اغلاق

المطران عطا الله حنا : نداء عاجل للملك عبد الله وللرئيس ابو مازن

قال سيادة المطران عطا الله حنا : " لقد وصلنا الى الفصل الاخير من كارثة باب الخليل الوشيكة وعلى الجميع ان يتحركوا لافشال هذا المخطط الاستعماري الذي يستهدف مدينة القدس وابنائها "


المطران عطا الله حنا
 
أضاف المطران عطا الله حنا : "  ها قد بدء يطل علينا الفصل الاخير المأساوي والكارثي من صفقة باب الخليل المشؤومة والتي لا تستهدف العقارات الارثوذكسية لوحدها بل تستهدف حضورنا المسيحي الوطني في هذه المدينة المقدسة كما انها تستهدف مدينة القدس كلها.
فقد تلقى المسؤول عن فندق الامبريال في القدس اخطارا بأنه يجب ان يخلي المكان خلال شهر لكي يستلمه المستوطنون الذين سربت اليهم هذه العقارات من قبل اولئك الذين باعوا قيمهم وانسانيتهم واخلاقهم وشرفهم بحفنة من دولارات الخيانة والعمالة ".
" ومع هذا التطور الدراماتيكي الاخير بدئنا نقترب من يوم يعتبر اشد الايام ايلاما وحزنا وانتكاسة بحق القدس وابنائها .
لقد دقينا ناقوس الخطر عدة مرات وما زلنا ندقه حتى اليوم قائلين لكل المعنيين بأن القدس ليست في خطر فحسب بل هي تمر بنكبة وكارثة وانتكاسة جديدة تضاف الى الانتكاسات التي تعرضنا لها منذ النكبة وحتى اليوم .
لقد سربت عقارات باب الخليل من قبل اولئك الذين لا يختلفون كثيرا عن يهوذا الاسخريوطي الذي باع معلمه بثلاثين من الفضة ، أما اولئك الذين باعوا عقارات باب الخليل فقد فرطوا بعقاراتنا وباعوا جزءا ثمينا من تاريخنا وتراثنا مقابل حفنة من دولارات ملوثة بالعمالة والخيانة وانعدام الحسن الانساني والروحي والاخلاقي والوطني.
اننا نوجه مجددا نداء عاجلا الى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين بصفته حامي المقدسات وصاحب الوصاية الهاشمية على مقدساتنا واوقافنا المسيحية والاسلامية في القدس ، كما ونوجه نداء عاجلا الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس والى كافة الكنائس الارثوذكسية والى كافة المرجعيات الروحية الاسلامية والمسيحية بضرورة التحرك الفوري والسريع بهدف ابطال صفقة باب الخليل " .

وقد جاءت كلمات سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس هذه صباح اليوم لدى استقباله عددا من ممثلي وسائل الاعلام العربية للحديث عن تداعيات استلام المسؤول عن فندق الامبريال في باب الخليل اشعارا بضرورة ان يخلي المكان خلال شهر لكي يدخل اليه المستوطنون .
 

سيادة المطران عطا الله حنا : " نناشد رؤساء الكنائس المسيحية في عالمنا بأن يتدخلوا من اجل انقاذ الحضور المسيحي العريق والاصيل في القدس قبل فوات الأوان"
 
وقال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأننا نوجه نداء حارا ونطالب رؤساء الكنائس المسيحية الارثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية في العالم بأن يقوموا بخطوات سريعة وبمبادرات خلاقة بهدف انقاذ الحضور المسيحي العريق في مدينة القدس وذلك قبل فوات الاوان .
" ان الحضور المسيحي في مدينة القدس قد يختفي اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه اليوم وقد نأتي الى يوم تكون فيه مقدساتنا العريقة في القدس مقدسات يؤمها الحجاج والزوار الاتين اليها من مختلف ارجاء العالم فقط بدون وجود العنصر المسيحي المحلي " .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق