اغلاق

فصائل داخل المشتركة - بقلم: الكاتب عبد ابوكف

من يملك الالمام في علوم السياسة ومرّ يوما في دهاليزها فلا بد انه يلحظ معالم لصراعات داخلية وتكتلات رغم اخفائها عن الجمهور الداعم للمشتركة ، فالصراع الحاصل


محمد بركة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 بين مكونات المشتركة واحيانا بين الحزب الواحد وخاصة الجبهة بين فريق محمد بركة وعايدة توما من جهة ، وبين الاستاذ ايمن عودة القائد الشاب الذي جاء للعمل السياسي باندفاعه قويه وتحمس وفرض نفسه ان يتولى اهم منصب في المشتركه " رئيس " مخلفا خلفه  الحرس القديم او متمردا عليه وعلى قيادة الجمعيات النسائية ولا سيما عايدة توما ، التي تخالف افكارها افكار المجتمع المحافظ ( المسلم) المعترضة على نصوص الشرع سواء في تعدد الزوجات او حرية المراة المتناقضة مع الشرع الاسلامي .
فنعتقد ان الحرص القديم في الجبهة من الصعب عليه ان يتقبل التنازل عن المناصب الاعتبارية والقيادية ففوز الشاب ايمن عودة على محمد بركة في مجلس عام الجبهة الامر  اثار حفيظة ابو سعيد وجعله يسب (ال) والعياذ بالله  في مقطع كان ملتقطا له دليل واضح على انه لم يتقبل الخسارة وفوز ايمن عودة ، لان هذا الامر يحرمه من تولي قيادة الاحزاب والقوى السياسية في الداخل ، لانه  لا يرى في غير شخصه اي شخص  مناسب لهذه المكانة ، فتولي الاستاذ ايمن عودة هذا المنصب يعتبره انتقاصا  من كبريائه، الامر الذي جعله يقترب من الطيبي رغم انه لا يتبع له حزبيا لكن ربما اراد من هذا التوجه الحد من مكانة الاستاذ ايمن عودة.
فلو تتبعنا باسهاب من الذي يفرض الطيبي سواء على الجبهة او المشتركة ، فنجد ان السيد بركة هو من يفرضه ، رغم ان التجمع والحركة لا تهتم بقوة الطيبي وتعتبره مجرد ظاهرة صوتية حسب ما نحلله . فالمعسكرات داخل المشتركة حاصلة  وحقيقيه لا يجهلها  الا من لا يتقن علوم السياسة٠
فحاول الطيبي التقرب من ابو سعيد لزياراته الخارجية  واصطحبه لدولة الامارات ليحول ابو سعيد لاداة طيعة له يستفيد منه حينما يتعلق الامر بتركيبات حزبية .
فقوة الطيبي لا نعتقد انها مؤثرة جماهريا، بعد ان اثبتت التجارب بانه كل ما تحالف مع حزب ينخفض تمثيله ، ويكون وجوده على حساب الحزب المضيف٠
بعدما كرس مبدأ حزب العائلة .
لنتذكر ما عرف باستطلاعات الطيبي التي كان يروجها او تروج له بان قوته لوحده 8 مقاعد ٠

(الكاتب عبد ابوكف رئيس حركة المواطن)

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا


النائب أحمد الطيبي

 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق