اغلاق

جهاز المخابرات يقدم سيارة اسعاف لمستشفى طوباس الحكومي التركي

راح مؤيد صلاح، وتامر أبو زينة، وفداء صبح، وعمار مصاروة، وأربعتهم مسعفون يعملون في مستشفى طوباس الحكومي التركي، يتفقدون سيارة إسعاف دخلت


صور وصلتنا من "أصوات طوباس"

مؤخرا الخدمة، وتبرع بها جهاز المخابرات العامة.
وقال صلاح، خلال الحلقة 122 من (أصوات من طوباس) لوزارة الإعلام، وهو داخل المركبة، إن السيارة القديمة استنزفت، وصارت تعجز عن صعود الطرق الحادة، واليوم نستلم واحدة جديدة، وستساعد المرضى، وستسرع من خدمات المستشفى، وستساهم في انقاذ حياة أرواح جديدة.
ووقف ممثلو مؤسسات المحافظة، والكادر الطبي، أمام مدخل المستشفى، وسلّم مدير المخابرات العامة في طوباس والأغوار الشمالية، العقيد محمد عبد ربه، المركبة لمدير المستشفى محمد سمارة، وقال: نقدمها اليوم لكم، مع نسخة احتياطية من مفتاحها، وكل ما عليكم تزويدها بالوقود حين ينضب خزانها.
وبيّن محافظ طوباس والأغوار الشمالية، اللواء يونس العاص إن مبادرة "المخابرات العامة" المشكورة، جزء من الدعم الذي تستحقه وتحتاجه المحافظة، لإعانة أهلها على البقاء، وبخاصة في مناطق الاستهداف.
وقال نائب رئيس "المخابرات العامة"، اللواء عزام زكارنة، إن المركبة تقدم اليوم لمحافظة طوباس والأغوار الشمالية، وتأتي للتذكير بأنها مستهدفة من الاحتلال، ومهمشة، وتثبت أن القيادة مصممة على إنصافها، ومنح أهلها القدرة على الصمود.
وأوضح أهمية تكامل العمل بين المؤسسة الأمنية وفعاليات المحافظة، وتوجيهات الرئيس محمود عباس وتدعمه لمحافظات الوطن، في ظل الأزمة المالية الخانقة، والصمود في وجه المخططات التصفوية.
وأكد زكارنة أن مساهمة المخابرات العامة في دعم المؤسسات الوطنية، يعزز صمود المواطنين، ويأتي لتطوير الخدمات المقدمة للمحافظة، وقد سبقته مساهمات في محافظات أخرى.
وقال مدير عام المستشفيات، د. حمدي النابلسي إن "المخابرات العامة" وجهود رئيسها اللواء ماجد فرج في دعم القطاع الصحي، ليست الأولى، فقد سبقها تسليم مركبة للطاقم الإداري لمستشفى جنين الحكومي، وسيارة إسعاف أخرى لمستشفى بيت جالا الحكومي.
وبين أن الخطوة التي تتزامن مع الضائقة المالية للسلطة، تخفف على المواطنين، وبخاصة أن المركبة مجهزة بكل ما تحتاجه طواقم الإسعاف.
وذكر مدير المستشفى، د. محمد سمارة أن "طوباس التركي" كان بحاجة ماسة لسيارة إسعاف، كون الحالية تالفة، وتسبب أزمة خلال نقل المرضى، وتعجز عن تقديم الخدمة الصحية بالشكل المطلوب.
وأشار أمين سر "فتح" محمود صوافطة، إلى أن المركبة جاءت بوعد قطعه اللواء فرج لزيادة الدعم والاهتمام بالمحافظة، في وقت لا زالت طوباس والأغوار تنتظر سيارة إطفاء أخرى، وتحتاج لمشاريع وخدمات لدعم مواطنيها.
ودعا صوافطة إلى تمكين المواطنين، وبخاصة في الأغوار، وتزويدهم بما يمكنهم من البقاء في محافظة تمتد على أكثر من 400 كيلو متر مربع.
وقال المفوض السياسي والوطني، العقيد محمد العابد، إن تقديم سيارة إسعاف يعكس روح المبادرة الاجتماعية والخدماتية للمؤسسة الأمنية، ويثبت أن رسالتها لا تنفصل عن تعزيز الصمود، وبناء المؤسسات، وتطوير الخدمات المقدمة لأبناء شعبنا.

 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق