اغلاق

اختتام الدورة السادسة من مهرجان ‘أيام فلسطين السينمائية‘

بالشراكة مع وزارة الثقافة وبلدية رام الله، اختتمت مؤسسة فيلم لاب فلسطين مساء أمس الأول الاربعاء، الدورة السادسة من مهرجانها السينمائي الدولي "أيام فلسطين السينمائية


صور عممها القائمون على المهرجان

" والذي عقد في قصر رام الثقافي مع فيلم "مفك" للمخرج الفلسطيني بسّام جرباوي والذي حاز على جائزة "لويجي دو لورانتس" في مهرجان فينيسيا الدولي، وبحضور المخرج ومنتجة الفيلم ياسمين قدومي والممثل الرئيسي زياد بكري.
وبدأت أمسية اختتام المهرجان بحفل توزيع جوائز "طائر الشمس" الفلسطيني عن افضل الافلام المشاركة في المسابقة عن فئات الفيلم الوثائقي الطويل والفيلم القصير وفئة الانتاج. وبناءً على قرارات لجان التحكيم المختصة لكل فئة،  فقد فاز الفيلم الوثائقي" أرواح صغيرة للمخرجة دينا ناصر والفيلم القصير "إجرين مارادونا" للمخرج فراس خوري ومشروع المنوي انتاجه فيلم "فلسطين 87" للمخرج بلال الخطيب. فيما حصل الفيلم الوثائقي "ناطرين فرج الله" للمخرج نضال بدارنة على تنويه خاص من لجنة التحكيم.
وسيحصل الفائز\ة عن الانتاج على معدات التصوير الصوت من مؤسسة فيلم لاب والتوزيع من شركة ماد سوليوشن للتوزيع بالاضافة الى مبلغ 10000 دولار. فيما سيحصل كل من الفائز عن فئة الفيلم القصير على جائزة بمبلغ 3000 دولار وعن فئة الفيلم الوثائقي جائزة بمبلغ 4000 دولار. يذكر أن اكثر من 40 فيلمًا تقدم للمسابقة هذا العام، تم اختيار 18 منهم للمشاركة بالمسابقة يشمل 9 أفلام عن فئة الفيلم الوثائقي الطويل، و 9 أفلام عن فئة الفيلم القصير. فيما تقدم 11 مشروع لمسابقة الانتاج. كما وتم تشكيل 3 لجان تحكيم مختصّة مكونة من سينمائيين ومختصين محليين ودوليين وعرب، لاختيار الافلام الفائزة بالمسابقة.

" حدث سينمائي فلسطيني بامتياز "
وفي هذا السياق أكد وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف على أهمية الفعل التراكمي والتكاملي في المشهد الثقافي، وما توصل إليه "أيام فلسطين السينمائية" اليوم كحدث سينمائي فلسطيني بامتياز. كنتاج طبيعي لخطى ثابتة وشراكة حقيقية فيما بين وزارة الثقافة وفيلم لاب فلسطين وجميع الشركاء العضويين للمهرجان والمؤسسة. وما حققه فيلم لاب فلسطين خلال السنوات الماضية دليل على رؤية واضحة مستلهمة من فهم حقيقي لاحتياجات المشهد الثقافي، وبالطبيعة من شغف ووعي بأهمية السينما في تعزيز الرواية الفلسطينية ودورها الحيوي في البنية الثقافية الفلسطينية.
وكان قد افتتح المهرجان الاسبوع الماضي مع الفيلم مرشح فلسطين لجائزة الاوسكار العالمية "إن شئت كما في السماء" وبحضور مخرج الفيلم، المخرج الفلسطيني العالمي إيليا سليمان، حيث كان هذا العرض بمثابة العرض الأول له في العالم العربي وفلسطين بعد أن رشحته وزارة الثقافة لتمثيل دولة فلسطين رسميًا عن فئة الفيلم الأجنبي لجوائز "الأوسكار" في دورتها الثانية والتسعين للعام ،2020 . كما وحضر أمسية الافتتاح رئيس الوزراء الدكتور محمـــد اشــــتية ووزير الثقافة الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف و رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد الى جانب عدد من السياسيين والدبلومسيين وممثلي البعثات الدولية في فلسطين. وفي سابقة لم يشهدها المهرجان من قبل، ونتيجة للاقبال الكبير الذي شهدته امسية الافتتاح وامتلاء قاعة قصر رام الله الثقافي، اضطر منظمي المهرجان الى فتح قاعة اضافية وتنظيم عرض موازي للافتتاح في مسرح دار بلدية رام الله كي يتسنى للمجمهور الذي توافد الى القصر ولم يجد مقاعد ان تتسنى له فرصة مشاهدة الفيلم.
وشهد المهرجان وعلى مدار الاسبوع التفافًا جماهيريًا كبيرًا، حيث نجح في دورته الحالية في استقطاب وعرض اكثر من 60 فيلـماً دوليًا وعربيًا ومحليًا في ستة مدن فلسطينية شملت العاصمة القدس ورام الله ونابلس وبيت لحم وغزة ومدينة الناصرة. هذه الافلام جاءت من دول عدة عربية وأجنبية تشمل المغرب، تونس، إيران، كوسوفو، البانيا، افغانستان، الدنمارك، ليبيا، أمريكا، فرنسا، مصر، لبنان وفلسطين.

 

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق