اغلاق

مواطن من المغار يتبرع بجزء من كبده لطفل اردني لم يكن يعرفه وينقذ حياته

قام المواطن حسام طريف من قرية المغار ، مؤخرا، بالتبرع بجزء من كبده لإنقاذ حياة طفل درزي من الأردن يدعى مرسل بلعوس ابن الثمانية أعوام، بحسب ما افاد مراسل


صورة عن صفحة مجلس المغار

موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وفي التفاصيل، فإن حسام طريف هو اب لثلاثة أبناء، كما انه ضابط في سلطة السجون، وقرر التبرع بجزء من كبده للطفل الأردني رغم انه لم يعرفه ولم يعرف عائلته من قبل. وقد تمت العملية الجراحية بنجاح في مستشفى شنايدر للأطفال. 
وجاء قرار طريف بالتبرع بعد ان شاهد وسمع نداءات استغاثة عبر الانترنت، موجهة لذوي نوع خاص من فصائل الدم.
 وعندما توجه طريف الى المركز الطبي في شنايدر،  تبين انه صاحب فصيلة دم ملائمة لعملية الزرع. ويفيد مراسل موقع بانيت، انه خلال اللقاء الذي جمع بين طريف والطفل الاردني المريض ووالديه في المركز الطبي فقد قرر ان يقوم بالعمل الانساني ويتبرع بجزء من كبده.

"لم يعلم ان الطفل درزي"
الى ذلك، أكد مقربون من عائلة طريف ان "حسام لم يكن يعلم ان الطفل الذي تبرع له بالكبد ينتمي الى عائلة درزية ، وانه كان سيقوم بالتبرع بجزء من كبده بغض النظر عن انتماء المريض العرقي او الديني وانه كان يريد انقاذ حياة انسان ليس إلا" .
  ويقول حسام طريف انه وعندما اخبر زوجته حول نيته بالتبرع، كانت مصدومة من الفكرة ، لكنها بعد تفكير قصير قالت لي: "انت انسان بالغ وتقرر لنفسك ونحن ندعم كل قرار سوف تتخذه". وقد تلقى حسام الدعم أيضا من ابنائه الذين كانوا فخورين بوالدهم بهذا القرار من أجل إنقاذ حياة طفل آخر".

لقاء مؤثر
ويضيف حسام طريف: "التقيت بالطفل الاردني بعد العملية، حيث كان لقاء مؤثرا جدا خاصة عندما شاهدت ان الطفل بصحة جيدة وهناك تحسن ملحوظ على صحته وبدأ يعود إلى حياته الطبيعية.  وقد تلقيت الكثير من الدعم والتشجيع من قبل العائلة والطائفة والضباط في سلطة السجون والزملاء في العمل، حيث أتلقى تشجيعا ومحبة من كل العالم بشكل غير عادي".
يذكر أن هذه هي المرة الثانية في إسرائيل والتي يتم خلالها التبرع بجزء من الكبد بين أشخاص لا يعرفون بعضهم البعض وليسوا من نفس العائلة.
ويقول الخبراء إن زراعة جزء من الكبد من متبرع على قيد الحياة هي عملية معقدة جدا وبحاجة إلى تحضيرات خاصة، حيث يتم إدخال المتبرع والمريض في نفس الوقت إلى غرفة العمليات ويتم استخراج الجزء المطلوب من جسد المتبرع ليتم زراعتها مباشرة في جسم المريض.
جدير بالذكر أن حسام طريف من بلدة المغار كان قد انضم إلى سلطة السجون في عام 2008 ، حيث بدأ عمله في سجن "كتسيعوت" وبعدها أنهى اللقب  الأول بتميز ضمن دورة للضباط . ومن ثم تم تعيينه ضابطا مسؤولا في سلطة السجون في لواء الجنوب. وخلال السنة والنصف الأخيرة يشغل طريف ضابطا على دورات الإرشاد القطرية للسجانين ودورات صباح في سلطة السجون.


صورة عن صفحة مجلس المغار


مجموعة صور من تصوير سلطة السجون

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق