اغلاق

اجتماع لجمعية سنبلة وعضوة بلدية حيفا شهير شلبي لاقامة مدرسة عربية

عقد أعضاء جمعية سنبلة، مؤخرا، اجتماعا مع عضو بلدية حيفا شهيرة شلبي المكلفة لبحث قضايا التربية والتعليم في حيفا. وتداولوا فيما بينهم الخطوات اللازمة


صور وصلتنا من الجمعية

وسبل الوصول إلى مبغاهم أمام البلدية بإقامة مدرسة عربية رسمية بنهج فالدورف. 
وبحسب بيان صادر عن اللقاء:" أسهب الأعضاء بعرض ما الت اليه الجمعية من عمل ونشاط على الصعيد الميداني والتكتيكي والتي تعدت السنتان ونصف بذلوا فيها أقصى جهد لتحقيق مطلبهم. منها ورشات ومحاضرات للأهالي جمهور الهدف الأساسي وأصحاب الحق في هذا المسار،  لقاءات مع شخصيات ذو نفوذ ودور بالمجتمع، مباحثات مع جمعيات تعنى بالتربية والثقافة ، التواصل الدائم مع المنتدى القطري لتربية فالدورف في البلاد، لقاء مع رئيس قسم المعارف في لواء حيفا وشخصيات أخرى، خمسة لقاءات في قسم التربية والتعليم في بلدية حيفا.
من أهم ما عملت عليه الجمعية حتى الان هو سعيها النشط بإنشاء روضات وحضانة فالدورف في حيفا، حيث كانت على وشك عقد اتفاق مع مؤسسة واستئجار المبنى التابع لهم، لكن وللأسف تعثر المشروع بسبب  المبالغ الباهظة التي طلبتها هذه المؤسسة والمنافية للاتفاق الأولي بينهما، ولهذا أجل افتتاح الروضات لهذه السنة.
وفي ختام الاجتماع مع العضو شهيرة قام أعضاء الجمعية ببحث سبل العمل لإقامة روضات ومدرسة رسمية حيث انه وفقا للمعطيات - موقف البلدية كان متقاعسا جدا، وغير مشجع، بالرغم من وجود عشرات القوائم من الطلبة والأطفال المسجلين في استمارات تم تعبئتها لطلب هذا النوع من التربية والتعليم، تشمل التفاصيل الشخصية كاملة وأرقام الهويات. وهنالك المئات من الأطفال العرب الذين يبحثون عن بديل للمدارس التقليدية الموجودة اليوم في حيفا.
 وقد تقرر بالاجتماع تصعيد النضال والعمل بعدة اتجاهات لإثارة الموضوع بالمجتمع الحيفاوي وتجنيد الإعلام! على أن تقوم عضو البلدية السيدة شهيرة شلبي بالاجتماع مع رئيسة البلدية - عينات كاليش وتقديم لائحة المطالب مدعومة بمعطيات تدعم وتعزز المطلب.
بالإضافة لذلك  شاركت جمعية "سنبلة فالدورف" في حلقة موسعة بمركز مساواة بشهر تموز الماضي، وقد خصصت الحلقة لاستعراض أزمة نقص المدارس العربية الرسمية في حيفا، خاصة ذو التربية البديلة منها. حيث انبثق عنها لجنة مصغرة دورها مواكبة قضايا التربية والتعليم، وقد عين عضو جمعية سنبلة، فادي سويدان، عضوا عن الجمعية بهذه اللجنة.
وقد عقبت عضوة البلدية السيدة شهيرة شلبي انه من الواضح ان التعليم العربي في حيفا في مأزق شديد. نرى ذلك واضحا في النقص في المباني المجهزة والحديثة وفي مناهج التعليم التي لا تتماشى مع متطلبات العصر ولا تلائم مع حاجيات الاطفال المتغيرة، لذا نعمل اليوم مقابل بلدية حيفا على بناء برنامج عام وشامل لتطوير جهاز التعليم العربي في حيفا، هذا البرنامج يجب ان يشمل نماذج مختلفة من المدارس ويضمن التعددية في المضامين، لذا  من المهم دعم مبادرات التعليم البديل التي تفتح مجال الخيار للأهالي في تعليم اولادهم والذي هو حق اساسي في نظرنا، نحن ندعم مطلب جمعية سنبلة وسنعمل سويا من اجل اقامة المدرسة في حيفا.
 وعقبت رئيسة الجمعية السيدة هديل يونس فلاح أن الجمعية تبذل كل ما بوسعها كي تحقق أهدافها بإقامة روضات ومدرسة عربية انتروبوسوفية - فالدورف في السنة التعليمية القادمة 20/21 ودعت الأهالي المعنيين للانضمام، العمل بالجمعية لتشكيل قوة وتأثير أكبر لتحقيق هذا الهدف، وأضافت أن حيفا تفتقد لأطر كافية من  التعليم البديل وليس هناك متسع من الخيارات أمام الأهل".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق