اغلاق

الحارث الناجح ، بقلم : زهير دعيم

"فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لَيْسَ أَحَدٌ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى الْمِحْرَاثِ وَيَنْظُرُ إِلَى الْوَرَاءِ يَصْلُحُ لِمَلَكُوتِ اللهِ»." (لو 9: 62). الحارث الناجح فعلًا هو من يضع يده على المحراث


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-burakkarademir 

وينظر فقط الى الأمام، عندها ستكون أثلامه  حتمًا مستقيمة وسيكون عمله ناجحًا ، وكذا الأمر وكلّ الامور في الحياة ؛ حياتنا الخاصّة أيضًا ، فعلينا فقط أن ننظر الى الأمام ناسين ومتناسين الماضي والأمس والغمّ والتجارب المرّة والمضايقات .... لا بأس احيانًا أن نأخذ من ماضينا بعض الزاد للمستقبل ولكن يبقى الآتي والأمام والمستقبل هو هو بيت القصيد.
 فإن نفتح صفحة جديدة فهذا أمر مهمّ جدًّا.
 وإن نرمق السّماء بنظرة حُبّ فهذا أمر جميل وأكثر  .
وإن نتعاون ونتعاضد ونسير يدًا بيد فهذا أمر رائع.
  هناك من البشر من لا تفارق حياته المرارة ، فهي تعيش وتُعشِّش في حناياه وفي داخله فلا ينفكّ يتذكّر أنّ فلانًا سبّه قبل عشرين من السنين ، وأنّ علّانًا آذاه قبل أربعة من العقود لذا فهو لا يستعذبه ولا يحبّه ولا يروق له قلبه ولا يميل اليه ولا ولن يسامحه ، فيعيش هو لا ذاك حياة " المغض" والاعتكار والمرارة والانطواء.
 كيف لا ونفسه سوداء لا تعرف الغفران ولا المسامحة ولا البدايات الجديدة والبهيجة.
 أشفق على مثل هؤلاء الناس الذين وكلّما " دقّ الكوز بالجرّة" راحوا يتذكّرون ولا ينسون !!!
والنسيان ميزة جميلة في حياتنا في أغلب الأحيان ، بل قد يكون أسم الانسان قد جاء من الجذر ( ن. س . ي ) .
فدعونا اذن ننسى الماضي الأليم والمرارة التي سبّبها لنا هذا القريب او تلكَ وننظر الى الأمام.
 بل ودعونا ننسى حتى ماضينا المجيد ! وننظر الى الامام واليه فقط لربّما نحثّ الخُّطى نحو الامام لاحقين بركب الامم الرّاقية والتي سبقتنا بأميال وأميال ونحن نلوك الماضي ونفتخر بالسَّلَف ، ونتغزّل بليلى والدّار والآثار.
    كلّما أزور أوروبا أتحسّر قائلًا : 
  أين نحن من هذه البلاد وهذه الشّعوب ؟
 فالزامور أضحى نسيًا منسيًّا .
والفوضى باتت في خبر كان .
والقمامة والعنف طارا الى غير رجعة وكذا معظم السّلبيّات، في حين أن الخُضرة والحياة والنظام والحضارة والرُّقيّ لوّنت الأرجاء بألوان قوس قزح ...
 نعم بمقدورنا أن ننظر الى الأمام ونقتدي..
فتعالوا نفعلها .

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق