اغلاق

أسوأ ما واجهه الطيارون أثناء تحليقهم في الجو

الخبرة في مجال الطيران تُحتَسب بعدد الساعات التي قضاها الطيّار في الجو، أي كلما زادت أوقاته بعيداً عن الأرض، كان ذلك أفضل بكثير، لكن أيضاً المكوث طويلاً


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-guvendemir1

في الجو ليس بالأمر البسيط، لا سيما وأن مواقف غير متوقعة يمكن أن تحدث وتؤدي إلى نتائج غير معروفة.
عادةّ ما يتبادل الطيارون قصص حول رحلاتهم الجوية. وفيما يلي نستعرض بعض قصص الطيارين الغريبة التي دوّنوها عبر الانترنت .

أضواء غير واضحة المصدر وسط عتمة الليل
موقف مربك تعرّض له أحد الطيارين على مستوى منخفض أثناء الليل، وكانت السماء صافية، وفجأة ظهر ضوء قوي، ظلّت السماء تومض بشكلٍ واضح دون حركة، ما يعني أنه ليس نيزك أو شيء من هذا القبيل.
يقول الطيار إن الأمر استغرق ما يقرب من ساعة ليعرف في النهاية أن ما شاهده في السماء كان ضوء الألعاب النارية، على مسافة بعيدة تصل إلى 30 كم.

أصبح مفقوداً في الجو
أحد الطيارين يروي واحداً من أسوأ المواقف التي واجهها في حياته، عندما فقد وجهته وهو على ارتفاع عالٍ، فجأة وجد نفسه يطير فوق غابات وقرى نائية، ولم يستطع أن يحدد نقطته من خلال الخرائط التي كانت معه، فشعر أنه فُقد في الجو.
المشكلة الأكبر، هي أن الطائرة كانت تحتاج للتزود بالوقود في وقت أقصّاه ساعتين فقط، وكان يحاول أن يعرف أين هو على الخريطة. لكن في النهاية تم إنقاذه بواسطة الرادار الذي التقطه، واستطاع أن يدرك وجهة المطار خلال 15 دقيقة.

مدرب طيران أصيب بنوبة قلبية أثناء التدريب
موقف آخر غريب تعرض له طيار، بينما كان يحصل على تدريباته الأولى وهو في سن الـ 15 عاماً، وقتها كان قد حصل على عدد ساعات من الطيارين، جعله قريباً من الحصول على رخصة القيادة بمفرده.
وفي أحد الأيام ، أثناء قيادته للطائرة بمساعدة مُدربه، فوجئ بأن مدربه (الذي يبلغ من العمر 25 عاماً فقط) تعرّض لأزمة قلبية، ولم يستطع  التنفس، وعلى الفور اتصل بالطوارئ وأخبرهم بما حدث لمدربه. فتعامل موظفو الطوارئ مع الكارثة بشكلٍ ذكي، وأعطوا تعليمات دقيقة له حول كيفية التحكم في الطائرة والهبوط بها بأمان.
يقول الطيار إنها كانت أول رحلة هبوط آمنة في حياته المهنية، وعندما هبطت إلى المدرج وجد سيارة الإسعاف في انتظار مدربه، والذي تم إنقاذ حياته.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق