اغلاق

حركة فتح تكّرم المتفوقين بالثانوية العامة في سلفيت

كّرمت حركة فتح إقليم سلفيت الطلبة المتفوقين بامتحان الثانوية العامة من أبناء محافظة سلفيت في مختلف الفروع العلمية والأدبية والتجارية والصناعية والتكنولوجية


صور من المكتب الإعلامي - إقليم سلفيت

والحالات الخاصة في ساحة جامعة القدس المفتوحة، حيث بلغ عدد المكرمين (220) طالبا وطالبة، قد حصلوا على معُدل 90% فأكثر، تحت أسم فوج " القدس والانتصار" .
ورحب عبد الستار عواد أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت بالحضور، مقدماً بالتهنئة للطلبة الناجحين الذين هم فرسان فلسطين الذين يرفعون راية العلم إلى جانب راية المقاومة وهو ما أكد عليه الشهيد الخالد أبو عمار، مُهدياً هذا التفوق الى أروح الشهداء والأسرى الأبطال في سجون الإحتلال، مثمناً الجهود المباركة التي بذلتها الهيئة التدريسية طوال العام، الذين عملوا بكل أمانة وإخلاص، شاكراً كل من ساهم ودعم مادياً ومعنويا لإنجاح المهرجانً .
‎من جهته، تقدم د. بصري صالح وكيل وزارة التربية والتعليم بالتهاني والتبريكات للطلبة الناجحين، مشدداً على ضرورة ترك الاختيار أمام الطالب لاختيار تخصصه بلا ضغط أو إكراه، متمنيا التوفيق للجميع، ودعاهم إلى مزيد من العطاء والاجتهاد في دراستهم الجامعية والمساهمة في بناء مجتمعهم وخدمة وطنهم، مؤكداً أن الوزارة ستعمل من أجل رفد الأجيال الشابة بالمعارف والخبرات وتمكينها في المحافل الاقليمية والدولية وإعلاء اسم فلسطين عالياً في ميدان العلم والمعرفة .
‎وفي كلمته، عبّر اللواء ابراهيم البلوي محافظ سلفيت عن سعادته بتفوق طلبة الثانوية العامة مهنئاً الطلبة وذويهم بنجاحهم، متمنيا لهم التوفيق في مسيرتهم العلمية، مؤكداً على أهمية العلم الذي يعتبر سلاحاً يوازي البندقية في مواجهة الاحتلال وسياسة التجهيل التي يمارسها بحق الشعب، شاكراً حركة فتح إقليم سلفيت القائمين على هذا الحفل .
وفي كلمة أوائل الطلبة المكرمين، تحدثت الطالبتان المتفوقتان حلا صالح وإيمان مرايطة عن مشاعر المتفوقين في هذا اليوم الذي وصف بالحلم الذي تحقق بعد سنوات طويلة من التعب والسهر والاجتهاد تكللت بهذا التفوق المشرف، معربتان عن شكرهما وتقديرهما لحركة فتح إقليم سلفيت على هذا التكريم، مُهديتان هذا الإنجاز إلى الرئيس محمود عباس راعي المسيرة التعليمية في الوطن، وكذلك إلى روح الشهيد الرمز ياسر عرفات الذي حفر حب العلم في قلوب الفلسطينيين. ‎
وقدم خلال المهرجان العديد من الفقرات الفنية من الغناء الوطني الملتزم، قدمتها فرقة الأستقلال للفنون الشعبية .
وفي ختام المهرجان كرّمت لجنة التكريم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة، حيث تم تكريم العشرة الأوائل على الفروع بدرع تقديري وهاتف محمول، وتكريم الطلبة الحاصلين على معُدل 90 % فأكثر بدرع تقديري .
‎وحضّر حفل التكريم: مدراء الأجهزة الأمنية، والمؤسسات الرسمية والأهلية، ورئيس الغرفة التجارية فواز شحادة واعضاء الغرفة، ورؤساء الهيئات المحلية، وأعضاء لجنة الإقليم وأمناء سر المناطق ولجان المناطق التنظيمية وحركة الشبيبة الطلابية ومجلس اتحاد في جامعة القدس المفتوحة، وكافة الأطر التنظيمية، ورجال أعمال، والمتبرعين، وأهالي الطلبة، وحشد كبير من أهالي المحافظة .

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق