اغلاق

فضلت منحها لشخص غريب.. أمريكية ترفض التبرع بكليتها لجدها

رفضت فتاة أمريكية، تبلغ من العمر 16 عاما، التبرع بكليتها لجدها الذي كان بين الحياة والموت في المستشفى، مفضلة التبرع، لشخص غريب.

 
صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-Marjan_Apostolovic 

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الفتاة، التي لم يتم الكشف عن اسمها، كتبت منشورا في مجموعة على الإنترنت، قالت خلاله إنها رفضت التبرع، بكليتها لجدها، لأنه كان يتحرش بالأطفال، كما أنه يتعامل مع الآخرين بعنصرية.
وأوضحت أن جدها كان بحاجة إلى كلية، عندما كانت في سن 16 عاما، والفحوصات أظهرت أنها الشخص الوحيد، الذي يمكنه التبرع له، لكنها رفضت مساعدته، لأنه شخص عنصري ويتحرش بالأطفال.
وأضافت أنها بدلا من التبرع لجدها قامت في اليوم التالي لوفاته بتسجيل اسمها كمتبرع بالأعضاء، وتخطط الآن للتبرع بكليتها لشخص غريب.
وتفاعل الكثير من الأشخاص مع منشور الفتاة، حيث كان أغلب الأشخاص يؤيدونها ويرون أنها اتخذت القرار الصحيح، مؤكدين أن جسمها ملكها، وعليها أن تتبرع لمن تريد.
وقال أحد مستخدمي الموقع: “لن أتخلى عن كليتي لجد كهذا”، وقال آخر: “رغبتك في التبرع بكليتك أمر مذهل”، وقال ثالث: “إنها كليتك، لقد فعلت ما شعرت به حقا وأنا أحترم ذلك تماما”.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق