اغلاق

مركز شؤون المرأة في غزة يختتم 15 لقاء حواريا

أوصى متحدثون/ات بضرورة الاهتمام بالمناهج التعليمية كمصدر أساسي ومرتكز يمكن من خلاله تعزيز ثقافة النوع الاجتماعي، والعمل على إحداث توازن

 
مركز شؤون المرأة في غزة

ضمن الأدوار الاجتماعية من خلال دعم وجود المرأة وإزالة العقبات التي تحد من ممارستها لأدوارها السياسية والإنتاجية والمجتمعية.
جاء ذلك خلال اختتام مركز شؤون المرأة في غزة لـ(15) لقاء حواري حول "العنف المبني على النوع الاجتماعي"، في إطار مشروع حول "الحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي للفتيات والنساء في قطاع غزة بتمويل من (Trocaire)، بحضور (550) من قادة المجتمع والخريجين/ات والطلاب والطالبات، ولفيف من ممثلي/ات المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني، والحقوقيين/ات والإعلاميين/ات.
وناقشت هذه اللقاء موضوعات عدة أهمها، الجندر، حقوق المرأة محلياً ودولياً، الاتفاقيات الدولية، دور الشباب في مناهضة العنف ضد المرأة، قانون الأحوال الشخصية، والتزويج المبكر.
وقالت شيرين ربيع، منسقة برنامج تمكين المرأة (التدريب): "إن هذه اللقاءات هدفت إلى تثقيف الجنسين بقضايا المرأة والعنف المبني على النوع الاجتماعي، بالإضافة إلى أن تلك اللقاءات تسعى إلى تعزيز حساسية المجتمع المحلي تجاه حقوق المرأة والعدالة الجندرية وتعزيز دور المرأة في عملية التنمية المستدامة واتخاذ القرارات المبنية على المعرفة، عدا عن المساهمة في تعزيز التثقيف والوعي بقضايا المرأة، متوافقاً مع رسالة المركز".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق