث مع محمد جربان وهو ناشط اجتماعي من بلدة جسر الزرقاء ، قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" يدور الحديث عن الحي الجنوبي في بلدة جسر الزرقاء وتعود ملكيات البيوت لعائلة نجار في القرية ، ان هذا الاعتداء السافل من عصابة تدفيع الثمن انما يؤكد ان هؤلاء الجماعات العنصرية غير القانونية ما زالوا يفعلون مثل هذه الاعمال الاعتدائية وسط إهمال الشرطة بمحاربتهم بشكل جذري ومسؤول ، اننا نستنكر هذا الاعتداء على بيوتنا ونطالب الشرطة بالعمل الجاد من اجل محاربة هؤلاء العنصريين ، وإذ نؤكد هنا اننا نعيش في بلدنا جسر الزرقاء بسلام وأمن وامان وعلاقات احترامات مع جيراننا اليهود وان مثل هذه الاعتداء قد تمس بطبيعة هذه العلاقات بسبب هذا الاعتداء العنصري ".

الشيخ مراد عماش :"
نطالب مؤسسات الامن في الدولة ان تقوم بواجبها "
بدوره ، الشيخ مراد عماش رئيس مجلس مجلس جسر الزرقاء والذي وصل لمكان الحادث قدم استنكاره وامتعاضه لهذا الحادث الاعتدائي ، وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نقدم استنكارنا الشديد لهذا الاعتداء الغاشم . ان هذا الاعتداء انما هو اعتداء على جميع اهالي جسر الزرقاء والمجتمع العربي . كان لنا حديث مع قيادة الشرطة التي طالبناها بالتحقيق الجدي للوصول الى هؤلاء المجرمين ، اننا نطالب مؤسسات الامن في الدولة ان تقوم بواجبها من اجل ملاحقة ومعاقبة هؤلاء المجرمين العنصريين الذين يستمرون في أعمالهم في مختلف المناطق والبلدات للأسف الشديد ، وإذ نقول في هذا الموقف ان مثل هذه الاعمال لم ولن تخيفنا بالعكس تزيد من قوة ارادتنا في البقاء والصعود في ارضنا وبيوتنا ".


تصوير الشرطة


تصوير اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء




تصوير الناشط محمد جربان


محمد جربان


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق