اغلاق

رئيس الدولة يطالب نظيرته الاثيوبية بتسريع إجراءات نقل جثمان آية نعامنة الى البلاد

في اعقاب مأساة وفاة طالبة معهد التخنيون اية نعامنة (22 عاما) ابنة مدينة عرابة، خلال جولة في صحراء داناكيل بشمال شرق اثيوبيا ، توجه رئيس الدولة رؤوفين ريفلين، اليوم

 الاحد، الى نظيرته في اثيوبيا الرئيسة سهلة وورق زويدي، مطالبا بتسريع إجراءات نقل جثمان المرحومة الى البلاد ليوارى الثرى فيها بأسرع وقت ممكن.
وبحسب المعلومات المتوفرة كانت نعامنة قد ضلت طريقها خلال رحلة مع بعثة طلابية من معهد التخنيون. وتوفيت اثر سقوطها من مكان مرتفع.
وتم يوم امس الإعلان عن اختفائها وعن عمليات بحث عنها، ليصل الخبر الصاعق اليوم بأنه تم العثور عليها جثة هامدة.
واشار بيان صادر عن ديوان ريفلين، وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما،  ان رئيس الدولة بعث بتعازيه الى عائلة الفقيدة، وذلك من خلال "صديق العائلة عضو الكنيست عيساوي فريج" ، بحسب ما جاء في البيان.

 التخنيون: " آية بقيت مع طلاب اخرين بعد انتهاء الرحلة "
من جانبه ، عقب معهد التخنيون قائلا حول الحادثة  :" ينعى التّخنيون وفاة الطالبة آية نعامنة من كلية الهندسة المدنية والبيئية ويُشارك عائلتها  في حُزنها العميق.
لقد شاركت آية في دورة أكاديمية تابعة لمعهد التّخنيون، عقدت في مدينة MEKELLE  في إثيوبيا، مع طلاب آخرين من التخنيون، من جامعة يورك في كندا ومن جامعة MU  في إثيوبيا. استغرقت الدورة حوالي أربعة أسابيع وانتهت يوم الأربعاء الماضي (14.8). بعد انتهاء الدّورة، قرر ستة طلاب، من بينهم آية، البقاء في إثيوبيا لرحلة خاصة ضَلَّت آية خلالها طريقها.
معهد التّخنيون على اتصال مباشر مع عائلة آية، وسوف يقوم بتقديم المُساعَدة للعائلة في كل ما يلزم" .


(Photo credit GALI TIBBON/AFP/Getty Images)


المرحومة اية نعامنة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق