اغلاق

الطمراوي مبدا ياسين - فنان تشكيلي يجتاح بلوحاته حيفا

قرر ان ينتقي لوحاته من الحياة ، من الشارع والجبل والتراث والطبيعة ، من المسجد والكنيسة ، ويشارك في معارض كثيرة ، فالفنان مبدا ياسين ابن مدينة طمرة
Loading the player...

له باع طويل في الفن . حيث أشار خلال لقائه مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في معرض خاص لفنانين محليين الى ان اللوحات التي يملكها تصل الى اكثر من 70 لوحة ، وقد انطلق بها منذ سنوات عديدة وقام مؤخراً بعرض بعض لوحاته الجديدة ومنها القديمة نسبيا في معرض كبير ، أقيم في قاعة مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري في طمرة .

"
الحارات الشعبية والبيوت القديمة تشدني اليها "
موقع بانيت وصحيفة بانوراما وضمن التقارير التي يتم اعدادها ، التقى مع الفنان مبدا ياسين وتحدث معه حول لوحاته الجديدة، واشار الى ان لوحاته تعدت الـ 70 لوحة ومنها ما يتجول بمعارض كثيرة . وقال :" اذا نظرنا للوحة فانا أقوم بعرضها اليوم بمعرض كبير لفنانين من طمرة ، فهي التقت بمخيلتي وذاكرتي من خلال زيارتي لاحد الاسواق التي تبيع الاغراض العتيقة والقديمة في حيفا ، وقد رسمت تلك اللوحة دون تردد والتي تحمل بين طياتها الحجارة التي تذكرنا بحيفا التاريخ ومسجد الاستقلال الذي يطل بمأذنته ، تلك الحارة القديمة والبسطات واللوحة الثانية هي للحارة الغربية بام الفحم ولدي اعمال كثيرة ، وبخصوص ام الفحم لقد كان وقتي كثيراً في ام الفحم من خلال مشاركتي بمشروع مع احدى الجمعيات واشعر ان الحارات الشعبية والبيوت القديمة تشدني اليها ".

" للفن أهمية وتأثير كبير على الحياة اليومية ومساراتها "
واضاف الفنان مبدا ياسين لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لوحات كثيرة اقوم برسمها الان ومنها لوحة دورة الحياة من الجنين للقبر ، وبخصوص ان اللوحات تفضح شعور فنانها ، نعم الفنان من الممكن ان يظهر شعوره ، ومهما استطاع الفنان ان يخبئ ما يشعر به في لوحاته فلن يستطيع . اما بخصوص الدعم الفني للفنانين بالبلاد فهو ليس كبيرا، فنحن نرى الاقبال غير الكافي للمعارض، وهذا يعود سببه للوعي، فيجب توعية المجتمع على هذا العالم الراقي والفن وصخبه".
وانهى ياسين :" للفن أهمية كبرى بالنسبة للمجتمع، فهو ذات تأثير بالغ في الحياة النفسية لأفراد المجتمع وفي حياتنا الاجتماعية وفي التكتلات السياسية والتماسك الاجتماعي، لذلك فهو أداة التفاهم العالمي، خلق تيارات وموجات عارمة من المشاركة الوجدانية، وله وظيفة  تربوية هامة إذ أنه أداة لتربية المشاعر والتسامي بالحس نتيجة لإدراك الانسجام الفني،  وله وظيفة عملية تتمثل في الحفاظ على الآثار التاريخية، الوظيفة المنطقية للفن. يدخل الفن في حياتنا الاجتماعية ويتغلغل في صميم هذه الحياة، حيث يصبح الفن مبدأ للحياة كما يقول "جويو" و إن مبدأ الفن هو الحياة نفسها" .


الفنان مبدا ياسين ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق