اغلاق

اختتام مشروع ‘ ميلا ‘ لأبناء الشبيبة في عين ماهل

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من شرطة المروج ، حول مشروع " ميلا " لأبناء الشبيبة . واستعرض البيان فعاليات المشروع الذي أُجري في قرية عين ماهل.



مجموعة صور عممتها الشرطة من فعاليات المشروع في عين ماهل من اللقاء الختامي - تصوير الشرطة

وجاء في بيان الشرطة :" تعمل شرطة اسرائيل من اجل الشبيبة وتعلّمهم
كيف يبتعدون عن العنف مستقبلا ، وعن المخدرات والكحول ، الى جانب التطّوع في المجتمع ، والتمكين ، في اطار مشروع ( "ميلا"
 - شرطة اسرائيل من اجل ابناء الشبيبة ) الذي يُمكن ابناء الشبيبة من التعرّف بشكل شخصي على افراد الشرطة وعملهم ".
واضاف البيان : " ان افراد الشرطة الذين يعملون في المشروع يديرون حوارا مع ابناء الشبيبة مضمونه فهم الحدود بين المسموح والممنوع وكيف بامكانهم الامتناع عن  تخطّي السلوك الاخلاقي المقبول في المستقبل " .

مشروع في عين ماهل

ومضى بيان الشرطة قائلا : " في عين ماهل ، بدأ رئيس المجلس المحلي سوية مع قائد شرطة نوف هجليل مشروعا قبل سبعة اشهر مع ١٨ طالبا من صفوف السوابع حتى الحوادي عشر . وخلال المشروع اجرى الشرطيان محمد فلاح ورامي استيتي لقاءات تعلم خلالها الطلاب
باشكال متنوعة بواسطة ايام ترفيه ومحاضرات حول التأثير السلبي للمخدرات والكحول ، ومدى تأثير العنف واسقاطاته. كما بادر  ابناء الشبيبة من تلقاء انفسهم لايام تطوع للمجتمع مثل : تنظيف بيت المسنين ، تنظيف شوارع البلدة ، طلاء الارصفة والشوارع في ايام الاعمال الطيبة وغيرها " .
وتابع البيان : " انتهى هذا المشروع في هذا الاسبوع من خلال حفل مؤثر في المركز الجماهيري عين ماهل ، شارك فيه قائد شرطة نوف هجليل ، رئيس مجلس عين ماهل ، رجال تربية وتعليم ، افراد شرطة وافراد عائلات ابناء الشبيبة و ١٨ طالبا هم خريجو هذا المشروع " .
وقال قائد شرطة نوف هجليل : " كل ما يحتاجه الطفل الصغير هو شخص بالغ يؤمن به ، واليوم نحن نشهد ثورة لدى ابناء الشبيبة من خلال العلاقة الابوية وعلاقة الصداقة بين ابناء الشبيبة وافراد الشرطة الذين قادوا المشروع وهما محمد فلاح ورامي استيتي اللذان آمنا بابناء الشبيبة طيلة فترة المشروع وزوّداهم بالادوات الاجتماعية للاندماج الجيد في المجتمع وشرحا لهم نقاط قوتهم ليصبحوا مؤثرين بطريقة ايجابية ".

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق