اغلاق

قصيدة : كُنّا هُنا ، بقلم : زهير دعيم

كُنّا هنا ... قبل أيْلول ومواكب الزرزور وتناثُرِ أوراق الشّجر كُنّا هنا ... مع سيمفونية الوجوهِ إيّاها


صورة للتوضيح فقط - تصوير : PeopleImages iStock

   
 والبسماتِ المُتملّقة
والأصواتِ المبحوحة
والأنا الأعظم
كُنّا وما زِلنا
نشربُ الأحلام عُنوةُ
 ونلوكُ الرّجاءَ
ونبعثرُ في فضاءاتِ الأكوان ِ
ألفَ وعْدٍ وألفَ كذبةٍ
نمضغُها على مَهَل
لنعودَ ونتقيأها من جديد
بعد سنواتٍ أربع
  كُنّا هُنا  وسنبقى هُنا
نتأرجحُ على حِبال الهوى
وفِراش الأمنيّات
نحلم بالربيعِ تارة
وبروابي المنتور أخرى
وبعصفورة تُطعم أفراخها في شقّ الصّخر
 لتعود تتلفت  مخافةَ أن يكونَ الثعلبُ
 ما زالَ يقفزُ فوقَ الصّخور
 وفي فيهِ ذات الموّال وعين الأغنية القديمة.
  كُنّا هنا وسنبقى
حتّى يأتي على السّحابِ
أملُ الأكوان  ورجاء الدّنيا.

 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق