اغلاق

ليلة مُرعبة: قتيلان في مجدالكروم، مصاب في الناصرة، مصابان في ديرحنا واطلاق نار في نحف وباقة

مئات الامهات وربما الاف الامهات من الوسط العربي لم يذقن طعم النوم الليلة الماضية ، تقلبن في اسرتهن عشرات المرات قلقا من مستقبل غامض ،



قد يُحول كل ام بلحظة الى ثاكل ، كل زوجة الى ارملة وكل طفل الى يتيم ..
وذلك بعد ليلة دامية عصيبة قُتل خلالها الشقيقان أحمد وخليل سامي مناع من مجد الكروم  ، رميا في النار بالاضافة الى اصابة اثنين آخرين أحدهما حالته خطيرة.

اطلاق نار على صالون حلاقة في دير حنا واصابة شابين
وبينما الوسط العربي غارق في ذهول وحزن شديدين على الوضع المأساوي الذي وصلنا اليه ، توالت حوادث اطلاق النار الدامية ، ففي بلدة دير حنا ،  أطلقت الليلة الماضية عيارات نارية باتجاه صالون حلاقة واصيب جراء اطلاق النار شابان (19 عاما) و ( 25  عاما) ووصفت جراحهما بالمتوسطة وتم نقلهما الى مشفى بوريا لاستكمال العلاج . وقد هرعت الشرطة الى المكان التي فتحت تحقيقا في مجريات الحادث .

اطلاق نار على مخبز في الناصرة ، اطلاق نار على محل في باقة الغربية واطلاق نار على سيارة رئيس مجلس نحف
ولاحقا في مدينة الناصرة ، اصيب شاب ( 18 عاما ) بجراح متوسطة بعد ان اطلقت عيارات نارية باتجاه مخبز في حي الورود بالناصرة ، وقد تم نقل المصاب الى المشفى، علما ان  الشرطة فتحت تحقيقا بمجريات الحادث.
من الجليل الى المثلث ، لم يسكت صوت الرصاص ، ولا صرخات الرعب ، في هذه الليلة السوداء ، حيث تعرض محل لاطلاق نار في مدينة باقة الغربية مما اسفر عن وقوع اضارار مادية دون وقوع اضرار تذكر .
وسابقا ، شهدت قرية نحف حادثة اطلاق نار باتجاه سيارة رئيس المجلس .

اضراب عام وشامل في مجد الكروم ، والناس يخرجون للشوارع يهتقون : "لا اله الا الله محمد رسول الله " و "بكفي"
وفي سياق متصل ، تشهد مجد الكروم اليوم الأربعاء اضرابا عاما وشاملا، بقرار من المجلس المحلي في مجد الكروم واللجنة الشعبية.
كما كان عدد كبير من اهالي مجد الكروم، قد  خرجوا الليلة  الفائة الى شوارع القرية ، يهتفون "لا اله الا الله محمد رسول الله "، "بكفي ".
وهزت الجريمة مجد الكروم والمجتمع العربي عام في البلاد.
وكان المجلس المحلي واللجنة الشعبية قد عمما بيانا جاء فيه :" اهلنا الكرام في بلدنا الحبيبة، على ضوء الحدث الاليم الذي تشهده قريتنا، انعقدت جلسة طارئة بحضور رئيس المجلس المحلي ، أئمة المساجد، اللجنة الشعبية، بالإضافة الى الطواقم المهنية وناشطين اجتماعيين وتم اتخاذ القرارات التالية ليوم غد (الأربعاء- المحرر) :
- تشكيل لجنة طوارىء محلية مكونة من رئيس المجلس ، أعضاء مجلس ، أئمة مساجد، وشخصيات اجتماعية وسياسية لمتابعة التطورات والتواصل مع العائلات المصابة .
- اضراب عام وشامل للمؤسسات والمحلات التجارية في القرية، الإضراب لا يشمل الروضات والمدارس.
-  يتم تخصيص اول ثلاث حصص في كل المدارس للحوار حول الحدث كالتالي : الحصة الاولى شرح وتوضيح مهني لأحداث اليوم ، الحصة الثانية فعاليات وإعطاء فرصة للطلاب للتعبير عن شعورهم وافكارهم تجاه الحدث، الحصة الثالثة وقفة احتجاجيه داخل إطار المدرسة تبدأ بدقيقة حداد ثم رفع شعارات قام الطلاب بتحضيرها .
- تفعيل غرفة طوارئ في بناية المجلس المحلي، الطابق الاول . خلال ساعات الدوام لتقديم الدعم النفسي والمعنوي لكل متوجه ( رقم غرفة الطوارئ 0732041371 ) ، تم الاتفاق على متابعة الاحداث بشكل يومي واتخاذ قرارات يومية تناسب مجريات وتطورات الأحداث .
سوف نوافيكم بالقرارات تباعاً . والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه
اهلنا في بلدنا الطيب نقف كلنا سوية متكاتفين موحدين . بهمتكم وهمتنا جميعا نجتاز هذا الحدث العصيب بإذن الله".

قتيل تلو القتيل – 15 قتيلا خلال الأيام الماضية  و69 منذ بداية العام
الى ذلك، أصدر مركز أمان لمكافحة العنف في المجتمع العربي في البلاد، بيانا قال فيه " إن عدد الرجال والنساء العرب الذين قتلوا منذ عام 2000 وحتى اليوم هو 1383 ، وأن 75% من الجرائم تم تنفيذها بإطلاق النار ".
ووفقا للمعطيات المتوفرة في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " فإنه في عام 2014 قتل 61 شخصا من بينهم 53 رجلا و 8 نساء، وفي عام 2015 بلغ عدد القتلى 58 من بينهم 44 رجلا و 14 امرأة ، وفي عام 2016 بلغ عدد الضحايا 64 من بينهم 54 رجلا و 10 نساء، أما في عام 2017 فقد بلغ عدد القتلى 72 من بينهم 62 رجلا و 10 نساء، وفي عام 2018 بلغ عدد القتلى 75 من بينهم 61 رجلا و14 امرأة ، أما في العام 2019 فقد بلغ عدد القتلى منذ بداية العام وحتى اليوم 68 من بينهم 57 رجلا و 11 امرأة ".
وأشار تقرير مركز أمان " ان عدد القتلى الذين سقطوا بنيران الشرطة منذ العام 2000 حتى اليوم فقد بلغ 58".
ووفقا للتقرير فان عدد القتلى في شهر كانون الثاني هذا العام كان 6، وفي شهر شباط 6، وفي شهر اذار 5 وفي شهر نيسان 5 ، وفي شهر أيار 7، وفي شهر حزيران 6، وفي شهر تموز 10 ، وفي شهر آب 9 ، وفي شهر أيلول 13 ".
كما جاء في التقرير " ان 18 من القتلى هذا العام هم من سكان منطقة الشمال، و38 من منطقة المركز ، و 5 من منطقة الجنوب ، ومثلهم من منطقة القدس، حيث ان عدد القتلى الرجال بلغ 58 وعدد النساء اللواتي تعرضن للقتل بلغ هذا العام 11 امرأة " .


المرحوم خليل مناع-صورة من العائلة


المرحوم احمد مناع-صورة من العائلة


نحف-صورة من الفيديو


مجد الكروم-تصوير الشرطة


الناصرة-تصوير الاهالي

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق