اغلاق

‘الأضحى فداء وتلبية للنداء ‘ ، بقلم: غسان حسن

وها نحن قد أنعم الله علينا بالحياة برغم المأسي والأحداث السيئة وبأن نشهد هلال ذي الحجة وبناءا عليه تحقق علماء الفلك ورجال الدين من بداية يوم الأضحى الا وهو الاحد العاشر

 
تصوير امينة خالد الاحمد                        

من ذي الحجة الموافق الحادي عشر من اب، اعاده الله على الجميع بالخير والاستقرار.
والاضحى هو ذكرى للفدية التي ارسها الله تعالى من السماء مقابل حياة سيدنا إسماعيل عليه السلام الذي برّ والده ولبى نداء والده إبراهيم عليه السلام الذي صدّق الرؤيا بأنه يذبح ابنه والذي أوفى بنذره، لذا فالأضحى أن نضحي وننحر أو أن نذبح الأضحية من الأنعام وتفضل أن تكون سمينة لكي نطعم منها الاخرين وهذا الامر هو شكل من اشكال التكافل الاجتماعي والالتفات الى الاخرين وهذا هو دين الإسلام.
قال الرسول صلّ الله عليه وسلم: " مَن ذبَحَ قبل الصَّلاةِ فإنَّما يذبحُ لنَفْسِه، ومَن ذَبَحَ بعد الصَّلاةِ فقد تَمَّ نسُكُه وأصاب سُنَّةَ المُسْلمينَ".

الذبح يكون بعد صلاة العيد
إذا واضح من الحديث أن الذبح يكون بعد صلاة العيد وبموجب الطريقة الإسلامية ويفضّل أن يكون بعد الصلاة مباشرة ولكن بالاستطاعة الذبح طيلة أيام العيد أي الى نهاية الثالث عشر من ذي الحجة، وتسمى هذه الأيام بأيام التشريق لأنهم قديما كانوا يشرقون اللحم أي يضعون الملح عليه خوفا من التلف.
من أجل نيل المزيد من المعلومات حول الأضحى والحج توجهنا الى الشيخ خيري محمد مجادلة والمعروف بخيري إسكندر من مدينة باقة الغربية المزدهرة، وقد التقطنا صورة للمدخل الشمالي لهذه المدينة حيث ساعة البرج بعد إتمام زيارتنا لبيته.
بداية حدّثنا عن الاحتفال بالأعياد وبأنها كانت في عهد الرسول صل الله عليه وسلم وهو في المدينة حيث قرر أن للمسلمين عيدين الفطر والأضحى.

مناسك الحج
طلبنا من السيد خيري أن يلّخص لنا مناسك الحج لكل من لا يعلم فقال: " يصل الحاج الى مكة المكرمة ويؤدي العمرة بملابس احرام والشعر المحلوق، يطوف سبع مرات في البيت العتيق – حول الكعبة-ويصلي ركعتين في مقام إبراهيم ويشرب من ماء زمزم بعد ذلك يسعى سبع مرات بين الصفا والمروة بملابس ليست بالإحرام ويسمى عندها بالحاج المتمتع ينتظر الى يوم التروية أي الثامن من ذي الحجة ويبيت في منا في هذا اليوم ينوي الحاج الحج ويتوجه الى عرفة.
قال الرسول صل الله عليه وسلّم: " الحج عرفة"، عند انتهاء التاسع من ذي الحجة وهو الوقوف في عرفة يتوجه الحاج الى المزدلفة لجمع صلاتي المغرب والعشاء ثم الى منى، في يوم العيد يرجم العقبة الكبرى ويقصر الشعر وهو في لباس الاحرام ثم يأتي التحليل وطواف الافاضة في مكة ثم السعي بين الصفا والمروة ثم الى منى ويبيت فيها يومين أو ثلاثة ويتم رجم الثلاث عقبات الصغرى الوسطى والكبرى وكل واحدة سبع حصوات، ثاني أيام العيد يبيت الحج في منى، الثالث بعد الزوال يغادر الى مكة حيث طواف الوداع حول الكعبة سبعة أشواط ثم الانطلاق الى البيت او الى المدينة.
شكرنا أنا ونجلي الشيخ خيري إسكندر على هذا الحديث المثمر وعلى حسن استضافته لنا في بيته وتمنينا له دوام التقدّم في نشاطاته من خلال اللجنة الشعبية التي تخدم مواطني باقة ومن خلال لجنة افشاء السلام التي تعمل في كل البلاد واهم هدف لها هو محاربة العنف وقدّمنا له التبريكات بالعيد واستودعناه بحفظ الله.

زيارة
لبيت الشيخ السيد خالد سعيد الأحمد
وفي محاولة لاستكمال الدراية والعلم حول الأضحى والحج وحرصا على عدم الاثقال على شيخنا المذكور قمنا بزيارة أخرى في اليوم التالي لبيت الشيخ السيد خالد سعيد الأحمد في قرية يافة الناصرة وعلمنا منه أنه امام ومؤذن مسجد يافة الناصرة القديم وهو يعمل مأذونا أيضا.
يقول الشيخ خالد الأحمد متكرما علينا بالمعلومات: "ان سيدنا إبراهيم صدّق الرؤيا وفي اليوم الثامن من ذي الحجة تروّى قبل ان يذبح ابنه لذلك سمي هذا اليوم بيوم التروية، وعندما عرف الحقيقة وتأكد منها وأنه الحق من الله في التاسع من ذي الحجة سمي يوم عرفة".
في العاشر من ذي الحجة وقع الابتلاء واليوم الصعب وامتثل إسماعيل أمام والده واستلقى استعدادا للذبح وأمسك إبراهيم بالسكين وهناك روايات تقول ان السكين فقدت حاديتها ولم تستطع الذبح الى أن نزلت الأضحية مع صوت من السماء يقول الله وأكبر وعندها قال سيدنا إبراهيم عليه السلام: "لا إله الا الله"، قالت الملائكة: " الله أكبر الله أكبر" ثم قال سيدنا إسماعيل: " الحمدلله "، ومن هنا نشأت تكبيرات العيد.
طلبت منه أن يوضح أمرا هاما ألا وهو الاختلاف بيننا وبين الديانة اليهودية حول الصبي الذي وقع تحت الامتحان وتحت سكين سيدنا إبراهيم عليه السلام لان إخواننا وأبناء عمنا اليهود وحسب كتاب "بيريشيت صفر حيي سارة " يقولون إن إسحاق هو الذي ناداه إبراهيم للذبح وأما نحن المسلمين كما هو معروف اعتقادنا هو أنه إسماعيل.
 فكر الشيخ مليا قبل الإجابة ثم تلى على اسماعي الآيتين من سورة الصافات: " فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) ") صدق الله العظيم.
وقال لي: " ان الغلام الحليم هو وصف لسيدنا إسماعيل وقد بلغ الحلم حين استدعاه إبراهيم عليه السلام ليؤدي أمر ربه، أما سيدنا إسحاق عليه السلام فكان وصفه العليم حسب الآيتين من سورة الذاريات: (فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29)) صدق الله العظيم".
 يتابع الشيخ خالد الأحمد ويقول العجوز العقيم هي السيدة سارة عليها السلام وهي والدة إسحاق وكان إسماعيل وهو ابن السيدة هاجر عليها السلام قد بلغ الحلم في ذلك الحين وهكذا   اعتقد -يقول الشيخ الأحمد -: ان هذا يبرهن أن المبتلى كان سيدنا إسماعيل عليه السلام وليس إسحاق والله أعلم.

فعال اجتماعيا
ومن منطلق الحرص على وقت القراء اكتفيت بسؤالي هذا على أن نعود الى شيخنا الجليل بمناسبة أخرى لنستقي من علمه واجتهاده الشخصي، وقبل أن نودعه واثناء احتسائنا القهوة التقطت لنا السيدة امينة خالد الأحمد بعض الصور وعرفنا عنه أنه فعال اجتماعيا وعنوان لكل متبرّع لإخوانه في يافة الناصرة، من يشعر ان بنفسه حاجة يتوجه الى الشيخ خالد فيأخذ نصيبه من أموال الأخرين كذلك فان الشيخ المذكور يقدّم محاضرات في التسامح للمدارس حول الناصرة هو وزمرة من موظفي وزارة الداخلية من الأديان كافة، قدّمت له الشكر والامتنان وتمنيت له وللجميع عيدا مباركا واحوالا مرضية وأن يعم علينا فرج الله عزّ وجل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق