اغلاق

5 سلوكيات سيئة يجب أن تعالجي طفلك منها مبكراً

معالجة الأطفال من بعض السلوكيات يكون أسهل كثيراً كلّما تم ذلك مبكراً، تماماً مثل تأخير الذهاب إلى طبيب الأسنان الذي يؤدي إلى تفاقم الآلام والمشاكل التي


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:1iStock-fizkes

 كان يمكن حلها بطرق أبسط إذا قُصد مبكراً.
والأطفال قد يكتسبون السلوكيات السيئة في سن مبكرة جداً، والواقع أن البدء بمعالجة هذه السلوكيات في سن مبكرة أيضاً يجعل التخلّص منها أسهل، حيث تتطور العادات السيئة كلّما تقدّم عمر الطفل، ما يجعل معالجته منها أكثر إرهاقاً. وإليكِ أهم 5 سلوكيات سيئة يجب أن تعالجي طفلك منها مبكراً..
 
1- الكذب
الكذب سلوك خطير قد يؤدي إلى حياة سرية وانفصال عن الأسرة، حيث أن النمو والنضج يقومان بالأساس على التعامل بصدق مع الأخطاء والقصور، وتعلّم تحمّل المسؤولية، ما ينتج عنه ثقة بين الآباء والأبناء، وهي أساس العلاقات الصحية، وبالتالي فإن الكذب يهدم النضج والثقة، ما يسبّب انفصالاً أسرياً.
ولأن عواقب الكذب وخيمة على الأسرة بأكملها، فإن العقوبات بشأن الكذب يجب أن تكون صارمة نسبياً، ويجب أن يعلم الطفل هذا بوضوح.
 
2- عدم احترام القوانين

جميعنا نقع تحت طائلة قوانين ما، وكذلك الطفل، فهو يخضع لقوانين الأسرة في المنزل، وقوانين المدرسة، وقوانين النادي الرياضي أثناء التمارين، ويجب أن يتعلم الطفل ضرورة الالتزام بالقوانين واحترامها، فكسر القوانين يشعر الطفل بالاستحقاق، وينشئه شخصاً غير مسؤول، كما أن كسر القوانين سلوك سيئ يتطور بنمو الطفل، وهو غير محمود العواقب على الإطلاق، لهذا يجب أن تعلّمي الطفل احترام القوانين والالتزام بها.
 
3- الكلمات غير اللطيفة

اختيار الكلمات يؤثر في حياة الشخص بأكملها، فالكلمات اللطيفة تكسب الشخص وداً، وتجعله محبوباً، وتمهد له طريقه في المجتمع، بينما تدمر الكلمات القاسية حياة الشخص الاجتماعية، لهذا عليكِ تعليم الطفل اختيار المفردات اللطيفة، والتحلّي بأسلوب راقٍ ومهذّب.
 
4- السلوك العدواني
إذا وجدتِ طفلك يتصرّف بطريقة عدوانية، تدخّلي بأسرع ما يمكن لإنقاذ الموقف واحرصي على عدم حدوث أي إصابات، ثم ناقشي الطفل بهدوء وتعرّفي إلى أسباب هذا السلوك، فالطفل قد يتصرف بأسلوب عدواني للتكيّف مع التوتر أو الشعور بعدم الأمان، لهذا يجب الاستماع إلى الطفل جيداً، للحصول على الطريق المناسب لمعالجة هذا السلوك السيئ.
 
5- الكسل
يجب أن يتعلّم الطفل تحمّل المسؤولة مبكراً، وألا يتوقّع أن والديه سيفعلان كل شيء من أجله، اغرسي في طفلك النشاط وأخلاقيات العمل الجيدة عبر تكليفه بمهام تناسب سنّه، ويجب أن تتنوّع المهام بين العناية بنفسه وأشيائه، وتقديم خدمة مشتركة للأسرة، هذا يعلّمه السعي والاجتهاد والنشاط.
 

 

 

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق