اغلاق

بعد اصابة عروسته بإطلاق نار - العريس من قلنسوة: سرّحوا عروستي من المشفى وسنحتفل اليوم بزفافنا

تلقّت الشرطة بلاغا فجر اليوم ، عن اطلاق نار باتجاه بيت في مدينة قلنسوة . وأفادت الشرطة في بيان أصدرته ، ووصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نتيجة ،


العريس عبد تايه - صورة شخصية

اطلاق النارباتجاه المنزل ، تم نقل شابتين ( شقيقتان ‘ 24 عاما ‘)  ، اصيبتا إصابات طفيفة لتلقّي العلاج في مستشفى لنيادو " . وأضاف البيان : " أفراد الشرطة الذين  وصلوا الى المكان قاموا باعتقال مشتبهين ( 18 و 24 عاما ) ومشتبهة ( 50 عاما ) بشبهة الضلوع في القضيّة ، وعثروا على أسلحة يعتقد أنّها استعملت لاطلاق النار .
هذا وما زالت التحقيقات مستمرّة" .

وأفادت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بأن احدى المصابتيْن في حادث اطلاق النار هي عروس ، أصيبت في ليلة الاحتفال بسهرتها . وان الاهالي الذين استهجنوا هذه الواقعة يتناقلون الحديث حول ملابساتها وخلفيتها التي تحقق فيها الشرطة.

العريس عبد تايه لبانيت:
العرس قائم كما خطط له
من جانبه ، وفي اتصال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بعد ظهر اليوم ، مع العريس عبد تايه ، قال بنبرة تنمّ عن فرح : " اولا أبشر الجميع انه تم تسريح عروستي من المستشفى وقمت بإعادتها للبيت والآن تستعد للاحتفال بمراسيم العرس ، نحن نؤكد ان العرس قائم كما خطط له واليوم سنحتفل بالعرس ان شاء الله ".
بالنسبة للحادث ، قال العريس عبد تايه :" بالطبع نستنكر ما حدث ونستنكر كل ما تم ترويجه من شائعات وتحليلات   عارية عن الصحة وإذ نؤكد ان مثل هذه الشائعات تسبب الى ترويج الفتنة ، اننا نستنكر كل اعمال العنف ونشكر كل من وقف إلى جانبا وشكرا لكل من احتفل وسيحتفل معنا اليوم بعرسنا".

عبد الباسط سلامة :" نستنكر ما حدث من أمر مؤسف "
من ناحية اخرى ، اعرب عبد الباسط سلامة رئيس بلدية قلنسوة ، اعرب في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، عن امتعاضه واستنكاره الشديد لهذا الحادث متمنيا للعروس وشقيقتها السلامة وان تعود سالمة غانمة وتستمر باحتفالها بعرسها.
وقال السيد عبد الباسط سلامة متحدثا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" يؤسفنا جدا ما حدث ، طبعا نسأل الله الصحة والعافية للعروس المصابة وشقيقتها وكلي امل ان تحتفل بعرسها كيفما كان مقررا ".
وتابع يقول :" لأسفي الشديد ما حدث في هذا الحادث في مدينة قلنسوة انما يؤكد المأساة الحقيقية التي يعاني منها مجتمعنا العربي من حوادث العنف ، كل يوم نسمع عن اطلاق نار وحرق سيارات وشجارات ووقوع ضحايا وعنف في كل مكان
كل هذا بسبب لاننا ابتعدنا عن القيم والحضارة والقوانين واتبعنا أساليب الجاهلية للأسف الشديد ، من هنا كلي امل ان يعود مجتمعنا الى صوابه قبل فوات الاوان ".

المجتمع العربي يئن تحت وطأة العنف والجريمة
وتفيد مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن حادثة اطلاق النار هذه على العروس وأختها ، تضاف الى سلسلة من أعمال العنف واطلاق النار والجريمة المنتشرة في الوسط العربي . وقد شهدت مختلف المدن والقرى العربية في السنوات الأخيرة حوادث اطلاق نار وقتل راح ضحيتها كثيرون من الكبار والصغار ، من الرجال والنساء ، علما بأن اخر الجرائم التي وقعت في الوسط العربي كانت في النقب وتحديدا في قرية اللقية ، حيث تم قتل رجل وزجته الحامل أما عينيّ طفلهما البالغ من العمر 5 سنوات ، وذلك في واحدة من أبشع الجرائم التي شهدها المجتمع العربي في الأشهر الأخيرة . مع العلم أيضا بأن الجريمة التي سبق هذه كانت قتل أم مسنة ( 83 عاما ) من ام الفحم طعنا في بيتها .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق