اغلاق

‘ليس بالخبز وحده‘ : طلاب الثانوية درور بالرملة في عرض مسرحي

"هذه المرّة الأولى الّتي أصعد فيها إلى المسرح وأصافح المسرحيّين وآخذ معهم صورة !"، "لأول مرّة أحظى بمشاهدة مسرحيّة ثقافيّة كوميديّة وابني بجانبي!"،


صور وصلتنا من مركزة التربية الاجتماعية في المدرسة شريفة ابو معمر

"رأيت في أحد طلّابي جانبًا منيرًا لم ألحظه من قبل"، "أدهشني طلّابي الّذين جلسوا لأكثر من ساعة ونصف منغمسين في عرضٍ ما!"
كلمات، وغيرها كثيرة، قالها المعلّمون والطّلاب المدرسة الثّانويّة التّكنولوجيّة درور الرّملة، وذويهم بعد مشاهدتهم للعرض المسرحيّ "ليس بالخبز وحده" في المسرح اللّافت للعيان "نا لغاعت" في مدينة يافا.
وجاءنا من المدرسة:" هذه الكلمات ليست غريبة وجديدة في أجواء المدرسة الثّانويّة التّكنولوجيّة درور الرّملة، فقد عكفت مدرسة درور على امتداد الأعوام الماضية على تسليط الضّوء على أهميّة تقبّل الآخر وتفهّمه، لاسيّما ذوي الاحتياجات الخاصّة، فاختارت المدرسة هذه المرّة أن تعرض للطّلّاب ولذويهم مضامين تربويّة من خلال هذا العرض.
بجوّ كوميديّ مثير شاهد الحضور هذا العرض الّذي تضمّن عرض مضامين تتعلّق بذوي الاحتياجات الخاصة، بالهوايات الّتي يمارسونها، بالأوقات الّتي يفضّلونها، بانتمائهم إلى الأماكن الّتي يتواجدون فيها، بعلاقتهم بالأشخاص الّذين يحيطون بهم، أيّ بكلّ معاناتهم وظروفهم واحتياجاتهم بصورة فنيّة رائعة.
خرجت في يوم الخميس الأخير 03/10/2019 بين السّاعات 18:30-23:00، من مدينة الرّملة ثلاث حافلات: من حيّ الجواريش، ومن مركز مدينة الرّملة ومن حيّ الرّباط ومن ساحة المدرسة درور، مما أتاح حضور عدد أكبر من الطّلّاب والأهالي لحضور العرض.
جدير بالذّكر أنّ مسرح "نا لـﭼاعَت" ومما يثير الانتباه أنّ العاملين في المسرح والقائمين على إعداد وعرض عروضه هم مسرحيّون من ذوي الاحتياجات الخاصّة، الّذين أبدعوا في إيصال صوتهم والتّعبير عن ظروفهم بصورة إبداعيّة شائقة جعلت طلّابنا وذويهم مشدودين لأكثر من ساعة ونصف السّاعة".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق