اغلاق

فرقة الريم الكفرساوية تتحدى وتتألق في مقدونيا

عادت الى البلاد فرقة الريم الكفرساوية لرقص الباليه والرقص الشعبي , التابعة للمركز الثقافي البلدي , بعد أن شاركت في مهرجاني الرقص العالميين ( إفّوم iffom )


صور من فرقة ريم الكفرساوية


في مدينة أوخريد ( وإسْفك  icfk  ) في مدينة كشيفو في مقدونيا من يوم 2019/8/8 – 2019/8/18 بقيادة السيد رفول بولس مدير المركز الثقافي سابقاً والفنان القدير والمبدع أندريه غوساروف مدرّب الفرقة ومصمّم رقصاتها .
مؤسسا الفرقة اللذان أوصلاها الى النجومية العالميّة العضوان الفخريان في ( الهيئة لإعداد وإقامة المهرجانات العالميّة ومقرّها في أوروبا ) .
تحدّت ريم العرب عمالقة الفن في  روسيا ورومانيا – بلغاريا – هنغاريا – مكدونيا – صربيا وإستونيا وغيرها , حيث أبدعت وتميّزت وتألّقت ورفعت راية العروبة وراية كفرياسيف وراية الفن الراقي في سماء مكدونيا لتبقى كفرياسيف في الخريطة العالميّة .

المشاركات
وقد شارك في المهرجانين كل من الراقصات : ليان بولس – ميرا رفيق شحادة – أماندا جمال جريس – عنّاب عمر حاج – دنيا بطرس شحادة – ليانا أندريه غوساروف – إليسا أندريه غوساروف – حنين بولس مخول – نادين بولس مخول – غريس باسل خوري وهبة مفيد داود  .
قدّمت الفرقة ثلاث رقصات فولكلورية , الأولى غال والثانية دراويش والثالثة ليلة حب حيث ألهبت مشاعر الجماهير الغفيرة التي حضرت المهرجانين وأثارت إعجابهم وصفقوا لها طويلاً .
أما المهرجانين فكانا مهرجانان ودّيين وليس تنافسيين ، وقد حصلت الفرقة في نهاية المهرجانين على شهادتين وكأس ( الفن الراقي والأصيل والذوق الرفيع ) .
وتبقى ريم الكفرساوية يا عرب ويا أهل بلدي الطيّبين كما عودناكم العنوان الصحيح للفن الراقي رافعة رأس العروبة ورايتها وعلم كفرياسيف في سماء العالمين رسولة أنيقة صادقة لفنّنا وفولكلورنا . وفي نهاية المهرجانين تلقّت الريم عشرات الدعوات لحضور مهرجانات عالمية في عديد من الدول المشاركة .
مسؤولو الفرقة تقدموا "الى الأهل الكرام أولياء أمور الراقصات بالشكر الجزيل على موافقاتهم لإرسال بناتهم تحت راية كفرياسيف الغالية ومركزها الثقافي البلدي الى المهرجانين المذكورين ونأمل أن يستمر دعمهم الى المركز الثقافي البلدي  عامة والى فرقة الريم خاصة" .
كما وتقدمت فرقة ريم العرب بمسؤوليها وراقصاتها "بخالص الشكر والامتنان الى رئيس المجلس المحلي السيد شادي شويري وجميع أعضاء المجلس فرداً فرداً , على المساهمة المادية وهي التبرع بنصف تكاليف تذكرة السفر , وعن الدعم المعنوي تشجيعاً لفرقة الريم خاصة وللفن عامة وإيماناً من المجلس المحلي أن رسالتنا الفنية يجب أن تطرق كل باب وأن راية كفرياسيف يجب أن ترفرف في جميع أنحاء العالم واضعة كفرياسيف في المكان المناسب في الخريطة العالمية , ونأمل أن يستمر هذا الدعم في المستقبل . ومن الجدير ذكره أن الرحلة شملت برنامجاً سياحياً مشبعاً فلقد زارت الفرقة دولة ألبانيا كما زارت دير القديس نعّوم من اقدم أديرة العالم وجولات سياحية في بحيرة أوخريد وشواطئها وفي مدينة ستروغا والقرية الفولكلوريّة ومدينة كشيفو" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق