اغلاق

ايهود براك :‘ على الدولة محاربة الجريمة وضمان أمان المواطن في الناصرة ورهط وكل البلدات العربية ‘

قال رئيس الحكومة السابق والمرشح في قائمة " المعسكر الديمقراطي " للكنيست الـ 22 ايهود براك، خلال برنامج "هذا اليوم "، الذي يبث عبر قناة هلا الفضائية ، من مجموعة
Loading the player...

بانوراما " أنه يفضل ان يطلق اسم تحالف المعسكر الديمقراطي اسم الاتحاد الديمقراطي  ".
وأضاف براك " انه يناشد المواطنين العرب للخروج للتصويت في يوم الانتخابات ".
وتابع براك يقول: " أسمع الناس الذين يقولون انهم يئسوا من الوضع في الدولة، لكني أرى كل المؤهلات لدى المجتمع العربي في الطب والهاي تك، والمجتمع العربي يريد التمسك بهويته، لكن يريد أيضا الاندماج في الدولة. تعالوا معنا فنحن ملتزمون بصدق للمساواة. نحن نتعلم من الاخطاء بما يشمل الاخطاء التي ارتكبتها في فترة رئاسة حكومتي ".
وقال براك فيما قال :" نحن ضد هدم الديمقراطية فنتنياهو وحكومته يهاجمون المحكمة العليا، وهو يسعى لضم المستوطنات. نحن فقط يمكننا ايقافه. اذا صوت المواطنون العرب بمستوى يُعادل النسبة في المجتمع اليهودي ، فان عدد اعضاء الكنيست من اليسار والمركز سيزاد بحوالي 5 مقاعد ".

" لا يمكن هدم البيوت بدون اعطاء اراض للترخيص "
واستطرد براك يقول :" لا يمكن هدم البيوت بدون اعطاء اراض للترخيص. انا أنظر طوال الوقت الى الجريمة في الشوارع وواضح ان الدولة يمكنها محاربة ذلك. الجريمة لا تأتي من الفراغ. على الدولة ان تضمن امان المواطن في الناصرة والطيبة ورهط وباقي البلدات العربية ".
كما قال براك: "على الدولة ان تستثمر بمكافحة الجريمة بواسطة زيادة قوات الشرطة وانتشارها الى جانب الاستثمار بالمجتمع العربي وتوفير أماكن عمل. فقط بواسطة تواجد الشرطة في الشوارع وبدعم المجتمع يمكن حل المشكلة ".
وحول قانون الكاميرات ، قال ايهود براك :" واضح ان هدف نتنياهو كان اخافة المواطنين العرب وكذلك نشر الفوضى ومن ثم الادعاء ان الانتخابات تم تزييفها، ومن ثم عدم الاعتراف بها بعد ذلك . يجب مراقبة الانتخابات ونزاهتها ولكن عن طريق لجنة الانتخابات وليس عن طريق ميليشا حزب الليكود".

"
استعراض أمام الكاميرات "
وحول اعلان نتنياهو نيته ضم غور الاردن للسيادة الاسرائيلية، قال براك: " هذا استعراض أمام الكاميرات، وكل هذا الاعلان مناقض للموقف الامريكي. هدفه هو الدعاية الانتخابية. هو شخص مشتبه بالرشاوى والفساد، هذا وقت تغيير الحكم . هذا اعلان انتخابات صرف. صحيح ان لدولة اسرائيل احتياجات أمنية ، لكن ذلك يمكن ضمانه بواسطة اتفاق مع الدول المجاورة والسلطة الفلسطينية. بشكل يضمن الامن لاسرائيل  وقيام دولة فلسطينية ".
وأضاف براك قائلا : " يمكن ان نصل لمواجهة في غزة. لكن استراتيجية نتنياهو هي تقوية حماس واضعاف السلطة الفلسطينية، لانه لا يريد حل المشاكل الحقيقية. سفره لروسيا وتصريحاته الاخيرة هي للاستعراض فقط. نتنياهو تلقى صفعة من ترامب".
كما قال براك: "لا يمكن معرفة من سيشكل الحكومة القادمة. ونتنياهو سيحاول الحصول على ائتلاف 61 عضو كنيست. حكومة وحدة وطنية كانت مرة في وقت حرب الايام الستة ومن ثم في فترة التضخم المالي. اذا قامت حكومة كهذه ستكون خاضعة لليمين. انا اسعى ان تكون لدينا حكومة بقيادة اليسار والمركز" .


تصوير موقع بانيت وصحيف بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق