اغلاق

‘مجموعة بانواراما تتوسع‘ – صحيفة كالكاليست تنشر تقريرا حول المشروع الضخم لمجموعة بانوراما بالطيبة

تحت عنوان " بانوراما تتوسع " نشرت صحيفة " كالكاليست " في عددها الأخير تقريرا مسهبا حول المجمع السكني والتجاري الذي تنوي مجموعة بانوراما


بسام جابر - مدير عام مجموعة بانوراما -  تصوير: يائير ساغي

بناءه في مدينة الطيبة.
وجاء في التقرير " أن بسام جابر، مالك المجموعة الاعلامية العربية الاكبر في اسرائيل " بانوراما " ، سيبني في الطيبة مجمعا سكنيا وتجاريا مع مكاتب، بمساحة مبنية شاملة تصل لحوالي 17 ألف متر مربع، حيث يتوقع أن تصل تكلفة هذا المشروع ما بين 70 مليون شيقل الى 80 مليون شيقل.

" أول مشروع لبناء متعدد الطوابق في المثلث "
كما جاء في التقرير " ان المشروع الذي يموله بسام جابر سيشمل برجين بارتفاع 10 طوابق، أحدهما للسكن والثاني للمكاتب، وتحتهما طابق تجاري، حيث سيكون هذا المشروع هو الاول الذي يبنى بعد المصادقة على توسيع مخطط مدينة الطيبة، والصادرة عن اللجنة لتسريع البناء للسكن ، قبل سنتين . ومن المقرر ان يتم استخدام ثلاثة من الطوابق كمكاتب لمجموعة بانوراما التي تضم صحيفة بانوراما، موقع بانيت وقناة "هلا "، فيما سيتم تأجير باقي المساحة، وهذا هو أول مشروع لبناء متعدد الطوابق في المثلث ومن المشاريع القليلة للبناء متعدد الطوابق في البلدات العربية في البلاد ".
وتقول الصحيفة الاقتصادية العبرية في تقريرها " ان هذا المشروع الذي يتواجد حاليا في مرحلة الاعداد لاستصدار الترخيص، سيُسرع بدء تطبيق مخطط ضخم لبناء حي جديد في الطيبة يضم 2500 وحدة سكنية وكذلك 40 ألف متر مربع للتجارة والمكاتب ، غربي المدينة، حيث ان المخطط صودق عليه في اللجنة المختصة منذ سنتين، ومع ذلك فان التحديات لتنفيذ المخطط كثيرة ومُركبة بسبب التغيير في طريقة البناء والسكن التي اعتاد عليها السكان في المدينة، وبسبب تكلفة اقامة البنى التحتية ولان كل الاراضي في المنطقة هي بملكية خاصة، حيث ان المساعدة الحكومية لتطوير البنى التحتية ضئيلة ".

" 5 ملايين متصفح لموقع بانيت يوميا "
وتابع تقرير " كالكاليست ":" بسام جابر (61 سنة) بدأ مشواره مراسلا لصوت اسرائيل. في سنة 1986 بدأ باصدار الجريدة الاسبوعية " بانوراما "، التي هي واحدة من أكثر الصحف انتشارا في اسرائيل باللغة العربية. في عام 2002 قام جابر بتأسيس موقع " بانيت " الذي يبلغ عدد المتصفحين فيه اليوم 5 ملايين متصفح يوميا، وفي عام 2011 كان شريكا في المجموعة التي فازت بمناقصة مجلس الكوابل والاقمار الصناعية لتشغيل قناة تلفزيونية باللغة العربية، وقبل 4 سنوات اشترى جابر أسهم شركائه جميعا بمن فيه اصحاب قناة ريشت التلفزيونية المشهورة في القناة وبذلك أصبح صاحب السيطرة فيها ".
وحول مكاتب مجموعة بانوارما الحالية، تقول الصحيفة:" منذ يوم تأسيسها، تتخذ مجموعة بانوراما من المبنى السكني الذي عاش فيه بسام جابر منذ طفولته مقرا لها. في عام 2007 بدأ بسام جابر بشراء قطع اراض في المنطقة الغربية في الطيبة، في منطقة غير مطورة بين شارعي 444 و 6 " شارع عابر اسرائيل" ، حتى وصلت المساحة التي يمتلكها الى 7 دونمات ".

بسام جابر :" من المهم بالنسبة لي أن ياتي الى هنا شخصيات معروفة لاجراء لقاءات صحفية "
ويقول بسام جابر: " اشتريت الأرض على مراحل لفترة زمنية استمرت أكثر من 10 سنوات. في تلك الفترة لم يتوفر بديل لاقامة المكتب. حتى ان أرادت وزارة ما فتح فرع او مكتب لها في الطيبة كانت تستأجر بيتا سكنيا وتحوله لمكتب. من المهم بالنسبة لي أن ياتي الى هنا شخصيات معروفة لاجراء لقاءات صحفية معها، وأن يعرف كل من يأتي الينا أن مكاتبنا موجودة عند شارع 444 وقرب شارع 6 من باب التسهيل على وصولهم ".

" جباية ضرائب تحسين وتطوير من أصحاب الاراضي عند طلبهم استصدار تراخيص "
من ناحيته، يقول رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور " انه حتى اليوم، وبعد سنتين من المصادقة على المخطط لـ 600 دونم لاقامة الحي الجديد، تلقت البلدية 7 طلبات لاستصدار تراخيص بناء رغم وجود مئات المستحقين".
وتابع مصاروة منصور: " الصعوبة في تنفيذ الخطة تنبع من عدم تطوير المنطقة. بلدية الطيبة من المفروض ان تقوم بتطويرها بواسطة جباية ضرائب تحسين وتطوير من أصحاب الاراضي عند طلبهم استصدار تراخيص".
ويقدر رئيس البلدية " أن قيمة الضرائب التي ستتم جبايتها حوالي 600 مليون شيقل".
وتابع مصاروة منصور يقول:" الضرائب تتم جبايتها بعد تقديم طلب ترخيص البناء، وطالما ان المنطقة غير مطورة فان أصحاب القسائم يخشون من استثمار الاموال في بناء جديد. في بلدات التي بها الاراضي بملكية الدولة تم حل المشكلة بواسطة اتفاقيات تسمى " اتفاقيات سقف " أو بواسطة اتفاقيات تطوير في اطارها تعطي الدولة للسلطة المحلية سُلفة تتم اعادتها للدولة لاحقا من ثمن الاراضي التي تبيعها. البلدات العربية، ومن بينها الطيبة، ليس لديها اراضي دولة، ولذا فان هذه المنظومة غير مناسبة لها ".
واستطرد مصاروة منصور يقول: " صعوبة اخرى تواجهها المبادرات تتمثل بعدم وجود اتفاق على " الموديل " التجاري. اصحاب الارضي يرفضون بيع ملكية الاراضي ومستعدون لتأجيرها فقط. هذا التوجه يعرقل المشاريع السكنية التي فيها حاجة لنقل الملكية لمشتري الشقق".


هكذا سيبدو المشروع بعد انتهاء العمل فيه


شعاع مصاروة منصور - تصوير : موقع بانيت

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق