اغلاق

البطريرك ثيوفيلوس يترأس مؤتمرا في واشنطن حول الأماكن المُقدّسة

ترأس غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، خلال الأسبوع المنصرم مؤتمراً اقامته منظمة "المجتمع الدولي للقبر المقدس"


صورة للتوضيح فقط - تصويرiStock-Oleksii Liskonih    

بالتعاون مع مؤسسة "هادسون" البحثية برعاية من جامعة "جورج واشنطون" في العاصمة الامريكية بعنوان "الأماكن المسيحية المُقدّسة في الشرق الأوسط".
وشارك في المؤتمر أعضاء في مجلسي الشيوخ والنواب الامريكي، ومسؤولون في البيت الأبيض، وأكاديميون، ومندوبون من البعثات الدبلوماسية لدى الولايات المتحدة، وقيادات مؤسسات المجتمع المدني في العاصمة الامريكية.
وألقى غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث الضوء على المخاطر المُحدقة بالوجود المسيحي الأصيل في مدينة القدس، وخاصة بعد ان اتخذت محكمة اسرائيلية قراراً خاطئاً باعتماد صفقة عقارات فاسدة، وفتح المجال للمجموعات الاستيطانية المتطرفة بان تقوم بالاستيلاء على هذه العقارات والتي من ابرزها فندقي الامبريال والبترا في باب الخليل وعقار المُعظمية في الحي الاسلامي من البلدة القديمة بالقدس.
وشدد غبطته انه "يعمل مع جميع رؤساء كنائس القدس من اجل افشال مخططات المجموعات الاستيطانية المتطرفة، ومنعهم من الأقدام على أي خطوة تهدف الى وضع يدهم على اي من العقارات المسيحية، مؤكداً على أهمية عقارات باب الخليل وتأثير فقدانها السلبي على الوجود المسيحي في القدس، حيث تُشكل المدخل الرئيسي للحي المسيحي في البلدة القديمة، وطريق وصول المسيحيين، من مواطنين او حجاج، الى كنيسة القيامة وباقي الكنائس، والبطريركيات والمطرانيات، والأديرة، والمؤسسات الخدماتية التابعة للكنائس مثل المدارس والعيادات الطبية والملاجيء وغيرها من مؤسسات" .
كما شدد غبطته على "ان جميع كنائس القدس متحدون لمواجهة هذا التحدي وغيره من التحديات التي يفرضها الواقع السياسي المؤلم في القدس، ومحاولات الجماعات الاستيطانية المتطرفة من تغيير الوضع القائم "الستاتيكو" في المدينة، وهو الوضع الساري منذ العهد العثماني، لافتاً على ان بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية لن توفر جهداً بالتعاون مع باقي الكنائس لإنقاذ هذه العقارات، وان البطريركية ستذهب الى ابعد حدود من اجل الحفاظ عليها وعلى مستأجريها المقدسيين" .

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق