اغلاق

‘لا نخرج الا للمرحاض‘ – تقرير يكشف استعداد الليكود لنشر كاميرات بالبلدات العربية يوم الانتخابات

عادت قضية ادخال كاميرات مراقبة الى داخل مراكز الاقتراع في انتخابات الكنيست الى الواجهة مجددا، وذلك في ظل حديث وسائل الاعلام العبرية عن " قيام حزب ،
‘لا نخرج الا للمرحاض‘ – تقرير يكشف استعداد الليكود لنشر كاميرات بالبلدات العربية يوم الانتخابات-تقرير نشرة الاخبار للقناة 12 عن كاميرات المراقبة في صناديق الاقتراع
Loading the player...

الليكود بتجهيز نشطاء مؤيدين للحزب ، للانتشار في يوم الانتخابات ، الشهر المقبل في مراكز الاقتراع في البلدات العربية في يوم الانتخابات ، وهم مزودين بكاميرات مراقبة ".
من جانبها، نشرت القناة 12 العبرية، الليلة الماضية، تسجيل فيديو يوثق احدى جلسات نشطاء يستعدون لنشر هذه الكاميرات، حيث تمكن طالب جامعي من الدخول لهذه الجلسة وتوثيق الاجواء فيها .
ووفقا لتقرير القناة 12، فان " حزب الليكود ينوي في هذه الانتخابات تزويد موظفي لجان الاقتراع من قبله بكاميرات، بهدف الردع "، علما ان الاشخاص الذين تم ضبطهم في الانتخابات الاخيرة كانوا مراقبين وليسوا موظفي لجان اقتراع .

" لا نخرج من غرفة الاقتراع "
ويقول أحد مقدمي الارشادات للمشاركين بالجلسة، وفقا لتسجيل الفيديو : " باستثناء المراحيض، نحن لا نخرج من غرفة الاقتراع ".
ووفقا لشركة العلاقات العامة " كايزلر " المسؤولة عن هذه الخطة " فان هدف نشر الكاميرات هو منع التزييف ".
وتشرح الشركة " أن للخطة هدف أوسع وأشمل، حيث تقدر جهات في حزب الليكود أن نشر الكاميرات في الانتخابات الاخيرة يساوي ما بين 3 الى 5 مقاعد في الكنيست لصالح اليمين".

" لا أدخل لأم الفحم "
ويقول أحد القائمين على الخطة للمشاركين في الجلسة، وفقا لتسجيل الفيديو : " مسموح لعربي عمره 80 عاما والذي التقطت آخر صورة له بجيل 16 سنة التصويت ؟ . نحن لن نصوره ونبعث صورته لتطبيق ما ونحاول التعرف كيف بدا شكله في الماضي. نعطيه مجالا للتصويت . ما يمكنكم فعلها هو أن تسألوه " كم عمرك ؟ " ، " في اي سنة ولدت ؟ " ، اذا كان يعرف العبرية فذلك ممتاز. اذا لم يعرف في اي سنة وُلد فهذه مشكلة . بشكل عام نحاول أن نمنعه من التصويت. عن ذلك سأتحدث لاحقا ".
ويسمع نفس الشخص يقول أيضا " أنه بسبب ادخال الكاميرات في الانتخابات الاخيرة فانه تم منع " ذهاب " نحو 40 ألف صوت للاحزاب العربية ".
ويقول نفس الشخص وفقا لتسجيل الفيديو: " أم الفحم هي بلد لا أدخلها شخصيا حتى لتعبئة الوقود للسيارة. لكن هذا يحدث أيضا في قلنسوة، الطيبة والطيرة. التزييف يحدث في كل مكان . اذا قلتم لا – فانهم لن يفعلوا ذبك – لماذا؟ لانهم لا يريدون الدخول للسجن . هؤلاء ليسوا نشطاء حماس ولا الجهاد الاسلامي ، ولديهم ما يخسرونه ".

رأي المستشار القضائي بقضية نشر الكاميرات
وكان المستشار القضائي للحكومة قد أعلن ، مؤخرا، أن تثبيت كاميرات مراقبة في مراكز الاقتراع، كما طلب حزب الليكود، هو أمر يمكن فعله بتشريع قانوني فقط، وليس بواسطة تعليمات ادارية تحددها لجنة الانتخابات المركزية.
وجاء في تقرير تم ارساله لرئيس لجنة الانتخابات القاضي حنان ملتسر، " أن تشريع قانون أولي كهذا عشية الانتخابات وباجراء مستعجل هو أمر يثير صعوبات عديدة اضافية متعلقة بالقضية ".
واستعرض التقرير أيضا موقف الشرطة " حيث انه ليس بمقدرتها من ناحية فعلية نشر رجال شرطة مزودين بكاميرات مراقبة ".
ويتطرق تقرير المستشار القضائي للحكومة الى مشاكل اخرى تتعلق بـ " المسّ بالخصوصية واستحداث مجمع لصور أو أصوات الناخبين " .

" يجب اتاحة المجال للناخب التصويت بدون رقابة "
من جانبها، عقبت المحامية سوسن زهر – نائب مدير عام مركز عدالة : " هذه الكاميرات يتم نشرها في أماكن يجب أن تكون الاكثر خصوصية، بحيث يدخل الشخص اليها بشكل حر وبدون رقابة ولا وجود " الاخ الاكبر " أو اي رقابة اخرى بحيث يستطيع التصويت بشكل حر وفقا لقراره وقناعته " .


صور لنشطاء مزودين بكاميرات مراقبة صغيرة في يوم الانتخابات الاخيرة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير نضال اغبارية

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق