اغلاق

عودة ‘سفراء السّلام‘ من مدرسة الجليل التجريبية النّاصرة بعد مشاركتهم في مخيّم السّلام بالنّمسا

عادت بعثة طلّابيّة من طبقة العواشر من مدرسة الجليل التّجريبيّة الثّانويّة النّاصرة إلى البلاد يوم الجمعة الموافق 12 تمّوز ، قادمةً من النّمسا بعد أن اشتركَ ثمانية طلّاب وطالبات


صورة من مدرسة الجليل التّجريبيّة الثّانويّة النّاصرة

في مخيّم السّلام في النّمسا ومثّلوا العرب الفلسطينيّين بمرافقة المعلّمة حنان قاسم، وهم: تسنيم مغاربة، نور احمود، ريان عودة، يونس ملحم، حنان بدر، رؤيا هيب، رياض غزّاوي، أيهم مصاروة.
أمضى الطّلّاب هناك عشرة أيّام مع طلّاب يهود، نمساوييّن (بما فيهم أربعة لاجئين) وهنغاريّين، حيث تخلّلت فعاليّات ومناقشات حول مواضيع سياسيّة وإجتماعيّة مختلفة، من خلالها تعزّزت عند الطّلّاب القيم الحسنة كاحترام وتقبّل الآخرين بمختلف آرائهم، حُسن الإستماع والإصغاء، المشاركة الفعّالة وأهميّة التّعاون والعمل الجماعي.
كما قدّم الطّلّاب مواهبهم المختلفة والمميّزة من خلال عرض المواهب، وبرزوا في اللّيلة الثّقافيّة الفلسطينيّة الّتي قدّموا من خلالها فقرة فنيّة تمثيليّة عرّفت باقي الطّلّاب على مزايا العرس الفلسطينيّ (تمّ عرض الأزياء التّراثيّة الفلسطينيّة، الأغاني الفلكلوريّة الفلسطينيّة، زيانة العريس، الحنّاء، الدّبكة، الدّحيّة، الكحل العربي، القُفّة وإلخ...). بالإضافة إلى ذلك، قد انكشف طلّاب مدرسة الجليل على الثّقافات الأخرى من خلال عرض كلّ بعثة لثقافتها.
في الختام، نال الطّلّاب شهادات سفراء السّلام من المفوّضيّة الأوروبيّة والقائمين على هذا البرنامج القيّم .
أمّا في اليوم الأخير، فقد انتقل الطّلّاب من بلدة "لاكينهوف" إلى العاصمة "فيينّا"، حيث قاموا بجولة هناك بإرشاد سياحي من قبل الطّلّاب النّمساويّين، وفي نهاية اليوم قام طلّاب المخيّم من كلّ البعثات بالعرض الإختتامي في مسرح "Wien Dschungel" المعروف وذلك أمام نحو مئة شخص.
وقد برز طلّاب المدرسو بفقرة الدّبكة والشّعر والتّمثيل والغناء والتّحدّث أمام الجمهور. ومن أكثر ما ميّز العرض روح التّعاون والعمل الجماعي من قبل كافّة البعثات في تأدية الأدوار وإنجاح العرض.


صور من جريدة Kurier 


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق