اغلاق

المطران عطا الله حنا : نطالب الحكومة في هندوراس بالتراجع عن موقفها المتعلق بالقدس

القدس ، هندورس – شارك سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في ندوة اقيمت بدعوة من عدد من الكنائس المسيحية في هندوراس

 
المطران عطا الله حنا - صورة من مكتبه الاعلامي

وقد كان لسيادة المطران مداخلة في هذه الندوة من مدينة القدس حيث وجه التحية للكنائس المسيحية في هندوراس والتي تجتمع لكي تعبر عن اعتراضها ورفضها لنقل سفارة هندوراس الى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل .
قال سيادة المطران في كلمته "  بأننا نتمنى بأن تتراجع الحكومة في هندوراس عن موقفها بخصوص القدس لانه يعتبر موقفا معاديا لشعبنا الفلسطيني ولامتنا العربية وللمسيحيين والمسلمين في بلادنا وفي كل مكان ، فالقدس مدينة مقدسة في الديانات التوحيدية الابراهيمية الثلاث وهي حاضنة اهم مقدساتنا الاسلامية والمسيحية كما انها العاصمة الروحية والوطنية لشعبنا الفلسطيني ، ولا يحق لاي جهة في هذا العالم ان تشطب حقوق الفلسطينيين في القدس وان تعترف بالاحتلال والذي هو ظاهرة لا قانونية ولا شرعية في المدينة المقدسة .
نتمنى بان تتراجع حكومة هندوراس عن موقفها الذي يعتبر موقفا غير متوازن ويأتي في ظل ضغوطات وابتزازات سياسية" .
وقدم سيادته للمجتمعين تقريرا تفصيليا عن احوال مدينة القدس كما تحدث سيادته عن عراقة الحضور المسيحي في المدينة المقدسة وهو حضور مستهدف ومستباح خاصة وان هنالك ابنية ارثوذكسية عريقة في باب الخليل يسعى المستوطنون للاستيلاء عليها.
واضاف " هل يعرف رئيس هندوراس بأن هنالك شعبا فلسطينيا مظلوما يتوق الى تحقيق العدالة والحرية وبأي يحق يتجاهل وجود الشعب الفلسطيني ويتخذ قرارا ظالما حول القدس كما هو القرار الذي اتخذته الادارة الامريكية في وقت سابق .
لن نفقد الامل بامكانية ان يتراجع المسؤولون في هندوراس عن قرارهم ولكن هذا يحتاج الى صوتكم والى موقفكم الذي يجب ان يكون صوتا مناديا بالحق والعدالة ومنحازا للمظلومين والمتألمين والمعذبين في هذا العالم .
اننا نرفض الضغوطات التي يمارسها اللوبي الصهيوني في سائر ارجاء العالم وخاصة في الدول الفقيرة التي تحتاج الى الدعم والمعونة والمساعدة .
انهم يبتزون حكومات الدول ومعادلتهم هي المال مقابل التنازل عن القيم والمبادىء الانسانية والاخلاقية ومن يعادي الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة انما قد تخلى عن القيم والمبادىء الانسانية ، أما الدفاع عن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني المظلوم فهو انحياز للحق والعدالة وللقيم الاخلاقية والانسانية النبيلة .
كما واجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات والمداخلات التي قدمت من قبل المشاركين في هذه الندوة في هندوراس وقد اتت مشاركة سيادة المطران في هذه الندوة مباشرة وعبر الفيديو كونفرنس من القدس  ".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق