اغلاق

العصفور الكذاب - قصة مفيدة ومسلية جداً للاطفال

ابطال الحكاية هم اسرة من العصافير الأب والأم والعصفور الصغير وهو ابنهما، وكان عشهما عشا هادئا وكانوا يعيشون فيه بسعادة كبيرة، حيث يخرجون للعب معًا


الصورة للتوضيح فقط iStock--PeopleImages

في أوقات الفراغ ويسعدون كثيرًا خارج العش وبعدها يعودون مرة أخرى إلى العش، أما في أوقات البحث عن الطعام فكان يخرج الأب والأم بمفردهما للبحث عن الطعام وجمعه ويتركان الصغير في العش وحيدًا، لكن الأم كانت دائمًا قبل الخروج للبحث عن الطعام تخبر صغيرها بالآتي.
إياك ايها الصغير والخروج من العش ونحن بالخارج مهما كان ما يحدث فلا تخرج ابدًا من العش، أما الصغير فكان يؤكد إلى أنه أنه لن يخرج من العش أبدًا كما تطلب منه امه، ولكن مع مرور الأيام بدأ الصغير يصاب بالملل بسبب بقائه بمفرده في العش لفترات طويلة ففكر بعقله الصغير أنه إذا خرج من العش فلن يحدث شئ بالتأكيد، فأنا سأخرج فقط للعب مع الأصدقاء وسانظم الوقت حتى أعود للعش بسرعة قبل عودة أبي وأمي ولن يشعروا بخروجي من العش.
خرج الصغير من العش بعد أن خرج والديه للبحث عن الطعام، ولعب الصغير كثيرًا مع اصدقائه وقبل عودة والديه عاد إلى العش حتى لا يشعرا بخروجه من العش، وعاد والديه فامسكت به والدته وهي تسأله تعالى يا صغيري وأخبرني هل خرجت من العش في غيابنا، فكذب الصغير وقال لأمه كلا يا أمي لم اخرج كما أمرتني، ففرحت الام والاب بأن صغيرهما مطيع وينفذ كلامهما ولم يخرج من العش في غيابهما.

مرت الأيام والصغير على حاله يخرج ابويه للبحث عن الغذاء وجمعه أما هو فيخرج للعب مع أصدقائه طوال الوقت على أن يعود إلى العش قبل عودتهما ويكذب عندما تسأله أمه فيخبرها بأنه لم يخرج من المنزل طوال غيابهما عن العش.

في أحد الايام كعادة الصغير خرج من العش للعب مع الأصدقاء حال خروج ابويه لجمع الغذاء ولكن بمجرد خروجه طارده طائر كبير وهو يحاول ضربه، فرأى عصفور صغير آخر ما يحدث من مطاردة فاسرع هذا الصغير إلى والدي العصفور الكذاب وهو يخبرهما بأن صغيرهما يطارده طائر كبير وسيقتله وأنه يجب أن يحضرا لإنقاذه منه، ولكن الأم استغربت بشكل كبير فصغيرها لا يخرج من العش في غيابهما لذا لم يصدقا ما قاله هذا الصغير عن صغيرهما ولم يذهبا معه واكملا عملهما في البحث عن الطعام وجمعه.

عاد الام والأب إلى العش فكان الصغير يجلس في احد الأركان وهو يبكي من شدة الألم بسبب ما تعرض له من ضرب من الطائر الكبير وكذلك شعر بالالم بسبب أنه كان يكذب على والديه طوال تلك المدة، فتوجهت إليه امه وقالت له يا صغيري هل خرجت من العش اليوم؟، فأجابها وهو يبكي نعم يا امي لقد خرجت اليوم وازداد بكائه شدة وهو يخبر والدته أنه كان يكذب عليها طوال المدة السابقة وأنه كان يخرج كل يوم من العش عند خروجهم من العش.

نظر الصغير إلى مه فوجدها حزينة جدًا فاسرع إليها وهو يطلب منها السماح ويعتذر لها كما انه وعد امه واباه بأنه لن يكذب مرة أخرى عليهما مهما كان، ورغم حزن الام بسبب كذب الصغير عليها طوال المدة السابقة إلا أنها سامحته وأخبرته يا صغيري من يعتد على الكذب يتعرض للخطر كما إنه يفقد محبة الناس وكذلك يفقد ثقتهم به ويجب أن تعلم دائمًا بأن الصدق طوق النجاة.

 

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق