اغلاق

اضراب : طلاب المجلس الاقليمي القيصوم لن يفتتحوا العام الدراسي الجديد

أعلن رئيس المجلس الإقليمي القيصوم في النقب، سلامة الأطرش اليوم الأربعاء، ان العام الدراسي لن يفتتح في منطقة المجلس في موعده. ويشمل الاضراب نحو 20،000


صور خاصة لموقع بانيت

 طالب في منطقة نفوذ المجلس.
ويأتي الاضراب اثر خلاف مالي جول تمويل وميزانية المؤسسات التعليمية التابعة للمجلس في القرى غير المعترف بها.
وبحسب بيان صادر عن المجلس، فإنه اضطر لصرف 35 مليون شيكل من اجل توفير خدمات تعليمية لطلاب ليسوا من سكان المجلس الإقليمي.
الحديث عن طلاب من قرى غير معترف فيها، منتشرة من مشارف البحر الميت وحتى مفترق "ايشل هناسيه".
وأوضح المجلس الإقليمي انه في مكاتبات سابقة مع الوزارات، طلب توفير مبلغ يصل الى نحو 20 مليون شكل، من اجل التشغيل الشامل للمؤسسات التعليمية، بالإضافة الى نحو 15 مليون شيكل من اجل ترميم وإقامة مبان تعليمية، حيث يتعلم الطلاب في مبان قديمة غير ثابتة وغير مناسبة، بدون مختبرات ولا ملاجئ، علما انه سبق ان سقطت قذيفة أطلقت من غزة قرب احد اماكن التعليم.
ويطلب المجلس الإقليمي من وزارة المعارف تحمل مسؤوليتها تجاه الطلاب.
يشار الى انه في منطقة نفوذ المجلس الإقليمي القيصوم في النقب الشرقي، وعلى طول شاره 31، هناك سبع قرى تمت الاعتراف بها من قبل الدولة، هي : ترابين، ام بطين، السيد، سعوة، دريجات، كحلة ومكحول.

جلسة بدون نتائج

في وقت سابق، انفضت جلسه بين رئيس مجلس القيصوم سلامة الاطرش وممثلي المجلس وبين مدير لواء الجنوب في وزارة المعارف رام زهافي وممثلي الوزارة دون التوصل لحلول حول الميزانيات التي يتوجب ان تدفع للمجلس الاقليمي القيصوم من اجل تقديم الخدمات التعليمية للطلاب.
 وقد سادت اجواء التوتر  الجلسة امس، وتساءل رئيس المجلس سلامة الاطرش عن "سياسة التمييز والاجحاف بحق الطلاب". وقال : "لن نساوم على حقوق أبنائنا ".
وجاء في بيان صادر عن المجلس :" منذ أن استلم السيد سلامة الأطرش مهام منصبه كرئيس لمجلس القيصوم وبعد فحص وتدقيق شامل وجد رئيس المجلس أن طلاب القرى غير المعترف بها والتي تقع تحت مسؤولية المجلس لا يتلقون أي ميزانيات من وزارة المعارف وأن تجاهلا غير مسبوق وغير مبرر يحدث منذ زمن بعيد لطلاب هذه القرى. من هذا المنطلق قام سلامة الاطرش بخطوات جدية من أجل ان يحصل هؤلاء الطلاب على حقوقهم حيث انه تواصل شفهيا وكتابيا مع كل مسؤولي وزارة المعارف وعلى كل المستويات وأحضر رئيس المجلس كل هؤلاء المسؤولين الى هذه القرى ليروا على ارض الواقع حقيقة الوضع كما أنه تواصل مع مكاتب حكومية أخرى مثل الداخلية والكنيست وذلك من أجل عرض المشكلة وحلها وللأسف توالت الاجتماعات لعدة شهور وتوالت الوعود حتى اقترب افتتاح العام الدراسي وتلقى السيد سلامة الاطرش جوابا سلبيا ووعودا لا تسمن ولا تغني من جوع دون حلول حقيقة على ارض الواقع.
 وفي جلسة  امس كانت القشة التي قصمت ظهر البعير حيث كان رئيس المجلس مع رام زاهفي مدير لواء الجنوب ومع ممثل المدير العام لوزارة المعارف ولمس السيد سلامة الاطرش في الاجتماع التجاهل الواضح لحقوق طلابنا وساد التوتر الجلسة التي اعرب فيها الاطرش عن غضبه من تجاهل الدولة لحقوق طلابنا وسكوتها على الفساد الذي كان في المجلس طوال سنوات عديدة وأكد ان هذه السياسة غير مقبولة فهي تولد السخط والعنف داخل مجتمعنا كما اكد الاطرش انه بسبب محاربته الفساد ومطالبته بحقوق أبنائنا تعرض ويتعرض لضغوطات عديدة وكبيرة من قبل الوزارات الحكومية كما أكد انه تعرض لتهديدات جدية من الفاسدين والمنتفعين لكنه اكد ان كل هذه التهديدات والضغوطات لن تثنيه عن محاربة الفساد وخلع جذوره ولن تثنبه عن المطالبة بحقوق ابنائنا كاملة غير منقوصة.
 وذكر الاطرش ان عدد طلاب القرى الغير معترف بها اكثر من 18000 الف طالب لا يتلقون اي دعم ولا اي ميزانيات من وزارة المعارف وانه يتم تجاهلهم  بشكل تام مما أثر على المستوى التعليمي وعلى عدم قدرة المجلس على تقديم الخدمات لهم .
لذلك وايمانا من سلامة الاطرش بحق ابنائنا الكامل في نيل  حقوقهم الكاملة فانه سيضع الدولة ووزارة المعارف امام مسؤولياتها وذلك بايقاف مسؤولية المجلس عن هؤلاء الطلاب حتى يحصلوا على كل حقوقهم  فابناء تل ابيت وبئر السبع ليسوا أفضل من أبنائنا ولن نساوم على حقوقهم ولن نقبل بتجاهلهم وعلى الدولة تحمل مسؤولياتها كاملة تجاههم".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق