اغلاق

‘هكذا ماتت اية في اثيوبيا‘-بالفيديو : زميل المرحومة في البعثة يروي كلّ التفاصيل منذ ضاعت زميلتهم

بقلب تملأة الحسرة والأسى ، روى طالب كلية الهندسة ، مجد محمد خالد محمد ، زميل المرحومة اية كناعنة ، من عرابة ، تفاصيل من الساعات الاخيرة في حياتها ، خلال
بالفيديو : زميل المرحومة اية كناعنة يتحدث عن اخر ساعات من عمرها وظروف وفاتها - تصوير بانيت
Loading the player...

البعثة التعليمية في اثيوبيا  .
وقال الطالب الحزين مجد محمد خالد محمد  :" من باب حب المساعدة ، مساعدة اي مجتمع ، قررنا ان نشترك مع اية في هذه الدورة التي نظمها التخنيون في اثيوبيا. انضممنا اليهم في 20/7 ، والدورة انتهت في 14/8 ، اية سافرت الى هناك  (اثيوبيا ) لتتعلم كيف ممكن ان تساعد الناس وتُفيد المتجمع . قررنا ان نخرج بعد انتهاء الدورة الى هذا المسار ، نحن 6 طلاب من البلاد ، كنّا جميعا سعداء واية بشكل خاص ، كانت سعيدة جدا في الرحلة . يوم السبت حدث ما حدث .. ضاعت اية وانتهى الموضوع وبعد 24 ساعة توفت ".

واستذكر مجد اللحظات الاخيرة من الرحلة مع اية قائلا :" خلال المسار انفصلت الفرقتان .. خرجنا الى المسار ، كان الطقس حارا جدا ، كان هناك ناس من كل ارجاء العالم التقوا في المكان .. في منتصف المسار قرروا الفصل بين الفرقتين ، هناك اناس تعبوا من شدة الحرّ وقرروا العودة ، وهناك انفصلنا ، اية قررت ان تعود مع الفرقة التي قررت ان تعود وألا تكمل المسار . لا اعرف ما حدث هناك . استغرق حوالي ساعة حتى عدنا الى المخيم الرئيسي حيث كنا سنلتقي . رجعت وسألت عن اية واكتشفت انها ليست هناك ".

وتابع :" بعد ان ادركنا بان اية ليست موجودنا ، صعدنا الجبل مرة اخرى ، ولم تكن قد وصلت بعد فرق الانقاذ . المرشدون الذين رافقونا والسكان المحليون ، اشتركوا معنا في البحث  ، الجميع كانوا يصعدون وينزلون ( الجبل ) ، للبحث عن اية ، الطقس كان حارا للغاية ، ورغم ذلك الكل ثابر وواصل البحث حتى ان الطلاب الذين كانوا معنا في التخنيون ألغوا كل برامجهم .. يوم الاحد صباحا ، وصل طاقم " ماجنوس " من البلاد ، مع طائرات مسيرّة  وبدأوا البحث ..  ".

" احد اعضاء فرق البحث اطلق رصاصة بالهواء ..عرفنا انهم عثروا على اية  " 
حول تلقي النبأ المفجع ، قال مجد وقد بدا التأثر الشديد عليه :" احد اعضاء فرق البحث اطلق رصاصة بالهواء ، وعندها علمنا انهم عثروا على اية  وبعد 20 دقيقة ، وصل احدهم وأبلغنا بانهم عثروا عليها فعلا . عثروا عليها وحيدة " .
وحول ملابسات وظروف الوفاة قال :" التقرير الاولي يشير الى انها وقعت عن "حفّة " ، لا تزيد عن نصف متر وليس كما قال كل الاعلام ، حين سقطت اصيبت برأسها ".

" اية كانت من اروع الناس في العالم "
وردا على سؤال حول طبيعة المنطقة وتضاريسها ، قال مجد :" درجة الحرارة هناك مرتفعة جدا ، من ناحية تضاريس هي صحراء ، لا يوجد ظل او شجر لتفادي الحر ، التلة نفسها تتميز بظواهر جيولوجية غريبة ، مثلا مياه مع كبريت ، دخان .. المنطقة صعبة جدا ، ولكنها معروفة والكل يذهب الى هناك لزيارتها ".
وعن زميلته الراحلة ، قال :" اية كانت من اروع الناس في العالم ، خرجت للرحلة لتتعلم كيف تساعد الناس ، كيف تفيد الاخرين ، كانت سعيدة جدا .. وفي نفس يوم وفاتها كانت تتحدث عن افكارها لتفيد ليس فقط مجتمعها بل كل المجتمعات ".


الطالب الجامعي مجد محمد خالد محمد - زميل المرحومة اية نعامنة في البعثة الى اثيوبيا


المرحومه اية نعامنة



صورة من الجنازة

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق