اغلاق

القدس: ‘تطوع للأمل‘ توزع المنح الدراسية على الطلبة المتفوقين

وزعت جمعية تطوع للامل المقدسية المنح الدراسية للعام 2019-2020 وذلك في حفل بمقرها في بيت حنينا شمال القدس بحضور رئيسة الجمعية سلفيا ابو لبن واعضاء


تصوير: الصحفي أحمد جلاجل 
 
الجمعية والدكتور حسن الدويك نائب رئيس جامعة القدس و ديما السمان مديرة وحدة القدس في وزارة التربية والتعليم العالي و زياد الشمالي رئيس اتحاد اولياء امور طلبة طلاب القدس وبيان البكري مديرة المشاريع في اتحاد الجمعيات الخيرية بالقدس.
وجاء في خبر حول اللقاء : " تخلل الحفل نقاش ما بين الطلبة وذويهم وشخصيات اكاديمية ومجتمعية مقدسية حول المستقبل الدراسي للطالب المقدسي وفرص العمل.
كما وتضمن الحفل توقيع اتفاقية اكاديمية وتربوية ما بين جامعة القدس و جمعية تطوع للامل المقدسية.
وقال الدكتور حسن الدويك ان جامعة القدس اليوم قامت بتوقيع اتفاقية ما بيننا وبين جمعية تطوع للامل وهذه الاتفاقية هامة لمساعدة الطلبة الذين التحقوا في جامعة القدس خاصة الطلبة المميزين والمتفوقين في امتحانات الثانوية العامة "الانجاز"، مضيفاً باننا نعلم ان الوضع الاقتصادي بالقدس صعب جدا، وان هذه الاتفاقية توفر مبلغ يساعد الطلبة على امكانية التسجيل في جامعة القدس.
من جهتها اوضحت سلفيا ابو لبن رئيسة جمعية تطوع للامل بانه ضمن اهدافنا تمكين الاسر المقدسية بالتركيز على التعليم وبالتالي بادرنا من خلال الاتصال مع بعض الجهات المانحة الى توفير منح تعليمية شملت مساعدة مالية لـ 30 طالبا وطالبة مقدسية ممن يدرسون في الجامعات الفلسطينية، وشكلنا لجنة خاصة لمتابعة برنامج المنح المقدمة من الجمعية، واليوم في احتفالنا تم توزيع المنح على الطلبة الذين عائلاتهم من ذوي الدخل المحدود او العائلات التي لها اكثر من طالب في الجامعات، وسنعمل مستقبلا على زيادة هذه المنح ايمانا من الجمعية بان دورها المركزي تلمس احتياجات المجتمع المقدسي الذي يعاني بفعل الاجراءات الاسرائيلية والحصار الاقتصادي حيث ادى ذلك الى ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.
واكدت ابو لبن على توقيع اتفاقية مع جامعة القدس لدعم العملية التربوية والتعليمية وسنوقع خلال الايام القادمة اتفاقيات اخرى مع جهات مانحه مختلفة. واشارت ابو لبن ان الطلبة المستفيدين من المنح سيكون لهم دورا في خدمة المجتمع المقدسي من خلال الجمعية حيث تم توقيع اتفاقيات مع كل طالب وطالبة مستفيده للتطوع في الجمعية في سبيل دعم مشروع تعليم الاطفال في ضائقة الذي ستطلقه الجمعية قريبا.
واعتبرت ديما السمان مديرة وحدة القدس في وزارة التربية والتعليم العالي مبادرة جمعية تطوع للأمل هي مبادرة إنسانية تربوية تعليمية تدع الطالب المقدسي خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تعيش الاسرة المقدسية، واوضحت السمان بأن المساعدات لو انها جزئية فأنها تشكل دعم ومساعدة يحتاجها الطالب لكي يستمر في مسيرته التعليمية فهناك العديد من الطلبة هذه الفرصة مما اضطرهم الى ترك  الجامعة والتوجه الى السوق العمل الإسرائيلي بأيادي عاملة رخيصة، وهذه أصبحت ظاهرة عن الشباب المقدسي حيث يتم استغلالهم  ولكن هذه المبادرات تعطيهم الفرصة من اجل استكمال مسيرتهم التعليمية ودراسة التخصص  الذي يستطيعون  ان يخدموا مجتمعهم بوعي وكل الاحترام لهذه المبادرات.
وما يميز هذه المبادرة انها ربطت المنحة بتطوع الطلبة وهذا يكسب الطالب الخبرة العملية وتوسع افاقه وادراكه ويعرفه على المجتمع اكثر ويحيي روح التطوع والتعاون لمجتمعة ووطنه".

مبادرة مهمة
"كما اعتبرت بيان البكري مديرة المشاريع في اتحاد الجمعيات الخيرية هذه المبادرة جيدة ومهمه بالنسبة لطلبة القدس لتشجعهم على القيام بالأعمال التطوعية التي سوف تنمي مهاراتهم في الحياة العملية وتعطيهم خبرة في مجالات مختلفة ليست فقط على الصعيد التعليمي.
وشكرت البكري جمعية تطوع للأمل انها اتاحت لنا الفرصة للتعرف على الطلاب واحتياجاتهم.
كما وباركت للطلاب وذويهم ودعتهم للتوجه لاتحاد الجمعيات للتقدم بطلب المساهمة في الأقساط الجامعية حيث سيقوم اتحاد الجمعيات الخيرية بالتنسيق مع جمعية تطوع للامل لدعم مبادرة المنح الطلابية للطلبة المقدسيين.
من جهته بارك زياد الشمالي رئيس اتحاد اولياء امور طلاب القدس واعضاء الاتحاد هذه الخطوة التي تدعم طلاب القدس وذويهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مدينة القدس ومحاولة الاحتلال واذرعه بالسيطرة على التعليم بالقدس من خلال فرض المنهاج الاسرائيلي واسرلة التعليم وتهويد المدينة المقدسة".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق