اغلاق

الوحدة الشعبية:‘قطاع الشباب مهم جدا‘، بقلم د. حسين الديك

لقد اصبحت قضية الشباب حديث الساعة في عالم اليوم في كل الدولة والمجتمعات، ونرى هذا واضحا وجليا ونرى يوميا الكثير ممن يتغنون ويتباهون بالشباب


بقلم د. حسين الديك

وقدرات الشباب واماكانات الشباب ، ولكن كل هذا يبقى فقط للشعارات والخطابات التي تلهب حماس الشباب والجماهير لاستغلال طاقاتهم الكامنه في خدمة تلك الاحزب او الشخصيات الشعبوية ، ويعتبر الشرق الاوسط نموذجا لهذا الاستغلال اللاخلاقي للشباب الحالمين الذي يسعون الى تحقيق تطلعاتهم المستقبلية و بناء حياة كريمة لهم.
وكان تعامل حزب الوحدة الشعبية مع قضية الشبابا تعاملا مختلفا ومتميزا من حيث الاشكال والاليات والمضامين ، وقد بدا ذلك واضحا من خلال برنامجه الانتخابي والخطط والبرامج المخصصة للشباب في هذا البرنامج ، والرؤية و الرسالة التي يمتلكها حزب الوحدة الشعبية للشباب في المجتمع العربي ، وكيفية تسخير كل الطاقات وحشد الجهود وتوفير الامكانيات بما يساهم في تنمية وتطوير وتفعيل الشباب ومستقبلهم وتمكينهم في كافة القضايا التي تواجههم.

" نموذج وحيد "
فقد كان حزب الوحدة الشعبية هو النموذج الوحيد في الاحزاب العربية الذي مثل الشباب بمرشح شاب في قائمته الانتخابية في موقع متقدم ومضمون في القائمة ممثلا بالشاب (تامر عواد) ليكون صوت الشباب والقلب النابض لارادة الشباب والتعبير عن قضاياهم  ، ليس هذا فحسب بل قدم استراتيجية واضحة في برنامج قائمة على استثمار طاقات وامكانات الشباب  بما يحقق مصلحة الشباب من الذكور الاناث في المجتمع العربي ويتناول قضاياهم بنوع من التفصيل من خلال ممثليهم الشباب الذين هم جزء اصيل وعامل اساسي في تحقيق عملية التنمية والبناء في المجتمع.
ان الاستراتيجية الشبابية التي قدمها حزب الوحدة الشعبية للشباب والصبايا ترتكز على القضايا الاساسية التي تمثل طموح وهموم وقضايا الشباب في المجتمع العربي ، فاولا  قدم حزب الوحدة الشعبية في برنامجه تصورا واضحا ومبساطا لتطوير التعليم والمناهج وادوات التعلم وبرامج متقدمة للرقي بالاداء التعليمي لطلاب المدارس والجامعات والمعاهد ، وثانيا قدم الحزب خطة مفصلة و واقعية لحل مشاكل السكن للازواج الشابة والاليات اللازمة لتجنب العقبات والمشاكل التي قد تنشا بسبب الاجراءت الحكومية والادارية البيراقرااطية ، ثالثا قدم الحزب خطة مفصلة مدعمة باليات تنفيذية لمعالجة مشكلة وافة العنف في المجتمع العربي والتي يكون اغلب ضحاياها من الشباب والصبايا الذي يكونون في ريعان وزهرة شبابهم، رابعا قدم الحزب خطة تتعلق بدعم وتطوير التدريب المهني للشباب والتركيز على القطاعات الخدماتية التي يحتاجها سوق العمل في المجتمع العربي ، خامسا طرح الحزب خطة وبرنامجا لاستيعاب كافة الشباب والصبايا في المجتمع العربي اصحاب المواهب والخبرات المتميزة ليشكل حاضنه ورافعه لهم لاطلاق ابداعاتهم وطاقاتهم الكامنة في المجالات التي يبدعون فيها في المجتمع سواء كانت مواهب ثقافية او علمية او اقتصادية او اجتماعية او سياسية.

" ليسوا ظاهرة عابرة "
ان الشباب في حزب الوحدة الشعبية ليسوا ظاهرة عابرة لخدمة الحملة الانتخابية للحزب والترويج له ، بل هم مكون اساسي اصيل  من مكونات هذا الحزب ، سواء كانوا اعضاء في اللجنة التاسيسية  او مرشحين في  القائمة الانتخابية للكنيست ، او فاعلين اساسيين في وضع الخطط والدراسات المستقبلية ، او مناصرين ومؤدين  للحزب ، انهم جزء اصيل من هذا الحزب ويعبرون عن روح القيادة والنشاط والانتماء والادارك والايمان بقدرتهم على التغيير وصنع المستقبل  الافضل  للمجتمع العربي.
ان تركيز حزب الوحدة الشعبية على قطاع الشباب والصبايا كل له دور كبير في نجاح حملته الانتخابية والتفاف الجماهير العربية حول هذا الحزب ، وهذا يبدو واضحا عبر وسائل التواصل الاجتماعي اذا نرى مئات الالاف من الشباب والصبايا في المجتمع  العربي ممن يعلنون الدعم والتاييد لحزب الوحدة الشعبية ويزدادون يوما بعد يوم ، اضف الى ذلك نرى الحضور الكبير للشباب والصبايا في كافة اللقاءات والمهرجانات والحلقات البيتية التي ينظمها حزب الوحدة الشعبية في القرى والمدن العربية يوميا ، وهذا مؤشر واضح على شعبية حزب الوحدة الشعبية الكبيرة في المجتمع العربي والتي سوف يكون في 17/9/2019 مفاجاة  الانتخابات بحصوله على عدد كبير و  غير متوقع من المقاعد في الكنيست.


تامر عواد


  
 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق