اغلاق

رؤساء سلطات محلية عربية يعبرون عن غضبهم : ‘مكافحة العنف تتطلب إعادة هيكلة مؤسساتنا‘

عادة ما نسمع آراء المواطنين ووجعهم في كل ما يتعلق بقضايا العنف والجريمة في الوسط العربي , وهذه المرة خرج عدد من رؤساء السلطات المحلية العربية، معبّرين في


الشيخ مراد عماش رئيس مجلس محلي جسر الزرقاء - تصوير بانيت


حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، عن امتعاضهم واستيائهم الشديد من كل ما يتعلق بآفة العنف التي تجتاح المجتمع العربي، وتهدد كل فرد من أفراده.
الشيخ مراد عماش رئيس مجلس محلي جسر الزرقاء والتي تعاني من مجموعة من ظواهر العنف المتكررة والتي كان اخرها مساء يوم السبت الأخير حين تعرض شابان للإصابة اثر عملية اطلاق نار وطعن في البلدة، يقول "ان مجتمعنا العربي يعاني من مرض بل آفة تشكل خطرا على كل فرد من أفراد المجتمع وحان  الوقت للعمل على القضاء عليها وليس الحد منها، لأن محاولات الحد منها باءت بالفشل". ويرى الشيخ مراد عماش ان "كل فرد من افراد المجتمع من المواطن العادي حتى رئيس المجلس او البلدية مسؤول عن هذا الواقع وعلى الجميع ان يأخذ المسؤوليات الملقاة على عاتقهم من أجل مستقبل افضل".
ويضيف عماش :" ابدأ حديثي بقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم , والذي قال : (أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) . فهذا الحديث يشمل في داخله الطريق الصحيح، طريق الخلاص من آفة العنف في مجتمعنا , من هنا كل واحد منا مسؤول، انا كرئيس مجلس مسؤول , وانت كأب في البيت مسؤول , وأنت في المدرسة كمعلم ومدير مسؤول , وانت كإمام مسجد أيضا مسؤول , وانت كمواطن مسؤول , واذا نجح كل واحد منا ان يقوم بمهامه ومسؤولياته فيمكن منع العنف القادم".
وتابع رئيس مجلس محلي جسر الزرقاء الشيخ مراد عماش يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" برأيي ان ما يجري في مجتمعنا من تضاعف مظاهر وأنواع واشكال العنف يجب ان يضيء الضوء الأحمر للجميع , فعليه هذا مؤشر ان هنالك خلل وخلل كبير في مؤسساتنا وانا لا ابالغ. حان الوقت لاعادة هيكلية لجنة المتابعة للجماهير العربية وأيضا اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية وحتى كل مؤسسات الحكم المحلي في إسرائيل لان العنف اصبح خطرا لا يمكن احتماله بعد.  على جميع هذه المؤسسات إعادة هيكلتها لان الواقع يؤكد ان هنالك خطر كبير وان الواقع صعب ومرير بحاجة الى دراسة وعلاج , وهذا مطلب ضروري لان الواقع بات لا يطاق".

"الواقع الصعب الذي نعيشه لم يأت من فراغ"
أما  رائد كبها رئيس مجلس محلي بسمة فقد عبر هو الاخر عن امتعاضه واستيائه الشديد من كل مظاهر العنف والجريمة التي تجتاح المجتمع العربي بشكل خاص والمجتمع الإسرائيلي بشكل عام.
 يقول رائد كبها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالطبع نحن نتحدث ليس عن حادث هنا وهناك وانما اليوم نتحدث وللاسف الشديد  عن ظاهرة يومية بل كل ساعة نسمع عن اطلاق نار وطعن وشجار في كل بلدة وفي كل منطقة والحديث لا يقتصر على منطقة او مجتمع , وهذا بالتأكيد يجب ان يضيء الضوء الأحمر لكل مؤسسات الدولة ومؤسساتنا وقياداتنا في المجتمع العربي من اجل محاولة إيجاد الية وبرنامج عمل من اجل وقف هذا المسلسل نحن اليوم نتحدث عن آفة وليس ظاهرة او حادث عابر، هذا هو الحال وهذا هو الواقع".
يتابع رائد حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان الواقع الصعب الذي نعيشه لم يأت من فراغ او  بالصدفة وانما نتيجة لواقع الكثير من الأمور التي نعيشها , الوضع الاقتصادي والوضع الاجتماعي والعلاقات بين الناس , والواقع السياسي أيضا , وفقط علينا ان نتابع الخطاب السياسي في انتخابات الكنيست التي تجري الثلاثاء،  فالخطاب بين الأحزاب والكتل هو خطاب عنف وقتال ومعارك.  ليس فقط هذا ، بل أي جدال يكون حتى على امر صغير على مكان لايقاف السيارة الجدال يتحول الى عنف ومن ثم الى جريمة, علينا تغيير لغة الحوار ما بيننا، علينا ان نعمل على بناء برنامج عمل سريع بالتعاون مع جميع المؤسسات الحكومية والرسمية والحكم المحلي واللجان والاطر المحلية الشعبية والاجتماعية. بدون هذا التعاون لا يمكن التفكير حتى بوقف هذا المسلسل".

 "علينا ان نتبنى خطة استراتيجية مهنية"
من جانبه يقول المحامي محمد وتد رئيس مجلس محلي جت المثلث ان ما يعيشه مجتمعنا العربي انما هو مأساة , وليست أي مأساة انما مأساة صعبة للغاية.
 يضيف في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نحن اليوم لا نتحدث عن ظاهرة وانما عن مأساة كبيرة تعاني منها كافة شرائح المجتمع , واذا فحصنا نجد ان غالبية حوادث الجريمة والقتل نابعة من تقاعس الشرطة في حل الغاز الجريمة والوصول الى المجرمين مما يؤدي الى استمرار جرائمهم في المجتمع . من هنا نحن نحمل الشرطة مسؤولية كل ما يجري في مجتمعنا , ولكن هذا الامر لا يلغي مسؤوليتنا اتجاه مجتمعنا واتجاه بلدنا واتجاه أبنائنا , فعليه هنالك مسؤولية جماعية تقع على عاتق كل واحد منا وعلى كل واحد منا ان يقوم بواجبه اتجاه بيته واتجاه مؤسسته واتجاه مجتمعه ".
يتابع المحامي محمد وتد حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" علينا ان نتبنى خطة استراتيجية مهنية مدروسة من اجل مكافحة كل أنواع العنف، في المدرسة، في المؤسسات، في البيت، في الشارع وفي كل مكان في المجتمع وهنا تقع المسؤولية علينا جميعا ، أولا انا كرئيس مجلس محلي ومن ثم على كل اب وام وكل مسؤول في جميع المؤسسات والاطر العامة في مجتمعنا.  علينا جميعا ان نحارب العنف بنشر التسامح والمحبة والاحترام وتعزيز لغة الحوار والمحبة ما بين الناس . اخواني حان الوقت للتغيير علينا ان نعمل جاهدين في بناء الانسان , نعم علينا بناء انسان صالح لبيته ومجتمعه من اجل ان ننعم بمجتمع افضل لنا ولابنائنا ".


محمد وتد رئيس مجلس محلي جت  - تصوير بانيت


رائد كبها رئيس مجلس محلي بسمة - صوره منه

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق