اغلاق

لن تحظى بفرصة ثانية لتحسين الموقف.. كيف تترك انطباعاً أولاً رائعاً لدى الآخرين؟

يقولون لن تحصل على فرصة ثانية لكي تترك انطباعاً أولاً. حتى إذا لم تكن رئيساً للجمهورية أو دبلوماسياً رفيع المستوى أو مسؤولاً بارزاً في شركتك،


صورة للتوضيح فقط – تصوير : iStock-izusek

تأكد من أنه سيتم الحكم عليك في كل مرة تدخل فيها الغرفة، وبأن طريقتك في الدخول والتعرف على الآخرين سيؤثر كثيراً على الانطباع الأول الذي يكونه الآخرون عنك.
 
تخيل، على سبيل المثال، أنك دخلت للتو غرفة مليئة بالأشخاص الذين تريد إثارة إعجابهم، ربما تكون غرفة مليئة بزملائك في العمل، أو عملاء مُحتملين، أو حتى مكان به الفتاة التي تريد لفت انتباهها. تشعر بأنك في أفضل أحوالك، ترتدي قميصاً جديداً وتضع عطراً رائعاً ورائحتك أشبه بالممثل العالمي جورج كلوني، ثم سحبك أحد رفاقك إلى جنب وأخبرك بأن سحاب "سوستة" البنطلون خاصتك مفتوحة.

سوف تمر بموقف مُحرج للغاية، تأكد من أنك تركت انطباعاً أولاً سيئاً للغاية. لكن هذا هو ما نتحدث عنه، ترك السحاب مفتوحاً أمر واضح للجميع وموقف يسهل تداركه، لكن هناك مجموعة من الأشياء الأخرى التي نقوم بها دون قصد وتؤثر كثيراً على صورتنا أمام الآخرين، وتجعلنا نترك انطباعاً أولاً سيئاً.
 
الانطباعات الأولية هي التي تدوم.. إذاً كيف تصنعها؟
بعبارة أخرى، نحن نقضي على فرصنا في النجاح والتعرف على أشخاص جيدين من خلال عاداتنا السيئة وأخطائنا غير المقصودة وجهلنا. في كثير من الأحيان تحدد الانطباعات الأولى الشكل الذي تسير عليه العلاقة، لكن الخبر السار هنا هو أننا نُقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعدك على ترك انطباع أول رائع، وأن تبدو شخصاً واثقاً من نفسك وتشعر بالطمأنينة الشديدة.
 
كيف تستعد لدخول الغرفة؟
رغبتك في ترك انطباع جيد لدى الآخرين يتطلب أن تبذل بعض الجهد قبل التواجد في المكان الذي من المفترض أن تذهب إليه، وفيما يلي نستعرض مجموعة من الأمور التي يجب أن تضعها في اعتبارك:
ارتدِ ملابس ملائمة
قبل الذهاب إلى أي مكان عليك أن تعرف ما هي الملابس التي يرتديها الآخرون، هل هم يلتزمون بقواعد مُحددة؟ أم أنهم بإمكانهم ارتداء أي شيء، هل يرتدون ملابس كاجوال؟ أم ملابس رسمية. ارتداؤك للملابس المناسبة سيجعلك تشعر بالمزيد من الثقة بالنفس، ما يسمح لك بالتصرف بحرية أكبر، والتحلي بالشجاعة للانتقال من مكان إلى آخر، والتفاعل مع كل المحيطين بك، كما أنك ستترك انطباعاً جيداً لدى الآخرين، لاسيما إذا كانت ملابسك نظيفة ومناسبة لجسمك.
 

قُم بإلهاء عقلك
إذا كنت قلقاً لأنك تذهب للالتقاء ببعض الأشخاص لأول مرة، فمن الأفضل أن تشغل عقلك بشيء يوفر له إلهاء عاطفياً، دون أن يتخطى ذلك وظائفه المنطقية لحل المشكلات.
بإمكانك القيام بذلك من خلال الغناء في السيارة، أو القيام بلعبة لا تتطلب الكثير من التفكير، أو مثلاً الذهاب إلى الجري قبل حضور الموعد، وأخذ حمام دافئ يساعدك على الاسترخاء.
سؤال يطرحة «إيلون ماسك» في مقابلة العمل لمعرفة ما إذا كان المرشح للوظيفة يكذب
أجرِ بحثاً صغيراً
حتى تتمكن من ترك انطباع جيد عليك أن تجري بحثاً صغيراً يساعدك على الإلمام بكل التفاصيل المتعلقة بالفعالية أو الحدث، ابدأ بالوقت، والموقع والملابس والاتجاهات التي تساعدك على الوصول إلى هناك.
 
استخدم لغة جسدك وأنت تتكلم
عادة ما يشعر الأشخاص بالقلق إذا دخلوا غرفة مليئة بالأشخاص الجُدد، عندما يحدث ذلك، فإننا نُصبح أكثر خجلاً، لذلك نتوقف عن استخدام لغة أجسادنا ونتوقف تماماً عن استعمال الإيماءات، ما يجعلنا نحن ومن يوجد حولنا نشعر بالتوتر وعدم الراحة.
عوضاً عن ذلك، حاول تستخدم جسدك في التعبير عن نفسك. ينصح بدمج حركات الجسد والإيماءات بالعبارات والكلمات، على سبيل المثال يحث على استخدام ذراعين كاملين وليس فقط المرفقين واليدين، لأننا سنبدو في هذه الحالة أكثر حيوية وانطلاقاً.
 
ادخل الغرفة مُبتسماً
من بين أهم الإشارات غير اللفظية التي يستخدمها الناس لكي يأسرون المحيطين بهم هي تعبيرات وجههم. يقول تشارلي هوبيرت، المؤلف والمُدرب الشخصي في ريو دي جانيرو، إنه في أي موقف تريد أن يتعامل معك الآخرين على أنك شخص دافئ وودود، فإن أفضل ما تستطيع القيام به هو رسم ابتسامة لطيفة على وجهك.
لا يعني ذلك أنك في حاجة إلى رسم ابتسامة كبيرة على وجهك طوال الوقت، لأنه في أغلب الأحيان ما تكون الابتسامة الخفيفة اللطيفة الدافع الذي يشجع الآخرين على المجيء إليك والتعرف عليك.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق