اغلاق

حزب الوحدة الشعبية يعقب على تصريحات منصور عباس

عمم حزب الوحدة الشعبية بيانا حول تصريحات قيادي مركزي في المشتركة د منصور عباس ، جاء فيه :" حزب الوحدة الشعبية، كما كل ابناء شعبنا،


البروفيسور اسعد غانم 

  يشعر بآلم وخيبة أمل كبيرة من تدهور مواقف المشتركة الى حد تأييد اليمين الفاشي ومواقفه المعادية لشعبنا وآخرها تأييد منصور عباس المرشح الرابع في المشتركة لفكرة الترانسفير وبشكل واضح وبدون رتوش".
واضاف البيان :"
هذه التصريحات هي ولوج آخر من قبل المشتركة في طريق تأييد اليمين الفاشي ومشروعه. فقبل شهرين ايدت مركبات في المشتركة مرشح نتنياهو لمنصب مراقب الدولة، كما ايدت مشروع فك الكنيست مع نتنياهو، وقبل ايّام شاهدنا مسرحية ايمن عودة مع نتنياهو مما اكسب حزب الليكود خمسة مقاعد إضافية حسب الاستطلاعات.
الان يأتي منصور عباس ليوضح لنا ولكل من يريد بان أعضاء المشتركة مستعدون ان يذهبوا بعيدا ضد شعبنا في سبيل كراسيهم وامتيازاتهم المالية".

" ندعو للخروج والتصويت لحزب الوحدة الشعبية من اجل ايجاد قيادات بديلة"
 وتابع البيان :" اننا نشعر بالخوف الشديد على شعبنا من هذه القيادات وممارساتها وأفكارها وندعوه للخروج والتصويت لحزب الوحدة الشعبية من اجل ايجاد قيادات بديلة وإقصاء قيادات المشتركة التي تغولت في العداء لشعبنا ابتداء من إقصاء غالبيته من تركيبة المشتركة، مرورا بتصرفات وتصريحات صادمة ومعيبة من توزيع شهادات الوطنية والقدرات على إدارة الشأن السياسي، وصولا الى التنسيق مع قيادات عربية  مؤيدة لليكود وشاس، كل شيء مباح في سبيل الكراسي والأموال.
يجب ان يكون تغيير حالا ، والان الان هي ساعته وندعو الناس للخروج للتصويت ضد افكار ومشاريع منصور عباس وغيره من قيادات في المشتركة"، الى هنا نص البيان الصادر عن
حزب الوحدة الشعبية برئاسة البروفيسور أسعد غانم .
١٥ أيلول/ سبتمبر ٢٠١٩


منصور عباس

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق