اغلاق

لا تمهدوا الطريق لـ غانتس - بقلم : سائدة صديق مصاروة

إدعاءدات البعض من السياسيين العرب والصحافة المُجندة ليست صحيحة وليست مُنمقة بموضوع التوصية على السيد بنيامين غانتس. الجماهير العربية الفلسطينية داخل


سائدة صديق مصاروة - صورة خاصة

إسرائيل لم تُصوت للمُشتركة "المُفككة" لأن شعارها كان إسقاط نتنياهو !!. المُصوت العربي لم يعِر أي إنتباة  للدعاية الإنتخابية الزائِفة منذُ البداية ولم يَفرح أيضاً لعودة الوجوة التي سئمنا رؤيتها وكذبها والتي تبدو كالقطط السمينة!!
المُصوت العربي شَهم وأصيل وفي ذات الوقت مُتألم من عدم وجود بديل لهؤلاء الثلاثة عشر.
إذ الناخب نَظر يمينا ويسارا فرأى من هو أقلُ ضرراً علية فأدلى بصوته وبرأيي من مُنطلق  "أُنصر أخاك.." أنا لم أُدلي بصوتي للمشتركة لأنني على يقين أنها لن تُفلح هذه المرة أيضاً. صوتي كان لحزب عربي ناشئ للتشجيع لا غير،  بقيادة آكاديمي وإن لم أخاطبة إلى الآن للتعرُف على نواياه.
لذلك أيها الشُرفاء في الداخِل!!! لا تُمهدوا الطريق للمُشتركة للتوصية على غانتس الجنرال الذي بحقة دعوى قضائية جنائية في هولندا لقتله العشرات من أهلنا الفلسطينيين !! والكثير من التُهم كونة مجرم حرب ! هو وإن ضَم العرب إليه فهذا لأن بنظره نحن مفهومون ضِمناَ وليس لأنه فخور بهذه التوصية ! والله أعلم ما الذي تُخبئه لنا الأيام فقد كتبت إحدى الصُحف بأن انضمام المُشتركة للحكومات الإسرائيلية هو أخطر علينا من التنسيق الأمني ! أسأل الله أن يَحمينا من شرور أنفُسِنا ويحفظ أُسرَنا وشبابنا وشاباتنا من الضياع. أنا بنفسي قَد فقدتُ السبُل كيف لنا أن نأكل من الرغيف ونبقيه في نفس الوقت متكاملا !! أنا مُتيقِنة بأن الله مع المُتقين !

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة رأي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il


صورة للتوضيح فقط - تصوير Rawpixel-iStock

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق